الملكي نشيد وقصيد

• تبينت حقيقة كذبة منع النشيد الأهلاوي من مدرجات الملاعب واللاعبين وقوفًا يرددون مع جماهيرهم الوفية، وعبر الزمان سنمضي معًا. وبعد رحيل المتعصب ظهر النشيد في مدرجات ملعب مدينة الملك سلمان الرياضية في محافظة المجمعة، بعد تغييبه مدة طويلة بأمر المتعصب.
• يبدو أن لجنة مكافحة التعصب الرياضي في سبات عميق، فأغلب الطرح الإعلامي في البرامج الرياضية يضج من التعصب، ولازالت تغض الطرف عنه، ربما بسبب أن المتعصبين ينتمون للفريق المدلل، حتى تساءل الوسط الرياضي أين هي تلك اللجنة.
• نعم أين تلك اللجنة من إحدى القنوات الرياضية التي تضم مجموعة من بعض المتعصبين الذين يبثون سموم التعصب في وسطنا الرياضي، فأحدهم يقول: يجب أن يهبط النادي الأهلي لأنه غير اسمه، وآخر يتهكم بالقول:،يبدو أنه ظهر الأهلي وهو يلعب على العشب الأخضر منذ بداياته، ويقهقه الإعلامي المهتم في الشأن الأهلاوي ثم يرتفع الصراخ دون أن يسمع المشاهد إلا صراخًا وتداخلًا في الصوت.
• حينما القى أحد ضيوف هذه القناة ابياتًا في مؤسس الهلال ضج المتعصبين، لانهم يتضايقون من اسم المؤسس الحقيقي لفريقهم لأنه غير سعودي، ولم يكمل الضيف حلقة البرنامج، ولم يظهر إلى يومنا هذا، بينما المتعصب الذي قال: لو في الهيئة العامة للرياضة محكمة قطعت أيدي الإعلاميين المهتمين في الشأن الأهلاوي، ولازال يمارس بث سموم تعصبه.
• وأستغرب من إعلامي مهتم في الشأن الأهلاوي يدافع عن احدى القنوات الرياضية لمصالحه الشخصية، بعد أن تمادى ضيوفها، في الإسقاطات المتكررة، على الكيان الأهلاوي، دون أن يوقفهم مقدم البرنامج عن ذلك، في ظل عدم تواجد إعلامي مهتم في الشأن الأهلاوي.
• نبارك للرمز وأعضاء الشرف وللإدارة وللجمهور وللجنود البواسل على أرض الميدان الكروي بالفوز والتأهل لنهائي البطولة التي هو امبراطورها وسيدها انها بطولة كأس الملك الذي لا يغيب عنه الأهلي حتى عُرف بالقاب عديدة منها الملكي وقلعة الكؤوس.
• كان اللاعبين رجالًا في ملعب مدينة الملك سلمان الرياضية، رغم النقص إلا إنهم بقيادة مدربهم جروس والإدارة التي عملت الكثير من أجل راحة اللاعبين وتهيئتهم نفسيًا، تحقق الفوز والتأهل في البطولة الآسيوية وكأس الملك.
• حينما تفرغ الجمهور الملكي لدعم الإدارة واللاعبين تحققت النتائج التي ساهمت في تأهل النادي لدور الـ ١٦ لمجموعات غرب آسيا في دوري ابطال آسيا، ونهائي كأس الملك، رغم النقص والغيابات الإجبارية، ولعل فشل المغرضين والشتامين بعد انكشاف امرهم واحباط الجمهور لمخططاتهم التي تهدف للتقليل من شأن الرمز وأعضاء الشرف ومجلس الإدارة، تحقق الفوز تلو الفوز.
• ماذا بقي؟
بقي القول:
فشل مسعى اولئك الذي حاولوا دق مسمار التفرقة بين جمهور الملكي وكيانهم العظيم، ووقف هذا الجمهور الوفي مع الإدارة، وساندوا اللاعبين، ومن باب الشكر والوفاء نشيد بخطوة مجموعة عشاق الملكي – بقيادة الأخ والصديق الملكي إبراهيم الدوسري – ابومشعي – على برنامج التواصل الاجتماعي – الواتس اب – الذي دعم الكيان هو وأعضاء المجموعة في الكثير من المناسبات، وآخرها المباراة الأخيرة أمام الفيصلي في ربع نهائي كأس الملك، وهؤلاء هم العشاق الذين يدعمون ولا يفرقون، ويجب الإقتداء بهم.
• ترنيمتي:
اذكريني كل ما يعزف عبادي لسفير الوطن
وطلال يردد الأهلي ذا بطل الدوري والكاس
.
وجري الصوت طرب للملكي موسيقى ولحن
جدة أهلي وبحر يا دانة البَـحّـار واحساس
.
@muh__aljarallah
.
الكاتب/د.محمد الجارالله

115