رائعة ليلة الخميس
خالد الطلحة

خالد الطلحة

فوز جميل ومفيد للنواحي المعنوية والفنية والحسابية للكرة السعودية ،

بالأمس عاشت الجماهير السعودية فرحة افتقدناها كثيراً ، فرحة أسعدت عشاق الأخضر السعودي ، فرحة حركت أشجاننا ودغدغت مشاعرنا وذكرياتنا مع أمجادنا وبطولاتنا .

الفوز على المنتخب الصيني المتطور 1/2 في مستهل مباريات التصفيات المؤهلة لنهائيات آسيا 2015 في استراليا ،  شيء رائع بعد الكبوات والإنحدرات الغريبة للكرة السعودية أندية ومنتخبات منذُ خمس سنوات تقريباً ،

ارتسمت البسمة على شفاه الجماهير المتعطشة والمحتقنة أيضاً بسبب الإعلام الغير سوي والمحبط واللاواقعي !

ارتسمت البسمة على محيا اللاعبين وعلى المدرب  الإسباني الطموح ( لوبيز كارو ) وعلى مسيري المنتخب السعودي إداريين وفنيين وعلى مستوى الإتحاد السعودي  برئيسه الجديد د . أحمد عيد ، وعلى مستوى وزير الشباب صاحب السمو الملكي الأمير نواف بن فيصل بن فهد بن عبدالعزيز.

*معنوياً :

عودة روح الفريق وحلاوة الفوز التي كانت ديدن الكرة السعودية سابقاً ، أيضاً الجرعة الهائلة من الثقة التي سيتشربها كل لاعب خصوصاً اليافعين الرائع المولد ،  والفنان بصاص ، والحيوي الحربي ، والمميز الفرج ، والتكتيكي البيشي والبقية .

* حسابياً :

أول 3 نقاط في الدار مهمة في تصفيات من 6 جولات ذهاب وإياب في مجموعة لـ 4 فرق منها 3 ستتنافس على بطاقتان مؤهلتان للنهائيات إذا استبعدنا اندونيسيا من المنافسة ، بينما بطل القارة 2007 العراق خصم قوي آخر للمارد السعودي لحساب هذه المجموعة .

* فنياً :

حتى وأن لوبيز كارو لا يحمل السجل البطولي للأندية التي دربها ، إلا أنني أُراهن على نجاح الإسباني الطموح ( 49 عام ) في توليف كتيبة تتحسن وتنسجم خططياً وفكرياً مع طرق اللعب الفرعية الحديثة 4/23/1 و 4/2/2/2 التي تعتبر جديدة على الملاعب السعودية من حيث التطبيق لا من حيث انتشارها ( تذكرت إخفاق المنتخب في مباراة ودية ضد اليونان حيث جرب الأرجنتيني خورخي سولاري طريقة لعب 4/5/1 وخسر بخمسة أهداف قبل الإبداع بالمونديال الأمريكي بالطريقة الكلاسيكية 4/4/2 عام 1994 ) .

عموماً : أتمنى استجابة عناصر الأخضر لخطط وتكتيكات وفكر ابن الفلامنكو ( كارو ) أيضاً هو عليه مسؤولية كبيرة تتلخص بأن يدرك أن مهمته إعادة وهج منتخب كان الأول بقارته من حيث النتائج والتواجد في التظاهرات الكبيرة آخر ثلاثين سنة تقريباً.

* تغييرات المدرب جلبت الفوز بعد توفيق الله رُغم تحفظي على تبديل الجاسم ولكن ، الورقة الرابحة الرائعة ( نايف هزازي ) هز الحزن من قلوب الجماهير السعودية المكتئبة واستبدلها بفرحة عانقتنا حتى السحاب.

في النهاية :

رسالة أُوجهها لأساتذتي وزملائي الإعلاميين في أن يساهموا لعودة أخضرنا السعودي وترك التلون والتعصب الغير مفيد وأن يدعمو الإسباني الجديد ( كارو ) وتجنب نقده مع كل مباراة !

السلطة الرابعة ( الإعلام ) جزء لا يتجزأ من لعبة كرة القدم ومتعتها فلا يكون معول هدم ومصدر محبط للمعنويات ، بل العكس شريك بالإنجازات (ليست عبارة مستهلكة) بل حقيقة أؤمن بها كـ رياضي .

للتواصل عبر تويتر

@KhalidAl_Talha

التعليقات

2 تعليقان
  1. إتحادي والراس عالي
    1

    فوز حلوا وجاء بوقته
    بس مانستعجل ع المدرب .. انا اشوف انه اخطأ بتغيراته اخر المباراه
    نبي مدرب متمكن ..

    Thumb up 0 Thumb down 0
    7 فبراير, 2013 الساعة : 4:42 م
  2. خبير الوادي
    2

    سلام اخ خالد

    مقال رغم بساطته لاكن من المقالات القليلة جداً التي لم تكتب بالألوان سلمت
    و اتمنى ان يكون ذلك ديدونك وباقي اكتابنا الأخرين حتى نسهم في تقدم ريا ضتنا

    ودمت سالما /خبير الوادي

    Thumb up 0 Thumb down 0
    8 فبراير, 2013 الساعة : 1:36 ص
108