نيجيريا تجدد الموعد مع التتويج وتحرز اللقب الثالث في تاريخها

نيجيريا

أحرز منتخب نيجيريا كأس الأمم الأفريقية 2013 التي إستضافتها جنوب أفريقيا من 19 يناير/ كانون الثاني الى 10 فبراير/ شباط، بفوزه على نظيره البوركينابي 1-0 في المباراة النهائية يوم الأحد في جوهانسبورج. وسجل صنداي مباه (40) الهدف.

وكانت نيجيريا مرشحة اكثر من منافستها لخلافة زامبيا بطلة النسخة الاخيرة والتي خرجت من الدور الاول، واحراز لقبها الثالث بعد 1980 على ارضها و1994 في تونس، في اول نهائي منذ عام 2000 عندما خسرت امام الكاميرون بركلات الترجيح بعد تعادلهما 2-2، والسابع في تاريخها.

وعادل المدرب ستيفن كيشي الذي حمل شارة قائد منتخب نيجيريا خلال فوز النسور الممتازة في النهائي التاريخي عام 1994 على حساب زامبيا، انجاز المدرب المصري الراحل محمود الجوهري الذي كان اول لاعب (1959) ومدرب يحرز اللقب القاري بعد 39 سنة على حساب جنوب افريقيا 2-0 (1998 في بوركينا فاسو).

وكان كيشي (51 عاما) عجز عن احراز اللقب خلال قيادته لمنتخبي توجو (2006) ومالي (2010)، ثم عين في منصب مدرب نيجيريا، خلفا لسامسون سياسيا المقال بعد عجزه في قيادة بلاده الى نهائيات افريقيا 2012.

والتقى الفريقان في اولى مبارياتهما في الدور الاول ضمن المجموعة الثالثة، فحسم التعادل 1-1 المواجهة بهدف لايمانويل ايمينيكي قبل ان يعادل البوركينابي الان تراوريه في الوقت القاتل، وتأهلا سويا، وغاب اللاعبان عن المباراة النهائية بسبب الاصابة فبقي الاول هدافا للبطولة برصيد 4 اهداف مشاركة مع الغاني مبارك واكاسو، والثاني في المركز الثاني وله 3 اهداف.

وقاد الجزائري جمال حيمودي المباراة النهائية وهو الذي قاد ايضا المباراة الافتتاحية بين جنوب افريقيا وانجولا (0-0) على الملعب ذاته، ما يعزز حظوظه في ان يكون حاضرا في مونديال 2014 في البرازيل ممثلا عن القارة السمراء.

وكانت المباراة عبارة عن صراع في الوسط بين النيجيري جون أوبي ميكيل (تشلسي الانجليزي) والبوركينابي شارل كابوريه (مرسيليا الفرنسي)، وساد الحذر الشديد بدايتها ومعظم شوطها الاول فكان المستوى دون المتوسط.

وكانت الفرصة الاولى لصالح نيجيريا من ركلة حرة ومتابعة رأسية للمدافع ايفي امبروز علت العارضة بقليل (7)، تبعتها محاولة ثانية من لاعب تشلسي فيكتور موزيس الذي جنح في الجهة اليمنى وحصل على ركنية احدثت ارباكا في الجانب البوركينابي بعد ان سقطت الكرة من يدي الحارس داوودا دياكيتيه وتابعها براون ايديي فوق العارضة (9).

ومرر جوناثان بيترويبا، مهاجم رين الفرنسي، كرة خطرة الى ارستيد بانسيه لم يصلها الاخير (16) في اول هجمة بوركينابية، وارتكب بول كوليبالي خطأ دفاعيا فادحا امام منطقته كاد ينتهي بهدف نيجيري اول لو احسن استغلال الفرصة (19)، اتبعها موزيس بهجمة خطرة انتهت في منطقة بوركينا (20).

وتعددت التمريرات الخاطئة من الجانبين نتيجة التسرع، وامتص بانسيه كرة على صدره واطلقها بيمناه قوية ذهبت عالية عن المرمى النيجيري الى المدرجات (25)، والتقط الحارس النيجيري فينسنت إنياما كرة خطرة عالية (28)، ثم مالت الكفة لصالح نيجيريا قليلا التي اقترب لاعبوها من منطقة المنافس بشكل جدي.

وفوت بكاري كونيه فرصة حقيقية لبوركينا بعد كرة مرفوعة من ركلة حرة ارتقى لها برأسه ووضعها عند اسفل القائم الايسر (38)، وفوت موزيس فرصة افتتاح التسجيل بعد خطأ دفاعي واضح وسوء تفاهم بين قلبي الدفاع كوليبالي وكونيه، وسدد الكرة بجسم الاول لتعود الى صنداي مباه الذي نقلها نقلتين في الهواء من فوق المدافعين بيمناه اولا واكملها بيسراه خدعت الحارس داوودا دياكيتيه في اقصى الزاوية اليسرى (40) مسجلا هدفه الثاني بعد الاول في مرمى مالي في نصف النهائي.

وسدد بانسيه كرة خطرة جدا علت العارضة النيجيرية بقليل (42)، وكاد مباه يسجل الهدف الثاني من خطأ دفاعي آخر لكنه تسرع في التسديد هذه المرة وذهبت كرته عالية قليلا (45+2).

وفي الشوط الثاني، انفتح اللعب بشكل اوضح وزال الحذر وتحرر اللاعبون خصوصا من جانب بوركينا فاسو، وكادت نيجيريا تعزز تقدمها بالهدف الثاني لكن برازون ايديي كان انانيا وفضل التسديد بدلا من التمرير الى زميل له فذهبت كرته عرضية مرت على خط المرمى (48)، واضاع موزيس فرصة هدف ثان لا تتكرر من انفراد وهجمة مرتدة (55)، وسدد أحمد موسى بديل اوتشي من اول لمسة ذهبت عالية فوق المرمى البوركينابي (56).

ونفذ شارل كابوريه ركلة حرة على رأس ارستيد بانسيه استقرت في احضان الحارس انيياما (59)، وعكس موزيس عرضية خطرة طالت قليلا (66)، وحصلت بوركينا على 3 ركنيات متتالية احثت خطورة كبيرة قبل ان ترتد نيجيريا بهجمة كادت تأتي بالهدف الثاني الا ان البديل أحمد موسى تعثر وسقط بنفسه قبل ان يصل الى الكرة (72)، وردت بوركينا فاسو بفرصة هي الاغلى عبر البديل ويلفريد سانو جانبت كرته القائم الايمن (73).

وحصلت نيجيريا على ركلة حرة على خط المنطقة اثر خطأ ارتكبه كوليبالي ضد ايديي نفذها الاخير بنفسه دون عنوان (82)، وخطأ دفاعي قاتل من جانب بوركينا وارتباك في هجوم نيجيريا اضاع الهدف الثاني (86)، ومرر أحمد موسى عرضية خطرة للغاية ابعدها الحارس داوودا دياكيتيه الى ركنية (87)، وفرصة اخرى اضاعها أحمد موسى (90) قبل ان يختتم موموني داجانو اللقاء بفرصة اخيرة لبوركينا فاسو من ركلة حرة فوق الخشبات النيجيرية (90+4).

التعليقات

1 تعليق
  1. الصارم الهلالي
    1

    مبروك للاتحاد وجمهورة واعلامة

    Thumb up 0 Thumb down 0
    11 فبراير, 2013 الساعة : 11:08 ص
114