بصراحة لا للاستقالة !

بعض القرارات المرتبطة بردة الفعل الغاضبة قد لا تكون جيدة، وقد يكون ضررها أكبر من نفعها، فالبعض من جمهور النصر يضغط على رئيس النصر ويطالب باستقالته فوراً، ولم يفكروا في نتائج هذا القرار، وأكثرهم لا يعرف الوضع المالي للنصر، وهل في استقالة فيصل بن تركي حلٌّ للأزمة المالية التي قد تعصف بالنصر؟ فالحقيقة غائبة، والوضع المالي للنصر يخفى على الكثيرين، والشخص الوحيد الذي يدرك مدى خطورة الموقف هو فيصل بن تركي ومَن معه من أعضاء مجلس إدارته؛ لذلك فإن التأنّي في هذا الأمر مطلب، والضغط على رئيس النصر من أجل تحسين الصورة ومراجعة العمل الإداري في النادي أعتقد أنه هو الخيار الأنسب في هذه الفترة، فاستمرار الأمير فيصل بن تركي في دفة الرئاسة ستكون نتائجه إيجابيةً أكثر من استقالته، وربما تأخر الأمير فيصل في إعلان استقالته أو رفضه هذا الأمر؛ ليقينه أن الوضع المالي في النصر يحتاج مواجهة، وأن انسحابه الآن من المشهد سيكون بمثابة الكارثة التي ستحل بالنصر، فلن يقبل أي إنسانٍ عاقلٍ استلام النادي وعليه مطالباتٌ ماليةٌ عالية، فمَن يريد أن يرأس النصر يريد أن يحقق إنجازاتٍ وبطولاتٍ لا يريد أن يضع كل ثقله في حلِّ مشاكل الديون.
في تصوري أن استمرار الأمير فيصل في رئاسة النصر سيكون قراراً جيداً، على أقل تقديرٍ سيضمن أنصاره أن ناديهم في مأمنٍ من أي عقوبةٍ انضباطيةٍ قد تصل للنصر من الفيفا كما حدث مع الاتحاد.
فالأمير فيصل بن تركي وكما ذكر سلمان المالك استطاع أن يحلَّ جزءاً جيداً من تلك الديون في هذا الموسم، ولو استمر على هذا المعدل خلال ثلاث سنواتٍ سينتهي النصر من مسألة الديون، وللعلم إن النصر هذا الموسم بقيادة فيصل بن تركي استطاع أن ينافس ويتدارك في نفس الوقت مشاكل الديون التي فُتحت عليه من كل حدبٍ وصوب، والشيء المهم في هذا الموضوع أن الأمير فيصل لديه أشخاصٌ داعمون متى ما غادر المشهد النصراوي بنسبةٍ كبيرةٍ قد يغادرون معه، وبالتالي فالنصر هو المتضرر من هذا الأمر، والحقيقة الأخرى لا يمكن لأي عضو شرفٍ يعلم مدى خطورة الموقف النصراوي على الصعيد المالي ويتقدم لرئاسة النصر ويتكفل بحلّ كل تلك المشاكل وتجد من يرفض هذا الأمر، لكن السؤال أين هذا الشخص، ولماذا لم يظهر حتى الآن؟ فهذا هو الوقت المناسب لظهوره، والكل سيلتف حوله ويقف معه.
ودمتم بخير،،،،
Zaidi161@

97