الموسى : غرفة عنيزة تسير في طريق النجاح بتوجيهات أمير القصيم

وجهه سعادة رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بمحافظة عنيزة الأستاذ محمد العبدالله الموسى الشكر والتقدير بأسمه ونيابة على كافة منسوبي الغرفة إلى صاحب السمو الملكي الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم وإلى سمو نائبه الأمير فهد بن تركي بن فيصل . .
على ما تجده الغرفة من دعم وعناية ومتابعة من سموهما الكريمين والذي هو الدافع الأول والأهم لكل النجاحات التي تتحقق للغرفة على المساريين الإجتماعي و الإقتصادي .
مؤكداً في الوقت ذاته إن سعادة محافظ عنيزة الأستاذ عبدالرحمن البراهيم السليم هو أحد أهم صانعي نجاحات الغرفة بفضل ما يقدمه من دعم ومتابعة وتشجيع .
وأكد الموسى إن الغرفة نجحت بفضل الله تعالى من تنظيم مهرجان عنيزة للتمور في نسخته الثالثة عشر والذي يعد واحداً من أهم المهرجانات الإقتصادية السعودية .
مفيداً إن الغرفة وبواسطة فريق عمل مؤهل ومتمكن تمكن من صهر كافة الجهات الحكومية والخاصة ومؤسسات النفع العام في بوتقة عمل واحده ومجانس لإطلاق المهرجان والذي حقق النجاح المتوقع والمنتظر بحمد الله تعالى . مفيداً إن إشادة سمو أمير القصيم عن نجاح المهرجان كانت مصدر فخر وإعتزاز.
وعن أدوار الغرفة في خدمة المجتمع . قال الموسى : الغرفة التجارية بعنيزة جزء هام ومكون رئيسي من مكونات المجتمع المدني بعنيزة . لذا كان واجباً أن لا تغيب عن أي منشط إجتماعي أو ثقافي أو سياحي . فكانت وما زالت الغرفة مبادرة لخدمة كافة المناشط الإجتماعية وهذا مصدر من مصادر فخرنا ونجاحنا أن تكون متواجدون وبصفة دائمة في مثل هذه المناشط التي تخدم المجتمع .
وأفاد الموسى إن الغرفة التجارية بعنيزة تتميز بعلاقات وشراكات إيجابية مع كافة الغرف ومع كافة المؤسسات والهيئات مؤكداً إن الغرفة تسعى لتحقيق تكامل وتعاون مع كافة الأطراف بما يحقق الصالح العام وفق توجيهات ولاة الامر يحفظهم الله .
وعن الخطط والبرامج التي ستطلقها الغرفة قال الموسى : الغرفة لم تتوقف فهي تعمل في عدة مسارات متوازية سواء عملها اليومي من خلال خدمة قطاع المال والأعمال وإستقبال طلبات ومقترحات المنسبين والعمل على ايجاد الحلول لها .
من خلال مجلس الإدارة ومن خلال اللجان المتخصصة والعاملة بالغرفة.
إضافة إلى المسار الإجتماعي الذي هو واجب علينا المساهمة به بشكل قوي وفعال .
وأختتم الموسى قائلاً : أجدها فرصة مناسبة لأقدم الشكر والتقدير والمحبة لزملائي أعضاء مجلس الإدارة الذين يعملون دائماً كمتطوعين ومحتسبين . فهو روح الغرفة ومحركها الأول للعمل في طريق النجاح .

116