الدوري الايطالي: يوفنتوس في مهمة صعبة أمام فيورنتينا

يوفنتوسسيكون الجمهور الايطالي على موعد مع مباراتين ناريتين غدا السبت في المرحلة الرابعة والعشرين من الدوري، وذلك عندما يتواجه يوفنتوس حامل اللقب والمتصدر مع ضيفه فيورنتينا، ونابولي الثاني مع مضيفه لاتسيو الثالث.

على ملعب “يوفنتوس ارينا”، يفتتح يوفنتوس المرحلة بمواجهة فيورنتينا الذي يتخلف بفارق ثلاث نقاط عن المركز الثالث المؤهل الى دوري ابطال اوروبا الموسم المقبل.

ويأمل فريق “السيدة العجوز” ان يواصل انتصاراته بعد ان استعاد في المرحلة السابقة توازنه بتحقيقه فوزه الاول في معقل كييفو منذ التاسع من تشرين الثاني/نوفمبر 2008 بالفوز عليه 2-1.

ودخل يوفنتوس الى ملعب “مارك انتونيو بنتيغودي” بمعنويات مهزوزة تماما بعد ان حقق فوزا واحدا في المراحل الاربع السابقة (خسر امام سمبدوريا 1-2 على ارضه وتعادل مع بارما 1-1 وفاز على اودينيزي 4-صفر وتعادل مع جنوى 1-1 على التوالي)، كما انه خرج من الدور نصف النهائي لمسابقة الكأس بطريقة دراماتيكة على يد مضيفه لاتسيو بعد ان خسر امامه 1-2 في الاياب (1-1 ذهابا).

لكن “بيانكونيري” تمكن من تجديد الموعد مع الفوز وهو يأمل ان يحقق غدا نتيجة افضل من تلك التي حققها في مواجهته الاخيرة مع “فيولا” حين اجبر على الاكتفاء بالتعادل السلبي وذلك رغم افتقاده لمدربه انتونيو كونتي للمباراة الثانية على التوالي بسبب العقوبات التي فرضها عليه الاتحاد الايطالي بعد تهجمه على حكم مباراة المرحلة قبل السابقة امام جنوى (1-1).

وقررت لجنة الانضباط في الاتحاد الايطالي فرض عقوبات بالجملة على يوفنتوس بسبب التهجم على الحكم بعد ان تغاضى الاخير عن ركلة جزاء في الثواني الاخيرة من مباراة جنوى، وقد عوقب كونتي بالايقاف لمباراتين وتغريمه بمبلغ 10 الاف يورو، كما نال الفريق حصته بعد ان غرم بمبلغ 50 الف يورو لفشله في السيطرة على جمهوره الذي بصق وتهجم على حكام مباراة السبت.

كما عوقب رئيس يوفنتوس جوسيبي ماروتا بحرمانه من ممارسة اي من صلاحياته حتى 18 شباط/فبراير المقبل، واوقف المدافعان ليوناردو بونوتشي وجورجيو كييليني لمباراتين ومباراة على التوالي على ان يدفع الاول 10 الاف يورو والثاني 5 الاف.

وكان الحكم ماركو غيودا اثار حفيظة كونتي وجميع لاعبي يوفنتوس عندما تغاضى عن ركلة جزاء في الثواني الاخيرة من مباراة جنوى رغم ان الكرة لمست بشكل واضح يد المدافع السويدي اندرياس غراكفيست، ما تسبب بحرمان “السيدة العجوز” من نقطتين وهذا الامر مهد الطريق امام نابولي لكي يصبح على بعد ثلاث نقاط من حامل اللقب

ويبدو ان هذه العقوبات منحت لاعبي يوفنتوس اندفاعا للرد على الاتحاد في ارضية الملعب، اذ تمكنوا من تخطي الغيابات التي طالت ايضا المهاجم المونتينغري ميركو فوسينيتش بسبب تراكم الانذارات والدنماركي نيكلاس بندتنر وسيموني بيبي بسبب الاصابة، والفوز على كييفو.

