وج و أمانة الطائف

امتداداً لمقالي السابق المنشور في صحيفة سبورت السعُودية 8-2 -2017 الَّذِي يحمل عنوان (وج إلى أين) ناقشتُ بعض السلبيات الإدارية والفنية التي تعصف بالنادي قبل يخوض ما تبقى لَهُ من جوالات فِي دوري الدرجة الأولى و ما يعانيه مَن شُح الدّعم المالي وتراخي دَوْر رِجَال أعمال الطائف، ومَن خلال استطلاع سريع أجريته مَع بعض رِجَال الأعمال بخصوص تضاؤل الدعم المالي عللوا بأن الأحكام والشروط ألتي فرضت عليهم مِن قبل البلدية والتأمينات الاجتماعية المتمثلة في سداد رسوم الغرامات المالية والمخالفات في المنشآت التجارية وتجديد رسوم العمالة والتأمين الصحي كانت عوائق مؤثرة فِي الدعم المالي، وأن كُنت أخالفهم فيما ذهبوا إليه ولا يمكن تقبل الأعذار بهذه الطرق لمجرد التهرب مَن الدعم المالي وان كانوا بعضهم يدعم بخجل ولكن ذلك الدعم المتواضع لا يسمن ولا يغنى من جوع، ومع هذا الشح المالي تألمت بحزن لموقف رئيس نادي وج الأستاذ مبارك اليامي الَّذِي كثف الظهور إعلاميًا خلال تواجده من حين لآخر في القنوات الفضائية مستجدًا الهيئة العامة للرياضة مطالبًا بأبسط حقوق نادي وج فيما تبقى لهم من أموالًا مستحقة مُنذ بدء الموسم الرياضي، والنظر في أنشاء مقرًا للنادي الذي يقبع في استراحة متواضعة على طريق الحوية بعدما كان النادي يسكن مؤجرًا في شقة يقنطها عوائل، لماذا يحدث هَذَا التراخي والأهمال من الهيئة العامة للرياضة وأين ذهبت تلك الميزانية الضخمة التي نسمع عنها، أيعقل نادي بحجم وج يمثل الطائف يسلخ من حُقوقه لمجرد أنه يقبع في دوري المظاليم ولا يوجد من ينصفه! وقد يقول قائل لماذا إدارة نادي وج لم تتحدث عن تلك المستحقات المتأخرة لمجرد الشعور بالهبوط لدوري الدرجة الثانية؟ الجواب ببساطة كانوا متأملين خيرًا ومنتظرون الدعم من هيئة الرياضة ولكن خابت توقعاتهم وأصبحوا في موقف حرج لا يمكن تبريره بعدما تخلى عنهم الجميع.

أمانة الطائف لا بد من وقفة حاسمة والنظر بعين ثاقبة فيما تعانيه أندية الطائف ووضع الحلول السريعة لإنقاذها بعمل ورش مشتركة تجمع كافة القطاعات الحكومية والخاصة من مؤسسات وشركات وتستقطع على أقل تقدير 2% من جراء كل معاملة رسمية وتضع لمصلحة أندية الطائف، ولا ارى عيبًا لو استقطعت شركة الكهرباء ريالًا واحدًا من فواتيرها لدعم النادي، وليس عيبًا لو أستقطع المرور ريالًا واحدًا جراء كل عملية سداد رسوم ومخالفات، وليس عيبًا لو استقطعت البنوك ريالًا واحد جراء كل عملية سحب مالي من أجهزة الصرف ومع كل حركة مالية، لو فعلت هذه الطرق بكل جدية لا تكلف الكثير ولا يمكن لأي رياضي طائفي يتضجر من الدعم بريال واحد لا يؤثر في ميزانيته لأجل النهوض برياضة المصيف، وإن كان الاقتراح لا يراه البعض مجدي فهناك طرق قد تكون مناسبة وهي أنشاء صندوق رياضي مستقل لدعم أندية الطائف وليكن تحت أشراف الأمانة بوضع أليات مقننة لدعم الاندية وتخصص المبالغ لإنشاء الملاعب والمقرات والتجهيزات الرياضية، ويجب الآ تغفل الأمانة نقطة هامة لها أثرها السلبي على المحافظة يمثلها المستثمرون القادمون من خارج المحافظة حيث يقيمون ببناء مشاريع في المحافظة بمليارات الريالات ويرحلون لمزاولة أعمالهم لخارجها أو حتى خارج حدود الوطن ، وتدار تلك المشاريع بأيادي أبناء الطائف ولا يخصصون المستتثمرون من أرباحهم 1% كدخل مادي ثابت لأندية الطائف ولو فعلت الأمانة شرط الاستقطاع المالي للمستثمرين الخارجون من المحافظة أو حتى من داخلها مُقَابِل بناء أي مشروع جديد يقام في المحافظة لا انهينا جزء كبير من هذه المشكلة التي أصبحت تشكل عائقًا في مسيرة رياضة الطائف، كلي أمل يدرس هذا الاقتراح بعناية إذا هناك نية صادقة للعمل لا سّيما ما أشرنا إليه يعود بالمنفعة على الطائف فِي المقام الأول ويثري سياحتها ويفتح للمصيف أبواباً جديدة في الأستثمار لجلب المستثمرين والسواح لِم تتمع به الطائف من أجواء طبيعية خلابة وموقعها الجغرافي الذي يميزها عن سواها .
نقاط سريعة

رجل الأعمال هلال الطويرقي عضو شرف الاتفاق من أبناء الطائف دعمك لنادي وج بسخاء ليس مستغرب ولو اقتدوا بك رجال أعمال طائفنا لكانت الدنيا بخير.

جماهير وج أنتم الداعم الحقيقي في ظل توارى الجميع عن الدعم الحقيقي فأنتم رسمتم روح الولاء والإنتماء للطائف بحضوركم الفعّال حتى في أحلك الظروف ولن يتهاوى ناد وأنتم خلفه فقد قدمتم أروع الصور المشرقة في الصبر وأصبحتم مثالا لكافة الأندية.

ومضة

الحزن في صوتك أزعج ساكني

لين صار الكون من حولي حزين

غصب عنَّي صوتك هاجني

لين خلَّى عاصي المعنى يلين

التعليقات

1 تعليق
  1. :: تـــــــــــوأم ``` الشمـــــــــس ::
    1

    وج ولا ساميولا :mrgreen: :mrgreen: :mrgreen:

    Thumb up 0 Thumb down 0
    28 مارس, 2017 الساعة : 2:01 م
114