فيكتور أيالا .. كروت مجانية

يضع الكثير من اللاعبين فرقهم في مواقف حرجه بسب حصولهم على كروت كان بالإمكان تفاديها وتجعل اللاعب بقية المباراة تحت الضغط وتؤثر على الفريق وتبعثر أوراق المدرب.. وهي بلا شك كروت مستحقة بحسب قانون اللعبة ولكنها كروت مجانية يحصل عليها اللاعب بسبب قلة خبرته أو لفقده أعصابة أو سوء تقديره.
فيكتور أيالا.. المحترف ولاعب وسط النصر وفي ثمان مباريات حصل على ثلاث كروت مجانية أمام “الأهلي والرائد والتعاون” كلفته الإيقاف مباراة واحدة ثم عاد ليحصل على الكرت الرابع وذلك خلال عشر مباريات هي حصيلة مشاركته في القسم الأول من الدوري.. فبالعودة إلي كروت أيالا الثلاثة فقد جاءت بسبب فرحته بهدف ولعب كرة بعد الصافرة ودفع لاعب منافس أثناء التبديل وإن كان الكرت الثالث شبه متعمد إلا أن لاعب محترف وبحجم فيكتور كان يفترض أن يكون أكثر انضباط والتزام حتى لا يكلف فريقه بسبب إيقافه.
هنا لا بد أن نؤكد على دور إدارة النادي والجهاز الفني في كيفية التعامل والتوجيه مع مثل هذه الحالات وموقفها من اللاعب ومعاقبته حتى تعالج مثل هذه الأخطاء التي قد تزيد الضغوط على الفريق في مراحل حاسمة.. فالجماهير قد تتعاطف أحيانا مع اللاعب لأنها تتذكر أهدافه في “القادسية والأهلي والرائد والاتحاد” وتعرف روح اللاعب وقتاليته ولكنها ومع مرور الوقت قد تفضل مصلحة الفريق على أداء اللاعب.
فيكتور أيالا.. يتمتع بشخصية قوية ومردود إيجابي ولاعب مهم ومؤثر خصوصا في المباريات الكبيرة ويظهر بقوة فيها ويكون لاعب حسم.. لذلك لم يؤثر غيابة على الفريق في مباراة الباطن وكان الفريق بعد خروجه أكثر قوة وجمال وعاد للمباراة وقلب النتيجة في مباراة الفتح.
باختصار.. على فيكتور أيالا أن يراجع حساباته ويعمل على معالجة الكثير من السلبيات التي يقع فيها فهو لم يصنع إلا هدف واحد وأضاع ضربة جزاء وجميع أهدافه بالقدم اليسرى.. وعليه أن يعرف دورة تماما ويكون أكثر انضباط خصوصا في الكروت المجانية.. فالنصر دائما لا يقف على لاعب ويستطيع أن يعود من أصعب الطرق.
طارق الفريح
تويتر TariqAlFraih@

التعليقات

1 تعليق