وسيكون الفوز في مباراة الغد مهما جدا ليوفنتوس لانه سيمنحه الدفع المعنوي اللازم قبل مواجهة سلتيك الاسكتلندي الثلاثاء المقبل في غلاسكو في ذهاب الدور الثاني من مسابقة دوري ابطال اوروبا، وهو يمني النفس بان يقدم له لاتسيو خدمة من خلال الفوز على نابولي لان ذلك سيجعله يبتعد عن الاخير بفارق ست نقاط.

لكن مهمة لاتسيو في موقعة الغد على “اولمبيكو” لن تكون سهلة في مواجهة الفريق الجنوبي لان الاخير لم يذق طعم الهزيمة في مبارياته الست الاخيرة، في حين ان القطب الازرق والابيض للعاصمة روما لم يحصل سوى على نقطة من مبارياته الثلاث الاخيرة، اذ تعادل مع باليرمو (2-2) ثم سقط امام كييفو (صفر-1) وجنوى (2-3).

وسيكون على فريق المدرب البوسني فلاديمير بيتكوفيتش الحذر من هداف الضيوف الاوروغوياني ادينسون كافاني الذي يقدم مستوى مميزا هذا الموسم (يتصدر ترتيب الهدافين برصيد 18 هدفا) ما زاد من حجم اهتمام باريس سان جرمان الفرنسي ومانشستر سيتي الانكليزي بخدماته.

وسيفتقد “بانكوشيلستي” الى خدماته هدافه الالماني ميروسلاف كلوزه لمدة شهرين بسبب اصابة في ركبته، ما دفعه الى ضم المهاجم الفرنسي لويس ساها في منتصف الاسبوع الحالي.

ويحق لساها (34 عاما) الذي تألق في صفوف مانشستر يونايتد الانكليزي بين 2004 و2008 ما فتح الباب امامه للانضمام الى المنتخب الفرنسي، ان يوقع مع النادي الذي يريده رغم اقفال باب الانتقالات الشتوية في اواخر الشهر الماضي، وذلك لان فريقه سندرلاند الانكليزي حرره من عقده.

ويقاتل لاتسيو على ثلاث جبهات هذا الموسم، اذ بلغ نهائي الكأس على حساب يوفنتوس وتأهل الى الدور الثاني من مسابقة الدوري الاوروبي “يوروبا ليغ” حيث يواجه بوروسيا مونشنغلادباخ الخميس المقبل على ملعب الاخير في ذهاب الدور الثاني قبل ان يستضيفه ايابا بعد اسبوع، لكنه يواجه احتمال فقدان الامل في المنافسة على لقب “سيري آ” في حال خسارته امام نابولي غدا لانه يتخلف حاليا بفارق 9 نقاط عن يوفنتوس.

وعلى ملعب “سانت ايليا”، يأمل ميلان مواصلة انتفاضته من خلال الفوز على مضيفه كالياري الذي يصارع من اجل تجنب الدخول في معمعة قاع الترتيب.

واصبح ميلان رابعا بنفس عدد نقاط جاره اللدود انتر ميلان وذلك بعدما استفاد من فشل الاخير في تحقيق الفوز لثلاثة مراحل على التوالي بخسارته امام سيينا (1-3) الاحد الماضي، فيما حقق جاره “روسونيري” فوزه الثالث على التوالي والرابع في اخر خمس مباريات وجاء على حساب اودينيزي العنيد (2-1) بفضل لاعبه الجديد ماريو بالوتيلي الذي سجل الهدفين في اول مباراة مع الفريق بعد انتقاله اليه من مانشستر سيتي مقابل 20 مليون يورو.

وفي المباريات الاخرى، يسعى انتر الى استعادة توازنه عندما يستضيف كييفو في ختام المرحلة، ويلعب غدا ايضا بارما مع جنوى، واتالانتا مع كاتانيا، وبولونيا مع سيينا، واودينيزي مع تورينو، وسمبدوريا مع روما، وباليرمو مع بيسكارا

110