افتتاح معرض إبداع الوفاء بأركان تفاعلية وورش للأطفال

في ليلة مليئة بالألوان الجميلة، يفتتح المجلس الإداري بمهرجان الوفاء التاسع بسيهات، معرض “إبداع الوفاء” للفنون الجميلة بين أجواء يغمرها الفرح والفن.

حيث بدأ الإفتتاح على نغمات الناي الجميلة، الذي أبدع بعزفها الفنان “أبو جمال”. وتذكر رئيسة الأركان الفنية “حوراء شاخور” أن المعرض يحتوي على أكثر من ٣٠ مشاركة من فنانات من مناطق مختلفة.

وتضيف “الشاخور” أن المنطقة تزخر بالفنانين والمبدعين المهضوم حقهم في هذه الساحة، فهناك طاقات إبداعية ضخمة ولكنها لم تظهر للعالم لأسباب عديدة ومنها الخجل، وهنا يكمن الهدف من هذا المعرض، وهو نشر الفنون بجميع أنواعها وأشكالها للعالم أجمع وليس على نطاق منطقة معينة.

كما تعبر “حوراء” عن فخرها بهذا الإنجاز وتتمنى لجميع الفنانين المشاركين وتخص منهم المبتدئين أن تكون هذه نقطة البداية للانطلاق للعالمية.

الجدير بالذكر أن المعرض يحتوي على أركان تفاعلية من رسم مباشر و خط و ورش للأطفال بمشاركة أكثر من ٣٥ فنان بشكل متجدد.

صمتٌ جميل مبادرة إنسانية ووفاء لفئة من المجتمع
تشارك مجموعة طالبات من الثانوية بـركن “صمتٌ جميل” في مهرجان الوفاء التاسع، وعي فكرة طرحت من المُشاركة فاطمة العمران وهي تهدف إلى تعريف وتوعية المجتمع بواجباتهم تجاه الصمّ والبكّم وأهمية تعلّم لغة الأشارة للتعامل معهم.

وتذكر إحدى المشاركات زينب الزراع بأن إنزعاجهم من فكرة عدم معرفة المجتمع بالتعامل مع هذه الفئة من مجتمعهم هو ما دفعهم للمبادرة بهذه الفكرة، وذكرت: “لابد من توعية المجتمع بأهمية معرفتهم للتعامل مع هذه الفئة، فهم جزء من مجتمعنا، واجبنا تقريبهم من المجتمع وعدم نبذهم منه.”
خيمة التحدي تجذب الأهالي وليس فقط الأطفال
تلقى خيمة التحدي بمهرجان الوفاء التاسع ، إقبالًا واسعًا من فئات مختلفة بدءً بالأطفال والشباب وصولًا إلى الأهالي بعد أن تم إفتتاحها مساء يوم الأربعاء .

يعلق مسؤول خيمة التحدي “مراد الحميدي” ويقول : إن الإقبال كبير جدًا ، حيث أن فكرة التحدي جذبت الزوار فهي تعتمد على تحدي في اللعب بين شخصين ، والجميل أن الفائز لا يخسر شي من تذكرته بينما الخاسر يخسر بعض التحديات من تذكرته .

ويُضيف ؛ أن الحماس قد اجتاح الأهالي أيضًا ، مما دفع الكثير منهم للمشاركة مع أطفالهم في التحديات وهذا أضاف جو أُسري جميل .

يُذكر أن فعالية التحدي مستمرة في إستقبال الزوار حتى نهاية المهرجان نهاية شهر رجب.

112