إيضاح إدارة الخليج بخصوص مطالبة الترجي بنسبة من قيمة إنتقال اللاعب مسلم آل فريج

تابعت إدارة نادي الخليج خلال الأيام الماضية ما أثير بشأن قضية انتقال اللاعب مسلم آل فريج من نادي الخليج إلى نادي الفيحاء الشقيق ومطالبة نادي الترجي الشقيق بنسبة من قيمة انتقال اللاعب، والاتهامات التي طالت مجلس الإدارة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، في محاولة لقلب الحقائق وسرد المعلومات المغلوطة، وفي الوقت الذي ارتأت فيه الإدارة التأخر في الرد، قبل عقد اجتماع بين رئيس نادي الخليج ورئيس نادي الترجي الشقيق والذي تم في مقر نادي الخليج مساء يوم الاثنين الماضي لذا لزم على مجلس الإدارة إيضاح ما يلي:

أولا: تود إدارة نادي الخليج أن تقدم شكرها لجماهير نادي الخليج على ثقتهم في مجلس الإدارة، وتؤكد على أهمية العلاقة المتينة التاريخية بين نادي الخليج ونادي الترجي الشقيق، رغم الاساءات المتكررة من قلة من منسوبي نادي الترجي الشقيق والتي لا نعتبر أنها تمثل نادي الترجي ورجالاته.

ثانيا: بدأ نادي الفيحاء المفاوضات مع نادي الخليج بشأن انتقال اللاعب طلال مجرشي، ومن ثم أضاف في مفاوضاته انتقال اللاعب مسلم آل فريج في صفقة شملت اللاعبان معاً دون تحديد مبلغ لكل لاعب.

ثالثا: تمت صفقة انتقال اللاعبان مسلم آل فريج وطلال مجرشي فجر يوم الاثنين ٥ يونيو ٢٠١٧ في مقر نادي الفيحاء بالمجمعة ومثل نادي الخليج في الصفقة عضو مجلس إدارة نادي الخليج الأستاذ علي آل برهان.

رابعا: في نفس يوم توقيع الصفقة، تواصلت إدارة نادي الترجي مع إدارة نادي الخليج بشأن الحصول على ٢٠٪ من قيمة صفقة انتقال اللاعب مسلم آل فريج مطالبين بعقد اجتماع، ورحبت إدارة نادي الخليج بإدارة نادي الترجي.

*خامسا: تواصل مجلس إدارة نادي الخليج مع بعض أعضاء مجلس إدارة نادي الخليج السابق إبان إبرام عقد انتقال مسلم آل فريج لنادي الخليج عام 2008م للاستفسار عن هذه النسبة، وشددوا على ضرورة اتباع الخطوات الرسمية بما يحفظ حق الطرفين.

سادسا: بعثت إدارة نادي الترجي بخطاب الى نادي الخليج بتاريخ ١١/٩/١٤٣٨ الموافق ٦/٦/٢٠١٧م، تطالب فيه ب ٢٠٪ من اجمالي قيمة انتقال اللاعب.

سابعا: بعد أيام تم تحديد اجتماع في نادي الخليج ومثل الخليج نائب الرئيس علي المشامع ومثل الترجي وعضو مجلس إدارة نادي الترجي فؤاد آل كرم والكابتن نزار عباس والكابتن أيمن عباس، وخرج الجميع على أمل التوافق حول أحد الحلول الممكنة.

ثامنا: بعث نادي الترجي خطاب الحاقي تذكيري بالخطاب الاول بتاريخ ١٧/٩/١٤٣٨ الموافق ١٢ يونيو ٢٠١٧م. وذكر فيه “وحيث أن الاتفاقية المبرمة بين الناديين في أغسطس ٢٠٠٨م تنص على أن يحصل نادي الترجي على ٢٠٪ من اجمالي قيمة انتقاله لأي نادي الأخر، “لذا فإننا نتقدم الى سعادتكم بموافتنا بالمبلغ المستحق لنا، على أن يتم التفاهم بيننا على آلية تحويله في وقت لاحق”. كما ختم الخطاب “آمل الإفادة كتابيا بمرئياتكم خلال هذا الأسبوع”.

