الأهلي البيت الكبير

جماهير الملكي تضجر، قلق، أنتقادات ، بعد كل خسارة ليس الآ مَن باب الحب والعشق للكيان ، ومن الطبيعي تحدث الإختلافات مابين المحبين لأجل التعديل والتغيير ، موسم بدأ فيه البطل متعثراً لعدة ظروف متلاحقة خارجة عن الإرادة لم لا تطوى صفحته ويحسب للتصحيح ولم العتب وإن كنت أعلم بأن العتب غسيل للقلوب وعنوان للمحبة ، هَذِه الكوكبة الخضراء هُم مَن أفرحوكم بثلاثية 2016 عجزت الأندية تحقيقها وعشتم ليالي الأفراح طوال ذلك الموسم بأكمله وغيركم يندب حظوظه ويتحسر على حالته ، ليس غريباً تعثر الأهلي ولكن الغريب تهليل وتكبير افراح المنافسين وجماهيرهم بعد كل مبارة يخسر فيها الأهلي ! وأن كنت أعلم سيدخل الأهلي في ضغوط محيرة منذ بداية الموسم ولن يكون مروره سهلاً أمام منافسيه بعد تلك التعثرات التي عصفت به بعد رحيل جروس وأستقالات الطاقم الفني والاداري السابق .

هزيمة الملكي بالنسبة لحساده مثابة بطولة وسداد ماتبقى من فواتير متأخرة عالقة في أعناق خصومه حتى يخرجوا ما في قلوبهم مَن غـبـن وحسرة تكبدوها طوال الموسم المنصرم ،
لا نختلف هنالك أخطاء فنيّة وَلَكِن مَع مرور الوقت سيعود الملكــي لوضعه الطبيعي بعد تجاوز هذه الهفوات لا سيما تنتظره استحقاقات هامة ومَن أولوياتها التفكير بالاَسيوية كما تحدث رئيسَ النادي أحمد المرزوقي أثناء تسلمهُ رئاسة النادي وأكدها مَن خلال تصريحه الاخير بعد الجولة التاسعة عشر ، بأن الأهتمام بهذه البطولة أصبح مطلب وحان تحقيقه ،

الأهلي ( يمرض ولايموت) ووقفات جماهيره تخفّف وطأة الألم وعثرات الزمن ، وفِي مثّل هَذِه المواقف تظهر المعادن الأصيلة ، لذا عليكم الا تقترفوا بخداع وأكاذيب مَن يدّعوا الأصلاح في مواقع الميديا ، أصحاب الابتسامات الصّفراء والأقلام الملونة والميول الرماديّة . جماهير ملكية قطعت على أنفسها ألعهد والولاء في نشيدها الأسطوري ( وعبّر الزمآن سنمضي معاً ) وهَذا ليس نشيد عابر إنماء نشيد يمثله القسم والولاء والعشق والانتماء وهَذِه نقطة هامة يغفلها الكثير ولايمكن لأي مشجع أهلاوي صميم التخلي عن هَذِه القيم لمجرد خسارة نقاط دورية يتعرّض لها أي نادً في عُرف كرة القدم ،

جماهير رفعوا شعاراً رددته كافة الجماهير العربية بأسماء أنديتها ( للأهلي جينا من كل مدينة ) وهاهم يحضرون بكثافة مَن كل قرية وهجرة يجتمعوا على حُب الكيان لأنه البيت الكبير الَّذِي يجمعهم تَحت سقفاً واحد يعيشوا في جنبات أسواره ويتألموا لأحزانه ويكتموا أسراره ويفرحوا لانتصاراته ، فكونوا على عهدكم وولائكم باقون وستمضون مع معشوقكم عبر الزمان والوقوف بجانبه مهما طالت السنين فأنتم عنواناً للوفاء ومثالاً للتضحيات في زماناً قل فيه أمثالكم يقدرون أسمى آيات المحبة والمودة .

ومضة.
ما زلت ماسك على عهدي وباقي
وحافظ ودادي وخير الناس لي هم يحفظون الوداد.

التعليقات

4 تعليقات
  1. ابو علي الحربي
    1

    عزيزي الكاتب الثلاثية التي حققها فريقك الاهلي. الاتحاد والهلال سبقا فريقك بتحقيقها قبل سنوات طويلة.
    بنسبة للقب الملكي فهو لقب هلالي رغم. ترديد الصحف الحاقدة علي الهلال انه لنادي الاهلي.
    بتوفيق لجميع انديتنا

    Thumb up 0 Thumb down 0
    18 فبراير, 2017 الساعة : 5:24 م
  2. سليم الحربي
    2

    والله كلام في الصميم

    Thumb up 0 Thumb down 0
    18 فبراير, 2017 الساعة : 8:15 م
  3. ثروت عيناوي
    3

    كلام انشائي رحيم في الفكرة والمضمون..بعض الدغبشة والدهلشة والتنفيس بحثا” عن تدفئة مقنعة وتبرير ممجوج دونه خط ركيك ونفس يتصف برائحة التلميح والتجريح..

    اعلم يا .. انت

    أن من يتصدى لكتابة في أمر ما ولا يملك ادوات الكتابة ولا الرؤية ولا الصياغة والأهم قيمة الفكرة التي سينثرها عباب عمود في صحيفة قوية تمتشق الصدارة في اختصاصها فإنه عليه البحث عن أول عربة دفاع ويقف خلفها لتصب فوق رأسه الدفنية وينكتم ويموت احسن له من كتابة موضوع بلا هوية ولا طعم ولا لون وما ادري قسم بالله ميييييييين خلاك تكتب هنه ….؟؟!
    ….

    لا عاد تكتب بالله عليك .. وكمان حاط صورتك !!؟

    Thumb up 0 Thumb down 0
    19 فبراير, 2017 الساعة : 1:12 م
  4. Razi
    4

    معليش اخ ابو علي ارى أنك أخطأت في تعليقك لأن الاتحاد والهلال لم يحصل لهم طوال تاريخهم الجمع بين الدوري وكأس الملك والثانية ان الاتحاد لم يسبق له تحقيق السوبر وكاتب الخبر يرمز لبطولة دوري وكأس ملك وكأس سوبر ف أتحدى إذا هناك فريق حقق هذه الثلاثية المعروفة لدى العالم باكمله

    Thumb up 0 Thumb down 0
    19 فبراير, 2017 الساعة : 4:44 م
109