إلغاء عبث التوثيق !!

عندما يتم تكوين لجنة لإرضاء 20% فقط من الوسط الرياضي فدون شك أن ال80% الباقية من هذا الوسط سيسعدهم قرار حل هذه اللجنة وإلغاء نتائج عملها ..
وهذا ما حدث بالضبط يوم أمس عندما صدر قرار الهيئة العامة للرياضة بحل لجنة توثيق البطولات وإعتبار كل ما نتج عن تلك اللجنة كأنه لم يكن .. لا أريد أن أتحدث عن تلك اللجنة فقد سبق وأن قلت رأيي فيها عندما كانت قائمة وتعمل بجهد لإرضاء من أنشأها وال 20% الذين يؤازرونهم .. ويكفي أن نقول أن رئيس لجنة لتوثيق بطولات كرة القدم هو رئيس إتحاد لعبة رياضية أخرى وأن أعضاء تلك اللجنة تم إختيارهم بالفرازة بشرط أن يكونوا قليلي خبرة و معجونين بداء التعصب الأزرق .
الوسط الرياضي يمر بمرحلة جديدة غير مسبوقة .. وهي مرحلة التخلص من أحادية القطب ومشاركة جميع الأطراف في صنع القرار .. مرحلة أن يكون الهدف فيها رياضة وطن وليس رياضة نادي واحد .
من الطبيعي أن المرحلة الجديدة لن ترضي ال20% أتباع لجنة التوثيق المنحلة .. ولكن لا يهم طالما أنها ترضي ال 80% الباقية .. وهذا هو حال الديمقراطية في كل العالم .. الأغلبية تكسب .
الرمية الأخيرة :-
تركي آل الشيخ .. ماجد عبدالله .. عمر باخشوين .. باوزا .. لجنة التطوير ولجنة اكتشاف المواهب من المواليد… إعفاء المتمسكين بمنهج إرضاء ال20% فقط .. حل لجنة التوثيق وإلغاء نتائج عملها .. ومازال في الطريق العديد من مثل هذه القرارات .. نحن نسير في الطريق السليم والحمد لله .

التعليقات

8 تعليقات