90″ سنة يا إتي”

احترت في كتابة مقالتي الخاصة بنادي الاتحاد السعودي وبمناسبة بلوغه ال 90 عاما منذ تأسيسه .. هذا النادي الكبير بتاريخه العريق والمرصع بالذهب . حقيقة من الصعب أن يُختزل الكتابة عنه بمقال عابر , بل من الواجب أن تكون عبر دواوين تدوّن تاريخه المليء بالإنجازات المشرفة خلال السنوات الماضية .

تأسس نادي الاتحاد السعودي عام 1927, وهو أول وأقدم نادي رياضي سعودي. ويعد من أشهر الأندية السعودية والآسيويةً .

ومنذ تاريخ تأسيسه وإلى تاريخنا الحالي بقي الاتحاد متربع على عرش الأندية السعودية, وخير من يشرف الوطن على الصعيدين المحلي والقاري، قد حاز على لقبي دوري أبطال آسيا عامي 2004 و 2005, وقد شارك النادي في كأس العالم للأندية وحاز على المركز الرابع عام 2005. وهو الفريق الآسيوي الوحيد الذي حصد لقب دوري الإبطال مرتين متتاليتين، وقد وصل لنهائي دوري الأبطال عام 2009 ولم يحالفه الفوز وكان وصيفاً .

ولدى نادي الوطن العديد من البطولات على مستوى جميع الألعاب الفردية والجماعية, ولولا ضيق الوقت والمساحة المخصصة للكتابة لطالت الكتابة عن عميد آسيا لتكون صفحات ودواوين ومجلدات لمدة 90 عاما امتداداً لتاريخه الكبير, وهذا بسبب الشعبية الجارفة الكبيرة .

نادي الاتحاد يملك سمعة كبيرة ويعتبر من أكثر الفريق تحقيقاً للأولويات في تاريخ الأندية السعودية قاطبة, وهي الأولويات التي حاز عليها عبر تاريخه الطويل الحافل بالانتصارات والعامر بالكثير من الإنجازات على مختلف الأصعدة المحلية والخارجية, وسردها لا يكفي ولا يُحصى كما سبق وأن ذكرت .

مسيرة نادي الوطن على مر الزمن لا زالت تتواصل بخطى ثابتة, يستمد قوته من روح قيادته ومن دعم محبيه , ويرقى سنود المعالي بفضل حنكة من ترأسه على مدار السنين الماضية, ولقد عود أنصاره على التغلب على الصعاب وتحقيق البطولات في جميع الألعاب .

لعب “للمونديالي” لاعبين مشهورين ودوليين منهم: سعيد غراب، النور موسى, محمد حسام الدين الشهير بـ “القملة”, تركي بافرط , حمزة إدريس، أحمد جميل، محمد الخليوي، محمد نور, فهد المولد, ومع لاعبين أجانب أشهرهم اللاعب الدولي البرازيلي بيبيتو, اللاعب الدولي الايطالي روبرتو دونادوني , كابتن منتخب تونس تميم الحزامي, الألماني ثيو بوكير, المغربي احمد بهجا, النجم السيراليوني الشهير محمد كالون, والبرازيليان سيرجو وتشيكو ..

ويعتبر نادي الاتحاد السعودي الفريق الآسيوي الوحيد الذي دخل قائمة “موسوعة جينيس العالمية للأرقام القياسية” , وذلك عندما تم إدراج اسمه ضمن صفحات الموسوعة, لكونه أول نادي في آسيا يتمكن من تحقيق دوري أبطال آسيا مرتين متتاليتين, وهو يُعد رقم قياسي سيظل مسجلاً في التاريخ ولن يستطيع أحد تزويره أو التلاعب به !

ويملك نمور آسيا أكبر قاعدة جماهيرية في المملكة العربية السعودية وعلى مستوى الدول العربية والآسيوية بل يتفوق يضاهي الأندية العالمية من حيث الحضور والتأثير, وكل من عايش إنجازاته السابقة يعرف مدى دورهم وتأثيرهم القوي في مساندة ودعم فريقها بكل قوة من خلال الحضور المبكر والمساندة طوال المباراة. عُرف عن جماهير الاتحاد أنها كانت ولا زالت المصدر الرئيسي لقوة الفريق وتمثل اللاعب رقم (12) الذي يرهب الفرق المنافسة لكثافة العدد وقوة المؤازرة التي لا تتوقف إلا مع انتهاء المباراة .

وللوقوف مع الحدث والاحتفال بذكرى مرور 90 عامًا على تأسيس نادي الاتحاد السعودي ولتدشين شعاره الجديد تم استضافة أتلتيكو مدريد الإسباني، الذي يعتبر ثالث أكثر أندية كرة القدم شعبيةً في إسبانيا بعد ريال مدريد وبرشلونة , وتقام المباراة على ملعب الجوهرة بجده، والذي يحتوي على مدرجات تتسع لأكثر من 62 ألف متفرج, وأتوقع أن يملأ جمهور العميد المدرجات .

بالتوفيق لواجهة الكرة السعودية نادي الوطن ومزيد من الإنجازات .

التعليقات

2 تعليقان