الليبرو .. صانع الفرح !!

من أين أبدأ !! من عبقرية زوران التي لامست حدود الجنون أم من عودة باكينباور الكرة السعودية .. وهل أتجاهل إدمان السهلاوي لدك شباكهم في كل مرة وضم ضحية جديدة من حراسهم لقائمته المطولة .
تدرون !! دعوني أبدأ من طالبي مرحلة الثانوية واللذان خالفا قواعد الأسرة المنزلية وسهرا إلى ما بعد منتصف الليل في ليلة دوام مدرسي .. ليشاركا أشقائهم الكبار في تقديم البهجة والسرور لعشاق العالمي بل عشاق كرة القدم الحقيقيين .. ليلة نصراوية مذهلة غيب فيها الهلال بفعل فاعل وهو ” زوران ” وفرقته المرعبة والمطيعة في آن واحد .
شكرا زوران .. شكرا غالب .. شكرا كحيلان .. شكرا لطلاب الثانوي .. شكرا لكل لاعب وإداري وكل فرد في الجهاز فني .. شكرا لكل من حضر وآزر ولكل من دعا من قلبه أن ينصر الله النصر في الملعب وليس في المكتب .
نقاط تحت السطر :-
* عندما تضع أيالا على الدكة في وقت أنت تعاني فيه من غياب الجبرين وعوض للإصابة .. فأنت إما عبقري أو مجنون .. وبالمناسبة الفرق بين العبقرية والجنون شعرة .
* الحكم يلغي للنصر هدف صحيح ويلغي له ضربة جزاء صحيحة بعد أن تم إحتسابها ورغم ذلك يخرج إعلام الجهلة متباكيا على التحكيم .. لا نلومهم فهم يجهلون المعنى الحقيقي للعدالة .
* طريقة الليبرو لا تستخدم كثير ا في العالم كله لسبب بسيط وهو ندرة من يتقنون القيام بدور الليبرو .. زوران العبقري أكتشف غالب في هذا المركز .
* أشهر ليبرو في العالم الحديث والقديم هو قيصر الكرة الألمانية فرانز باكينباور .. فقد كان لا يضاهى ولم تلد الكرة مثله في هذا المركز .. يركض ورأسه دائما للأعلى وصدره للأمام ونادرا ما يخطىء التمرير .
* كثيرون لا يفرقون بين الليبرو والقشاش ” الاسويبر ”
* القشاش هو سنتر ثالث يلعب خلف قلبي الدفاع مهمته تنظيف المنطقة خلف قلبي الدفاع .. ويبقى دائما هو آخر لاعب ولا يتقدم أبدا .
* أما الليبرو فهو اللاعب المنظم للدفاع والوسط يتحرك بإنسيابية ما بين قلبي الدفاع .. تارة أمامهم وتارة خلفهم حسب ظروف اللعب وهو يوجه قلبي الدفاع للتحرك يمنة ويسرة لأخذ مكان الظهيرين .
* القشاش عينه دائما على خط الدفاع الذي أمامه ويتحرك حسب حركته .. أما الليبرو فعينه دائما على الكرة ويتحرك حسب إتجاه الكرة .
* دور القشاش يمكن أن يؤديه أي مدافع طويل القامة سريع الحركة حتى لو كانت إمكانياته الفنية محدودة .. أما الليبرو فيحتاج للاعب قائد ذكي مفكر قارىء للملعب .
* نجاح إبراهيم غالب في مركز الليبرو بهذا الإتقان من أول مرة يؤكد أننا أمام لاعب عالمي غيبته الإصابة عامين عن النصر وغيبته السوسة أعوام عن المنتخب .
الرمية الأخيرة :-
في الدوري تصدروا بخصم ثلاث نقاط من المتصدر .. وفي لجنة الإنضباط خفضت عقوبة ادواردو وتم تجاهل كل من الخيبري والفيس .. وفي الملعب خفض تركي الخضير غلة الأهداف في مرماهم بإلغاء هدف صحيح والغاء بلنتي صحيح بعد أن تم إحتسابه في واقعة تعتبر الأولى في ملاعبنا قبل تطبيق تقنية الفيديو المقترحة .
رامي العبودي
تويتر
@ramialaboodi

التعليقات

13 تعليق