رؤوساء الاندية :مشاعر فياضة في اليوم الوطني
تقدم رئيس مجلس إدارة الفيصلي الأستاذ فهد بن عبدالمحسن المدلج ونيابةً عن جميع أعضاء الشرف ومنسوبي النادي ولاعبيه بالمباركة لمقام  خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز وكافة الشعب السعودي بمناسبة ذكرى اليوم الوطني السابعة والثمانين
كما صرح قائلاً : أن هذه المناسبة تعد من أهم المناسبات التي من الواجب أن نأصلها في نفوس الصغار والشباب لكي نزرع بهم حب الوطن وفرحة الوطن , كما نسأل الله العلي القدير أن يحفظ لنا قائدنا وأن يديم على هذه البلاد أمنها وأمانها واستقرارها وأن يحفظ جنودنا البواسل.
فيما أكد رئيس الاتحاد السعودي للكرة الطائرة عبدالهادي الحبابي أن ذكرى اليوم الوطني الـ 87 في تاريخ بلادنا الغالية يشعرنا بالفخر والشموخ والاعتزاز، حيث توّج الوطن براية التوحيد على يد المؤسس الملك عبدالعزيز -رحمه الله- الذي تعاهد عليها أبناؤه الملوك البررة من بعده حتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ــ حفظه الله ــ، مثمنًا جهود تنمية الوطن ورفاهية المواطن وتحقيق العديد من المنجزات الحضارية والمشاريع التنموية الكبرى على أكثر من صعيد.
وعبّر الحبابي عن اعتزازه ومنسوبي الاتحاد بالحضور الرياضي المشرف وتواجد اسمها في محافل عالمية في جميع الرياضات ، مثمناً جهود القيادة الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهد الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز – حفظهما الله- في توجيه رياضة المملكة ودعم الرياضيين ، الأمر الذي جعل المملكة دولة فاعلة في رسم خطة لتواجد رياضي عالمي.

وقال سعود بن سعد الحربي رئيس مجلس إدارة نادي أحد: نحتفل في هذا اليوم المجيد بالذكرى السابعة والثمانون لتوحيد هذا الكيان الشامخ على يد جلالة المؤسس الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود طيب الله ثراه لتجسيد التلاحم والالتفاف حول قيادتنا الرشيدة.

وإننا نقف بكل فخر واعتزاز بوطننا وقيادتنا لنعبر عن محبتنا لهم ولفضلهم بعد الله عز وجل في ما ننعم به من أمن وأمان ورخاء واستقرار.

وبهذه المناسبة يطيب لي بالأصالة عن نفسي ونيابة عن أعضاء مجلس إدارة نادي أحد ومنسوبيه أن أرفع آيات التهاني والتبريكات إلى مقام مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز وإلى الأسرة المالكة والشعب السعودي الكريم.

أدام الله على بلادنا دينها و أمنها ورخائها وحفظ ولاة أمرنا.

كما قال رويفد مناور الصاعدي رئيس هيئة أعضاء الشرف بنادي أحد : تتجدد هذه الذكرى الغالية على قلوبنا كل عام ونحن ننعم في هذه البلاد بالحياة الكريمة والأمن والاستقرار.

ولقد سطر القائد المؤسس الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود طيب الله ثراه ملاحم البطولات لتأسيس هذا البلد على قواعد راسخة بكتاب الله وسنة رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم لرفع راية التوحيد وتحقيق الوحدة.

وبهذه المناسبة الوطنية الغالية على قلوبنا، فإننا نفخر بالمنجزات الحضارية لبلادنا والجهود التي تبذلها القيادة الرشيدة من تسخير للإمكانيات لخدمة هذا الشعب العظيم لنؤكد على تعاضدنا جميعاً من أجل الوطن.

حفظ الله بلادنا وأدام عزنا بقيادة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين ورجال الدولة ووفقهم لما فيه الخير والصلاح لخدمة الدين والوطن.

 

ووصف عضو مجلس الإدارة المشرف العام على المسؤولية الاجتماعية بنادي القادسية بان اليوم

الوطني  فرصة لاستشعار هذه الذكرى الغالية على قلوب الجميع، قائلا: يمثل اليوم الوطني فرصة للجميع من أجل استشعار المسؤولية والإحساس بها للمساهمة في أن يصل وطننا إلى ما يتمناه الجميع في أن يبقى شامخا متمتعا بالأمن والأمان والرخاء. وأضاف قائلا: الحمد لله أن سخر لهذا الوطن قيادة رشيدة ملتحمة مع أبنائها المواطنين جسدت من خلال تلك العلاقة أقوى أنواع التلاحم بين القيادة والمواطنين. وقدم النهدي تهنئته بهذه المناسبة قائلا: أتقدم بأسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز -حفظهما الله- بهذه المناسبة الغالية على قلوب أبناء الوطن

فيما أكد رئيس مجلس إدارة نادي هجر حمد العريفي أن ذكرى اليوم الوطني السابع والثمانون هي ذكرى عزيزة على جميع المواطنين وكذلك المقيمين الذين يستظلون تحت سماء هذا الوطن المعطاء ، مشيراً أنها لحظات تاريخية نسترجعها جميعاً من أجل الاحتفال بأسلوب حضاري تمتزج فيها مظاهر الفرح والوفاء والعرفان بذكرى توحيد الوطن على يد المغفور له بإذن الله المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود طيب الله ثراه – وأنها فرصة لتجديد الولاء والبيعة لولاة الأمر من أبناء هذا الوطن جميعاً حيث نبايعهم جميعاًَ كما بايع الآباء والأجداد الملك عبدالعزيز رحمه الله .

