البطولة العربية .. لرؤساء الاتحادات العربية

نعلم جميعاً أن العالم العربي يتواجد في قارتين, والاتحادات الرياضية إقليمية قارية لا تعتمد على اللون أو اللغة أو الديانة, فهل سيعترف الفيفا بالبطولة العربية في مستقبل الأيام أم أن العرب واتحاداتهم لن يطلبوا اعتمادها .
وما الهدف الحقيقي من هذه البطولة التي استمرت فترة من الزمن ثم توقفت فترة وها هي الآن تعود …
لا أجد فيما مضى من نسخ البطولة قوة في المستوى الفني وإبداعاً في التكتيك واحتكاكاً إيجابياً في الملعب, فمستويات الفرق العربية لا تبتعد كثيراً عن بعضها ولا تختلف اختلافاً جذرياً .
فالواضح من خلال متابعة البطولات العربية يظهر أن كرة القدم ثقافة وفكر وهو ما جعل العالم العربي يتواجد في مستويات متقاربة لذلك وإن خرجت لنا بتنافس وحيوية إلا أنها لا تفيد اللاعب في مستواه الفني بقدر يستحق الحرص عليها كبطولة رياضية .
وهناك أهداف تبرز مع هذه البطولة أكثر عمقاً وأجدر بالاهتمام وهي التقارب والتجمع وتبادل بعض الخبرات .. لذلك أرى أنه من المناسب أن لا تقف عند حدود اللوائح الرياضية فقط ويمكن وضع لوائح تخص هذه البطولة على اعتبار أنها بطولة شرفية أو تعارفية أو غير ذلك .
ويمكن استحداث أنظمة تخص البطولة العربية بالاتفاق بين رؤساء الاتحادات العربية كاختصار عدد الفرق المشاركة إلى عشرة فرق على أن يتم تشكيل كل فريق من ثلاثة فرق أخرى غير المشاركة .
فعند مشاركة نادي النصر السعودي يطلب منه اختيار فريقين عربيين ويكون هو ثالثهما ويتم اختيار الفريق من الأندية العربية الثلاثة تحت إشراف وإدارة نادي النصر على أنه الفريق المرشح الأساسي .
بهذه الطريقة يتم التواصل والتقارب بشكل أكبر كما ينتج عن ذلك احتكاك اللاعبين بمهارات لاعبين مختلفين في التمارين وفي المباريات , كما تتقارب إدارات الأندية وتتم بينهم اتصالات وتواصل مستمر .
بهذه الطرق تحقق البطولة العربية أكبر قدراً من الأهداف المنشودة منها وتتاح الفرصة لجميع لاعبي الوطن العربي للمشاركة ليس فقط للاعبي الفرق المترشحة .
فالهدف ليس تحقيق البطولة ولن تدرج ضمن البطولات والانجازات في الاتحاد الدولي , فلنصنع منها فائدة ومجالاً للتميز باستخدامها الاستخدام الأمثل والتعامل معها بطريقة ينتفع بها للدوريات المحلية .
ومن الثمار التي ستجنيها الرياضة العربية اطلاع الأندية على اللاعبين ومعرفتهم وبالتالي كثرة التعاقدات للاعبي الوطن العربي من داخل العرب ومن خارجهم .
عبدالرزاق سليمان

 

108