التحدي الأكبر في التعامل مع النجوم

الجميع تابع صفقات الأندية السعودية هذا الصيف الساخن وتعدد الصفقات التحدي الأكبر هو ليس في جلب النجوم ولكن المشروع الأكبر والاهم والتحدي الأقوى هي كيفية التعامل مع هؤلاء النجوم وكيف يتفهمون انهم لا يمكن ان يلعبوا بشكل مستمر وان دكة الاحتياط تنتظرهم هنا بعض الحلول نطرحها لكم وبعض فنون التعامل مع النجوم ؟
النجومية بحاجة للتدريب والموهبة والصبر ويعود الفارق في الاستمرار في النجومية الى عدة عوامل منها :ــ
1. التوجهات ماذا يريد النجم
2. ووجهات النظر لي من يريد ان يستقطب هذا النجم ومدى حاجتهم له ؟
3. والتفضيلات الشخصية للاعب النجم او النادي (( قد يكون هناك رابط بينهم او علاقه صداقه مع رئيس النادي او المدرب )).
4. الطموح لدي اللاعب .(( الانتقال الى نادي كبير والاحتراف ))
5. حسن اختيار النادي بعد تفكير ودراسة من اللاعب ويجد انه سيقدم شي مختلف مع هذا النادي بشكل مقنع.
فحينما ينجح نجم مع فريق ويخفق مع فريق اخر ابحث هنا عن فن إدارة النجوم وكيفية التعامل معهم وطرق المدربين واللاعبين أصحاب الخبرة والأندية في كيفية إدارة النجوم في داخل الملعب وخارجه يحتاجون الى تعامل احترافي كبير وكل نجم يحتاج الى طريقة تعامل خاصة حينما يغامر نادي بجلب نجوم السوبر
في أنديتهم فعلية ان يفكر في المشروع الجديد
وهو كيف يدير هؤلاء النجوم نجد ان الأندية تدفع الملايين لهؤلاء النجوم لكي تحصد البطولات في دوريات محترفه في كل شيء ومع ذلك نجد ان هناك مشاكل واختلافات ؟
المتابع للفرق العالمية في الدوريات الأوروبية يجد ان هذا السؤال يطرح على مدربي الفرق الكبيرة في كرة القدم وتجد الإجابة تختلف من مدرب إلى اخر حينما طرح هذا السؤال على مدرب ريال مدريد بليغريني في
2009قال ان إدارة النجوم صعبة جدا وهي تحدي جديد بنسبة لي وقال المهمة لن تكون سهلة ؟
أما مدرب برشلونة والأرجنتين السابق جيراردو مارتينو: يصف التعامل مع النجوم بانة أمر صعب جدا على بعض المدربين ويرى ان الحل لحل الأنسب في اعتقاده لحل هذا المشكلة هو القيام بمبدأ المداورة حتى يشعر كل اللاعبين بالارتياح ويبقى الجميع محفزا،
ويرى ان هذا الحل أيضا يذهب في مهب الرياح في المباريات الكبيرة، لأن المدرب يملك تشكيلة معينة في مخيلته لمثل تلك اللقاءات، وحينها يشرع البعض الآخر في التذمر ؟
اللاعبين لديهم عادات وثقافات مختلفة لكن هناك من المدربين من يستطيع السيطرة عليها بذكاء وعدل ويشاهده الجميع داخل الملعب وخارجه والنتائج تبرز ذلك بشكل كبير والحفاظ على توازن الفريق ونجومه في الملعب وخارجة يحتاج إلى مدربين كبار ومحترفين وأصحاب خبرات عالمية وتجارب مهنية واقعية ؟
برمجة عقول النجوم على ان النجاح هو الهدف والعمل على نجاح المجموعة وخدمتها وهو المسار والطريق للفوز والحصول على البطولات والمراكز المتقدمة .
الجميع تابع ما حصل من لاعب منتخب تشيلي فيدال حينما تعرض لحادث تصادم خلال قيادته السيارة تحت تأثير الكحوليات في بطولة كوبا أمريكا في تشيلي و أثار قرار المدرب الأرجنتيني خورخي سامباولي المدير الفني لمنتخب تشيلي باستمرار اللاعب أرتورو فيدال في معسكر الفريق بالبطولة غضب الجماهير والمتابعين في تشيلي. ولكن سامباولي مدرب منتخب تشيلي قرر استمرار اللاعب ضمن صفوف الفريق رغم ما تردد عن إمكانية استبعاده بعد هذا التصرف الأحمق من اللاعب وكانت النهاية أول تتويج ببطولة كوبا أمريكا لتشيلي في تاريخها الكروي
فقط تخيلوا ؟؟؟؟؟ لو كان هذا اللاعب في منتخب عربي او نادي عربي ؟
المثير جدا تعامل هذا المدرب العالمي مع مشكلة هذا اللاعب بقوله في مؤتمر صحفي: “فيدال ارتكب خطأ ليس حاسما لاستبعاده، ما نريده هو أن يبقى معنا”.
هنا فقط تعرف قوة العلاقة بين المدرب صاحب الشخصية الفولاذية في الدفاع عن أخطاء لاعبيه وكيفية تحويلها إلى تحفيز للنجاح والتضحيات من اجل الفوز والبطولات وهذا درس تعليمي في كيفية التعامل مع النجوم وإخراج كل ما فيهم من مهارات وإخلاص وحماس لتحقيق الفوز؟
درس جديد من المدرب الأرجنتيني خورخي سامباولي (( أنا تعبت معك كثيرا الأن حان دورك لتقدم لي بعض من خدماتك داخل الملعب ))
في السنوات الأخيرة في الدوري السعودي شهدا أسماء مدربين حققوا نتائج تعتبر مميزه مثل المدرب الهلالي كوزمين الذي لاتزال علاقته بنادي الهلال ولاعبيه إلى الأن
صنع علاقة أخوية مع اللاعبين مليئة بالحب والاحترام خارج الملعب أما داخل الملعب انضباطية عالية وثواب وعقاب واحترام متبادل وعمل احترافي كبير ؟
المدرب كارنيوا مدرب النصر الذي أعاد النصر للبطولات كان يتعامل مع لاعبي النصر بالحب والاحترام وزرع الثقة في نفوس اللاعبين ولايزال إلى حد الأن في علاقة طيبة مع لاعبي النصر .
وهناك مدربين حضروا وغادروا بعض اللاعبين لا يعرف نطق اسمه بشكل صحيح هناك مقولات كثيرة تعطي انطباعا ان المدرب هو الأول وألاحق بان تكون علاقته مع اللاعبين هي الأهم من أي شخص اخر يعمل في الفريق
أيها المدرب (( لا تعط فرصة للاعبين بإلقاء اللوم على بعضهم البعض. تدخل قبل أن ينهزم الفريق))
يقول مدرب كرة القدم الأمريكية بوبي دود
“إمّا أن تكون عاشقاً للاعبين فريقك أو تعتزل التدريب”.
أخيرا
((شعور قاتل يصيب اللاعب حينما يكون يتدرب مع مدرب صاحب مستوى عالمي وكبير ليجد نفسه مع مدرب ليس له علاقة بالتدريب))

 

 

 

108