موقعتان ناريتان في “ويمبلي” و “ستاد دو فرانس”

البرازيل نيمار

يخوض المدرب لويز فيليبي سكولاري اول مباراة له مع منتخب البرازيل في ولايته الثانية مع بطل العالم خمس مرات عندما يحل ضيفا على انكلترا غدا الاربعاء على ملعب ويمبلي في ابرز المباريات الدولية الودية في كرة القدم.

وحل سكولاري بدلا من مانو مينزيس المقال من منصبه في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي لسوء النتائج، وذلك قبل ان تستضيف البلاد مونديال 2014 على ارضها.

واستدعى سكولاري اسماء موهوبة لخوض مواجهة انكلترا، على غرار المهاجم نيمار ولاعبي الوسط اوسكار ولوكاس مورا، كما فاجأ النقاد بضم المخضرم رونالدينيو ولويس فابيانو.

وضم سكولاري الذي قاد “سيليساو” الى لقبه الخامس في اليابان وكوريا الجنوبية 2002، لاعبا واحدا سيخوض مباراته الدولية الاولى هو مدافع بايرن ميونيخ الالماني دانتي (29 عاما).

وتلقى بايرن 7 اهداف فقط في 20 مباراة في الدوري (رقم قياسي الماني) في ظل وجود المدافع الفارع الطول الذي سيقف سدا لواين روني ورفاقه في عاصمة الضباب. وقال دانتي: “انا سعيد للاستدعاء واتطلع للمشاركة”.

على الطرف المقابل، سيغيب مهاجم توتنهام جرماين ديفو عن تشكيلة انكلترا لاصابة تعرض لها في كاحله. وعانى ديفو من الاصابة خلال مباراة فريقه اللندني مع مضيفه وست بروميتش البيون (1-صفر) الاحد في الدوري المحلي.

واعلن مدربه البرتغالي اندري فيلاش بواش ان اللاعب سيغيب عن مباراة الاربعاء: “لقد التوى كاحله. نأمل الا تكون اربطته قد تضررت والا قد يغيب لاسبوعين او ثلاثة”.

وانسحب ايضا لاعب وسط مانشستر يونايتد مايكل كاريك من تشكيلة المدرب روي هودجسون لاصابة في وركه تعرض لها في الدوري المحلي.

كما يحوم الشك حول مشاركة مهاجم ليفربول الجديد دانيال ستاريدج، اذ قال مدربه الايرلندي الشمالي براندن رودجرز: “لقد تعرض لضربة في فخذه. سنبقى على اتصال مع جهاز منتخب انكلترا”.

وفي ظل غياب ديفو وستاريدج، قد يحصل ثيو والكوت على فرصة خوض اللقاء اساسيا ونقل نجاحه مع ارسنال راهنا (18 هدفا هذا الموسم) الى منتخب الاسود الثلاثة.

لكن والكوت (23 عاما) سجل 4 اهداف فقط في 30 مباراة مع بلاده: “الامور جيدة مع ارسنال حاليا على الجهة اليمنى، لكن غياب دانيال وجرمان قد يشكل فرصة مع المنتخب… الخيار يعود للمدرب، تدربت الى جانب واين (روني). اعتقد اني مهاجم صريح، وفي السنوات القليلة المقبلة ساشارك في هذا المركز بانتظام”.

وسيصبح الظهير الايسر اشلي كول سابع لاعب يدخل نادي المئة مع انكلترا، بعد بيتر شيلتون وديفيد بيكهام وبوبي مور وبوبي تشارلتون وبيلي رايت وستيفن جيرارد.

وعلى رغم انه ليس محبوبا من قبل جماهير المنتخب، الا ان ظهير تشلسي عنصر هام في غرف الملابس بحسب والكوت: “اشلي هام للغاية. يملك الخبرة واحرز عدة القاب. لاعبون كثيرون يستمعون اليه. شخصيته قوية ويمكنه التعامل مع اي موقف. لا شيء يشتت تركيزه”.

وخاض كول (31 عاما) مباراته الاولى عام 2001 ضد البانيا في تيرانا.

وستكون مباراة الاربعاء ضمن احتفالات الاتحاد الانكليزي في الذكرى الـ150 لتأسيسه، والاولى بعد خسارته الاخيرة وديا امام السويد 1-4 في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

وانتهت المواجهة الاخيرة بين المنتخبين بالتعادل 1-1 بفضل هدف قاتل سجله البرازيلي دييغو في المباراة الاولى على ملعب ويمبلي الجديد في حزيران/يونيو 2007.

فرنسا-المانيا

وفي مباراة قوية اخرى، تأمل فرنسا الاستفادة من الاصابت التي ضربت تشكيلة المانيا عندما تتواجهان في العاصمة الفرنسية على ملعب “ستاد دو فرانس”.

