إنحراف الإحتراف

في وقت نسعى لزيادة الوعي لدى الجماهير وإلى خصخصة الأندية وزيادة مداخيل الأندية وندعوا الشركات المحلية والعالمية للإستثمار في أنديتنا مقدمين لها الضمانات على أساس إن لدينا أندية محترفة تحفظ حقوق الشركات وتدعم منتجاتهم وإن دورينا أرض خصبة لتسويق

ولكن للاسف الشديد إن أنديتنا لا تفقه في الإحتراف شيئاً فكيف تضمن الشركات أموالها وكيف تحقق طموحاتها وهي ترى أختراق جميع الأنظمة والقوانين دون رادع من إتحاد كرة القدم وسط تصفيق الجماهير على عمله ادارة فريقه البطولي وعلى إنحراف الادارة عن الاحتراف من دون مبالاة

نعم ما حدث بين قطبي العاصمة يعد فضيحة قانونية واختراق صريح لكل قوانين كرة القدم وبإجماع جميع أهل القانون إن هذه كارثة كيف للاعب توقيع عقد مع فريق وبعد اسبوع يوقع عقد اخر وهو ينتظر الغرامة المالية والإيقاف وكأنه يقول ” اعطوني ما لديكم ” فأنا محترف وحر بما أقوم به وإدارة النادي الجديد ستدفع الغرامة والرواتب خلال الايقاف

حقيقة إتحاد الكرة السابق كانوا يعيبونه بالصمت والخوف على الكراسي وإنه يعالج الأخطاء بالصمت أو بتأييد له وأماا الآن فقد جاء من لا يخشى أحد بفريق عمل يريد أن يعيد الأوضاع لوضعها الصحيح وينهي فترة الإختراقات نهائياً بتطبيق اللوائح والأنظمة على الجميع لننصدم بصمت رهيب وخوفاً لا مبرر له وكأنه يقول” وعلى خطاهم سائرون ”

همسة ::
إذا لم يصدر قرار صارم فعلى رياضتنا السلام
‏‫

التعليقات

1 تعليق
  1. الشماته ليست جزء من الفرح
    1

    ياو لدي الله يصلحك لا انحراف ولاشي

    اللاعب غير قراره وانتهى الموضوع

    Thumb up 0 Thumb down 0
    24 فبراير, 2017 الساعة : 6:09 م
117