الاتحاد حكاية الدوري

تهنئة من الأعماق مغلفة بأجمل الورود معطرة بأعذب روائح الأزهار لمنسوبي نادي الاتحاد على تحقيقهم البطولة التي طالما انتظرها الفريق وجماهيره .
تبدو التهنئة عميقة وهي كذلك, فالفريق مهب للرياح الشديدة تكاد تعصف به بين الحين والآخر ويبقى صامداً شامخاً رغم كل ما يجده من آلام وأحزان ومعاناة فيتقدم الأصحاء ويعلو منصات الذهب .
ديون بأحجام الجبال .. قضايا في جميع المكاتب وعلى أعلى مستوياتها الرياضية .. خصم نقاط من الفريق .. وفاة الرئيس الذهبي لهذا الفريق وما صاحبه من أحزان وآلام ..
ومع كل تلك الصعوبات يقف الاتحاد برجليه الجريحتين متثاقلاً ومتحاملاً على نفسه بما يشعر وما يجده من صعوبات فيصل قبل الأصحاء وربما قبل الشامتين منه في قضايا سابقة ..
الاتحاد في هذه الفترة مدرسة لفصل الملعب عن خارجه ..
جميع الأندية رأيناها تتأثر بما يدور في كياناتها ومحيطها ولو كان خارج الملعب .. وأول المؤثرات نقص الموارد المالية مما يؤثر على أداء اللاعبين داخل المعلب ..
الاتحاد يتحدث عن ديون بمئات الملايين ..
وبعدد كبير من القضايا في مختلف الإدارات .. بما فيها الفيفا .
وحسم نقاط .. بعيداً عن الأسباب والمتسببين .
وإيقافات يرى الكثير من الرياضيين على أنها في غير محلها ..
رغم كل تلك الظروف القاسية نشاهد الفريق في الملعب وكأنه لا يعلم بشيء من ذلك, لعب بروح الأبطال, وقاتل للوصول إلى الكأس بكل بسالة وقوة .. ليس هذا فريقاً عادياً .
نعم .. إنه الكيان الاتحادي .. إنه معشوق الملايين ..
وبعد قتال اللاعبين على الذهب حتى وصلوا إليه .. يبقى قتال رجال الاتحاد من إدارة وأعضاء شرف .. ليسرعوا في تضميد جراح فريقهم .. ففريق كهذا لا يستحق أن يبقى مثخناً بالجراح ..
همسة : ماذا لم اجتمع رجال الاتحاد وإداراته السابقة وجميع أعضاء شرفه وعزموا على إغلاق جميع ملفات الاتحاد .. حتماً سنشاهد الفريق في جميع منصات التتويج المحلية والقارية .. وسيشارك في جميع المحافل الرياضية .

111