مانشستر يونايتد يسعى لمواصلة حصد النقاط

توتنهام مانشستر يونايتد

يسعى مانشستر يونايتد إلى مواصلة حصد النقاط وتوجيه ضربة معنوية لجاره مانشستر سيتي حامل اللقب في الموسم الماضي عندما يحل ضيفاً على فولهام ضمن المرحلة الخامسة والعشرين من الدوري الإنجليزي.

ولأن المواجهة بين مانشستر وفولهام على ملعب كرافين كوتيج ستقام يوم السبت أي قبل 24 ساعة من المواجهة بين مانشستر سيتي وليفربول، فإن يونايتد يريد الإبتعاد بفارق 10 نقاط عن جاره من أجل توجيه ضربة معنوية له قبل لقاء سيتي مع ليفربول.

وكان الشياطين الحمر حققوا فوزاً بغاية الصعوبة على ساوثهامبتون 2-1 في منتصف الأسبوع مقدمين أحد أسوأ عروضهم هذا الموسم، لكن المدرب السير أليكس فيرجسون اعتبر بأن النقاط الثلاث هي الأهم في هذه الفترة من الدوري وقال “بفضل خبرتي الطويلة في هذا المجال، فإن أي فريق يمر في فترة صعبة أو يواجه مباراة لا يستطيع فيها فرض إيقاعه وهذا ما حصل لنا في مواجهة ساوثهامبتون.”

وكان لسان حال قائد الفريق نيمانيا فيديتش مماثلاً بقوله “المهم هو الحصول على نقاط المباراة الثلاث. يتعين علينا أن ننساها في الوقت الحالي والتركيز على المباراة المقبلة. الطريق لا يزال طويلاً لكننا في وضعية جيدة.”

والتقى فولهام ومانشستر يونايتد في مسابقة الكأس قبل أسبوعين وكان الفوز من نصيب الأخير 4-1 في مباراة من طرف واحد على ملعب أولد ترافورد.

ومن المتوقع أن يجري فيرجسون بعض التعديلات على التشكيلة التي واجهت ساوثهامبتون من خلال إشراك أحد المخضرمين بول سكولز أو رايان جيجز وتوم كليفيرلي على حساب البرازيلي اندرسون ومنح الفرصة مجدداً للمكسيكي خافيير هيرنانديز على حساب داني ويلبيك.

في المقابل، لا مجال أمام سيتي للتفريط بأي نقطة بمواجهة ليفربول خصوصاً بعد أن أهدر نقطتين ثمينتين في مواجهة كوينز بارك رينجرز بتعادله سلباً معه منتصف الأسبوع.

وسيطر سيتي على مجريات مباراته ضد كوينز بارك لكنه لم يشكل خطورة كبيرة على مرمى الحارس البرازيلي جوليو سيزار الذي تصدى لمحاولتين من جاريث باري ودافيد سيلفا.

وخسر السيتيزن جهود مهاجمه الإيطالي المشاكس ماريو بالوتيللي من دون أن يتعاقد مع أحد للحلول بدلاً منه في خط المقدمة الذي سيقتصر على الثنائي الأرجنتيني سيرجيو أجويرو وكارلوس تيفيز بالإضافة إلى البوسني العملاق إدين دزيكو.

ويحل تشيلسي الثالث ضيفاً على نيوكاسل على ملعب سانت جيمس بارك.

ولا يقدم الفريق اللندني أفضل عروضه في الآونة الأخيرة حيث أهدر في الدوري فوزين كانا في متناوله عندما تقدم في مباراتيه الأخيرتين على ساوثهامبتون وريدينج بهدفين نظيفين قبل أن يكتفي بالتعادل معهما 2-2. كما عانى أيضاً لانتزاع التعادل من جاره برندفورد من الدرجة الثالثة في مسابقة الكأس 2-2 ليفرض مباراة معادة على ملعبه.

وحتى الآن لم يجد مدربه الجديد رافايل بينيتز التوليفة المناسبة وارتكب العديد من الأخطاء التكتيكية في اختيار تشكيلته ليزداد غضب جماهير تشيلسي عليه علماً بأن أنصار النادي استقبلوه بهتافات ىمعادية عندما تم تعيينه بدلاً من الإيطالي روبرتو دي ماتيو.

وفي المباريات الأخرى، يلتقي كوينز بارك رينجرز مع نوريتش سيتي، وآرسنال مع ستوك سيتي، وإيفرتون مع أستون فيلا، وريدينج مع سندرلاند، وويستهام مع سوانسي سيتي، وويجان أثلتيك مع ساوثهامبتون، وويست بروميتش ألبيون مع توتنهام.

113