الاتحاد والأمتار الأخيرة

تعاطفت هذا الموسم وبشكل كبير مع نادي الاتحاد وتمنيت ولازلت أتمنى أن لا ينتهي الموسم الرياضي إلا وقد حقق بطولة على الأقل، الاتحاد الذي ينافس على بطولة الدوري وسيلعب نهائي كأس ولي العهد مع النصر قادر على تحقيق أحد اللقبين وهو قادر أيضاً على تحقيق اللقبين بروح لاعبيه التي تعتبر العلامة الفارقة في الفريق بالإضافة لمدرج صناع القرار الاتحادي الذي يبهرنا في كل عام بوقفته ومؤازرته لكتيبة النمور.
الاتحاد المثقل بالجراح بدءاً برحيل رئيسه الرجل النقي أحمد مسعود رحمه الله ومروراً بحرمانه من المشاركة الآسيوية بسبب القضايا المعلقة والمطالبات المالية، ووصولاً لحسم النقاط من رصيده بسبب قضية رفعت من أحد اللاعبين الأجانب، إلا أنه رغم كل تلك الأزمات لا يزال في دائرة المنافسة بل ويمتعنا لاعبوه في كل مباراة يخوضونها في المنافسات المحلية.
الفترة القادمة ستكون بمثابة اختبار حقيقي للفريق الاتحادي في مسيرة المنافسة حيث سيلعب مباراته القادمة في الدوري أمام فريق الهلال في الكلاسيكو الذي ستكون نتائجه سعيدة لأحد الطرفين ومحزنة للطرف الآخر، الفوز في هذه المباراة بالنسبة للفريق الاتحادي ستكون انعكاساتها كبيرة على الفريق والجماهير لأنها ستقلص الفارق النقطي مع المتصدر الفريق الهلالي وستدعم حظوظ الفريق في المنافسة بشكل أكبر، بالإضافة لكون هذه المباراة تأتي قبل النهائي المنتظر على كأس ولي العهد بأيام قليلة مع الفريق النصراوي، وفوز أحد الطرفين بتلك البطولة ربما يزيل الحمل عن كاهله في المنافسة على لقب الدوري وهذا رأيي.
فوز الفريق الاتحادي في مباراته أمام الهلال في الدوري سيعطي اللاعبين دفعة معنوية كبيرة قبل نهائي كأس ولي العهد، والفوز بكأس ولي العهد سيعطي اللاعبين دفعة معنوية أكبر في سباق الحصول على لقب الدوري الغائب عن خزائن الفريق الاتحادي منذ فتره ليست بالقصيرة، وبالتالي فالاتحاد تنتظره مواجهات هامة ومصيرية خلال الأيام القادمة للعودة لمنصات التتويج أولاً ثم الرد على الأصوات التي رددت بأنه غير قادر على المنافسة هذا الموسم بحجة تواضع دكة البدلاء في الفريق وعدم حل المشاكل المالية منذ بداية الموسم، وهي أعذار غير مقنعة من وجهة نظري لأن الفريق يحقق نتائج إيجابية هذا الموسم في مختلف البطولات ماعدا بطولة كأس الملك التي خرج من جولاتها الأولى أمام فريق الطائي.
أختم مقالي بالتأكيد على توقعي بتحقيق الاتحاد لإحدى بطولات الموسم وإن حقق البطولتين فهو غير مستغرب على فريق متمرس وبطل لكنه يمر بمشاكل وأزمات كما تمر بها بقية الأندية، وإن كنت أتوقع تحقيق الفريق الاتحادي لبطولة الدوري هذا الموسم بعكس ما يتوقعه الكثير من المتابعين من صعوبة ذلك عليه.

111