وبهذه المناسبة العزيزة علينا جميعاً أرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات باسمي واسم جميع منسوبي نادي هجر من مجلس إدارة وأعضاء شرف وأجهزة إدارية وفنية ولاعبين وجماهير إلى مقام مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وإلى سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان وإلى جميع الرياضين والشعب السعودي الكريم .

سائلاً الله أن يديم على وطننا الأمن والأمان .

 

كما أكد رئيس مجلس إدارة نادي الفيحاء الأستاذ سعود الشلهوب أن اليوم الوطني ذكرى غالية على الجميع ذكرى تلاحم وترابط بين قيادة طموحه تضع نصب عينيها تطور ونهضة وبين حزم وعزم
وبين شعب مترابط يقف خلف قيادته ويشاطرها المحبه والوفاء.

ولاننسى في هذه الذكرى الكريمة الدعاء للملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن باني نهضتنا وموحد بلدنا تحت راية لا إله الا الله وأبناءه السائرون على نهجة إلى عهد الحزم والعزم بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان الذي يسابق الزمن ويرسم الخطط لكي نكون في المقدمة.

ولا أنسى في هذه المناسبة أن أبارك لقيادتنا وأبناء هذا البلد المعطاء بهذه الذكرى متمنياً لبلدنا مزيداً من التطور والرخاء والبناء وأن يديم علينا نعمة الأمن والأمان وأن تعود علينا هذه الذكرى ونحن كما نتمنى أن نكون .

كما أعرب مدير تعليم الخرج الدكتور عبدالرحمن العبدالجبار عن سعادته البالغة بهذه المناسبة الغالية على قلب كل مواطن ومقيم على أرض هذه البلاد الطاهرة, كما هو الحال في الفرح الذي عبر عنه الأشقاء في الدول الصديقة وهذا بكل تأكيد يعكس ما وصلت إليه المملكة من قوة سياسية, اقتصادية, تعليمية, صناعية, وفي شتى مجالات الحياة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود, وسمو ولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز حفظهما الله.
وأكد العبدالجبار أن الأشهر القليلة الماضية مر على المملكة العديد من الظروف التي لم تكن لتصمد أمامها أقوى الدول, إلا أن القيادة الحكيمة, وإلتفاف الشعب وصدق العمل وقبل كل ذلك توفيق الله كان مشعل النجاح, فعلى الحد الجنوبي لا ينام لجنودنا البواسل عين, يسهرون الليل وينتشرون في النهار, جندي في الأرض, وآخر على البحر, وثالث في السماء أعينهم لا تغفل عن الحدود لتبقى آمنة مطمئنة, ليعيش الوطن والمواطن في أمن ورخاء وتستمر عجلة التقدم والعطاء, وفي الوقت ذاته تستقبل المملكة ملايين المعتمرين والحجاج, وتعمل بطاقاتها القصوى لتنظيم دخولهم برا وبحرا وجواً, وتعمل على أمنهم وطمأنينتهم, وتتابع صحتهم ومعيشتهم وسكنهم, وتقف على أدق التفاصيل, وبذات الوقت ينتشر المخلصين من أبناء وبنات هذا البلد في العالم, بين مبتعثين, وموظفين, وسياسيين واقتصاديين, كل يعمل لأجل هذا الوطن, عين على الحاضر وأخرى على مستقبله.
وتابع العبدالجبار: إن ما نعيشه هذه الأيام ماهو إلا بفضل الله عز وجل, ثم بفضل الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود, الذي ضحى بشبابه وراحته وصحته من أجل توحيد هذه البلاد ولم شتاتها من التناحر والعصبية والفقر, إلى دولة مؤثرة, لها ثقل كبير في العالم, وعزز هذا النجاح أبناؤه البررة من بعده, سعود, فيصل, خالد, فهد, عبدالله, ثم واصل المسيرة سلمان الحزم والعزم, ورسم مستقبل مشرق بإذن الله, حق لنا أن نفخر بـ 87 عاما من السلام والأمن والعطاء والنماء, متلهفين للمستقبل, كل في مجاله, ونحن في التعليم سنكون من أوائل المبادرين لتحقيق رؤية الملك وطموح الوطن والمواطن.
ورفع العبدالجبار باسمه وباسم منسوبي ومنسوبات وطلاب وطالبات تعليم الخرج لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز, وسمو ولي العهد, وللأسرة الحاكمة والشعب السعودي أسمى آيات التهاني والتبريكات بهذه المناسبة الغالية, سائلا الله التوفيق والسداد للجميع.

100