ويغيب عن المانيا مهاجم لاتسيو الايطالي ميروسلاف كلوزه وذلك بسبب تعرضه لاصابة في الركبة اليمنى في المباراة التي خسرها فريقه امام مضيفه جنوى 2-3 الاحد في الدوري الايطالي.

يذكر ان كلوزه (34 عاما) هو ثاني افضل هداف في تاريخ المنتخب الالماني برصيد 67 هدفا بفارق هدف واحد خلف المدفعجي غيرد مولر صاحب الرقم القياسي.

وسيحل لاعب وسط بوروسيا دورتموند سفن بندر محل كلوزه حسب ما اعلن المدرب يواكيم لوف، ولم يستدع الاخير شتيفان كيسلينغ مهاجم ليفركوزن متصدر ترتيب هدافي الدوري المحلي، ليبقى العائد ماريو غوميز بمفرده في هجوم المانشافت.

ويغيب ثلاثي بوروسيا دورتموند حامل اللقب في العامين الاخيرين ماركو رويس وماريو غوتسه ومارسيل شميلتسر الاول بسبب اصابته بفيروس والثاني لاصابة في الفخذ والثالث في الساق.

ولحق الثلاثي بلاعب وسط بايرن ميونيخ باستيان شفاينشتايغر الذي اعلن انسحابه الاحد بسبب اصابته السبت في كاحله خلال المباراة التي فاز بها فريقه على ماينتس (3-صفر) في الدوري المحلي.

وسيضطر شفاينشتايغر (28 عاما) الى الخضوع للراحة لمدة ثلاثة ايام ولن يتمكن بالتالي من الالتحاق بزملائه في المنتخب الذين اجتمعوا الاثنين في فرانكفورت.

وكان شفاينشتايغر الذي خاض 97 مباراة دولية، غاب ايضا عن المباراة الاخيرة لمنتخب بلاده في 2012 وكانت امام هولندا (صفر-صفر) في 14 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي في امستردام.

وسيخوض الحارس رينه ادلر المباراة اساسيا على حساب مانويل نوير الذي سيريحه مدربه: “هذه مكافأة لجهودي، وليست فرصة كي اعود مجددا الرقم واحد. ان اعود الى تشكيلة المنتخب هو امر مميز على الصعيد العاطفي، لاني اعلم جيدا كيف تتغير الامور بسرعة”.

وستكون المباراة بمثابة الاستعداد لالمانيا لخوض مواجهتي كازاخستان الشهر المقبل في تصفيات مونديال 2014.

وفي الجهة الاخرى، يدرك الفرنسيون كيف تنقلب الامور بسرعة، فبعد فوز فريق المدرب السابق لوران بلان على المانيا 2-1 في بريمن في شباط/فبراير 2012، قدم “الزرق” عرضا مخيبا في كأس اوروبا 2012 ما دفع الاتحاد المحلي للتخلي عن المدافع السابق والاستعانة بديدييه ديشان قائد المنتخب الذي احرز مونديال 1998 على ارضه.

وحقق ديشان بداية واعدة في تصفيات المونديال، ففاز مرتين وتعادل مع اسبانيا في تشرين الاول/اكتوبر الماضي، وهو سيلتقي مع جورجيا الشهر المقبل قبل مواجهة ابطال العالم واوروبا مجددا.

ويريد ديشان البناء على الفوز الاخير ضد ايطاليا 2-1 في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي: “انها مباراة كبيرة ضد منتخب الماني مرموق. هذه مباراة ودية، لكننا نريد مواصلة ما بدأنا نحققه في السابق”.

وقد يظهر لاعب وسط رين الواعد رومان اليساندريني للمرة الاولى، فيما يغيب مدافع ريال مدريد الاسباني الشاب رافايل فاران لاصابة عضلية، وحل بدلا منه مابو يانغ-مبيوا لاعب نيوكاسل الانكليزي الجديد.

وستكون مباراة الاربعاء الثانية بين المانيا وفرنسا منذ 29 شباط/فبراير 2005 حين فازت الاخيرة في بريمن 2-1 وديا بهدفين من رودي فولر، علما ان ال”مانشافت” لم يحقق اي فوز على “الديوك” منذ توحيد الشطرين الغربي والشرقي لبلاده، ويعود الانتصار الاخير لالمانيا الغربية الى 12 اب/اغسطس 1987 (2-1 وديا ايضا) اي بعد اقل من عام بقليل على تخطيها الفرنسيين في نصف نهائي مونديال المكسيك (2-صفر سجلهما اندرياس بريمه ورودي فولر) قبل الخسارة في النهائي امام الارجنتين (2-3).

وعلق مدير المنتخب الالماني اوليفر بيرهوف على سلسلة فوز فرنسا في 5 من اخر 6 مباريات: “الارقام وجدت لتنكسر”.

وتصادف المباراة مع الذكرى الخمسين لمعاهدة الاليزيه التي مهدت الطريق لعلاقات ودية بين البلدين اللذين عانيا خصومة كبيرة ومرة.

112