تاسعا: بعثت إدارة نادي الخليج بخطاب الى نادي الترجي بتاريخ ١٧ يونيو ٢٠١٧م، وذكرت فيه ” نؤكد ونثمن عمق العلاقة التي تربط بين الناديين ونرجو منكم تزويدنا بنسخة من العقد المبرم ليتسنى لنا إتمام الاجراءات المحاسبية والقانونية اللازمة.” ولم يتلقى الخليج أي رد حتى هذه اللحظة.

عاشرا: اجتمع رئيس نادي الترجي مع رئيس نادي الخليج في مقر نادي الخليج يوم الاثنين ٣ يوليو ٢٠١٧م، وقام رئيس نادي الترجي بتقديم اعتذاره عن اساءة منسوبي نادي الترجي في مواقع التواصل الاجتماعي. وتم البحث عن حلول ودية ترضي الطرفين وانتهى الاجتماع بوعد من رئيس الخليج بعرض الأمر على مجلس ادارته والوصول الى حل توافقي.

الحادي عشر: بعث رئيس الخليج برسالة الى رئيس نادي الترجي بالحل المقترح والذي يقضي بتقديم مجلس الإدارة بتبرع مالي لنادي الترجي مع تحمل المجلس لتبعاته ودون الصرف من صندوق النادي تطبيقاً لمبادئ الأخوة وحسن الجوار وتم تجهيز ورقة محضر اجتماع تشمل على شهادة من حضر توقيع العقد عام ٢٠٠٨م وذلك لعدم وجود نسخة من العقد لدى الطرفين حتى لا تتم مطالبة النادي في وقت لاحق.

الثاني عشر: في يوم ١٣ يوليو ٢٠١٧م بعث رئيس نادي الترجي برسالة الى نادي الخليج وذكر فيها بأنه يتعرض الى ضغط كبير جدا بخصوص موضوع انتقال مسلم ويطالب برد بخصوص إصرار الترجي على استلام مبلغ 800 ألف ريال، فيما كان رد رئيس نادي الخليج “صباح الخير أبو حسن لا يبدو بان هناك توافق على ما طرحتم ومن حق الترجي اللجوء للقضاء تحياتي”.

وفي الختام لن نغلق الأبواب ونرحب بالجلوس من جديد على طاولة التفاوض للوصول الى حل ودي ومرضي للطرفين بعيدا عن ضوضاء الاعلام وتجاوزات وسائل التواصل الاجتماعي، ونؤكد أن خيار القضاء وإن لم يكن خيارنا فإننا نعتبره حقاً مكفولاً للترجي سنسعد بتنفيذ ما ينتج عنه لإيماننا أننا نعيش في دولة تعتز بتطبيق الشريعة الإسلامية التي تكفل للجميع حقوقه، ونؤمن أن جميع ما يسفر عنه ذلك من صالح كافة الأطراف وسيخرج منه الجميع منتصرا، فإن حكم القضاء بأي مبلغ لنادي الترجي فقد أعطى المسوغ القانوني الذي يستطيع على أثره الخليج تسديد ما يجب وإن حكم بعدم أحقية الترجي فقد أتيح لهم فرصة الدفاع عن ما يرونه حقهم وللخليج الحفاظ على ما هو له. هذا ويؤكد مجلس إدارة نادي الخليج أن هذا التوضيح الصادر من مركز حسن هلال الإعلامي بنادي الخليج هو الرد الوحيد والأخير لنادي الخليج بخصوص هذا الموضوع.

مجلس إدارة نادي الخليج

السبت ١٥ يوليو ٢٠١٧

 

105