مابعد الخسارة

محمد الدغريريكرة القدم فوز وخسارة قاعدة ثابتة لا نقاش فيها، ولكن عندما تخسر بشرف وتقاتل تستحق الثناء والإعجاب، وهذا ما أغضب جماهير بطل الدوري التي تجاوز حضورها في الجوهرة 51 ألف يكسوها الأمل بعودة البطل واعتلاء صدارة الدوري.

هل يعقل نسبة استحواذ الأهلي في الكلاسيكو 31% مقابل نسبة استحواذ للخصم 69% بدون شك هناك خلل واضح لايمكن لأي إدارة نادي تمريره دون محاسبة، هذا لا يلغي تفوق الهلال لأنه الافضل، وخسر الأهلي لأنه الأسواء والاحصائيات والمؤشرات تؤكد ايضاً نسبة تمرينات الهلال وسط ملعب الأهلي 545 مقابل 288 أرقام مخيفة لم نشدها في تاريخ الأهلي !

مؤشر خطير وهبوط مستويات لاعبي الأهلي بالجملة رغم كل الإمكانيات المسخرة لهم من قبل إدارة الأهلي وضعت جماهيره في حيرة ، فقد البطل شخصيته المعروفة والتي من المفترض يحافظ عليها بما أنه حامل لقب الدوري ، حضرت الجماهير على الموعد وخسر الأهلي باستهتار وخذلوا جماهيرهم الغفيرة في مباراة لم تكن متكافئة مابين الطرفين ، وثارت جنونهم في مواقع التواصل ليس لأجل الخسارة ولكن لسوء المستوى وهذا من ابسط حقوقهم لأنهم تعودوا على أرتقاء منصات الذهب ولا يرضون بغير الذهب ، أستحق الزعيم نقاط المباراة لأنه الأفضل واحترم الخصم وقدم لمحات فنية نالت الاستحسان من قبل الجماهير الأهلاوية قبل الهلالية ومن شاهد الهلال طوال تاريخه الرياضي لم نراه يوماً يهبط مستواه للمعدل المطلوب حتى وان كان خارج دائرة التغطية لا يخرج عن المركز الثاني في سلم الدوري وقل مل نشاهده في المركز الثالث ، الثبات على مستوى واحد ميزة ثابتة يتفوق بها الهلال عن اندية دوري جميل ولا غرابة يكون ثابت في البطولات والبقية متحركون وهذه حقيقة لا يجحدها الا مكابر .

الخلل في الأهلي يتحمله الجميع ولابد إعادة ترتيب الأوراق خلال الانتقالات الشتوية لاسيما الأهلي تنتظره مشاركات قادمة وأهمها الآسيوية، ولابد يكون الطموح بقدر العمل وهذا ما أشار اليه الأمير خالد بن عبدالله بعد تحقيق الثلاثية، ولايمكن تحقيق هذا الطموح وهناك من لا يبالي بمشاعر الجماهير التي تحترق في المدرجات وتكبدت مشاق السفر وأخطار الطرق وارتفاع أسعار التذاكر وارتفاع أسعار الخدمات المقدمة في الجوهرة.

جماهير الأهلي الدوري مشواره طويل وكل شي ممكن على الورق ودعمكم يجب يستمر والخسارة ليست نهاية المطاف، خسرتم ثلاث نقاط من منافس قوي وتذكروا مقابلها حققتم ثلاث بطولات في موسم واحد ودعمكم مطلب في مثل هذه المواقف فأنتم جماهير عاشقة للكيان والجبال الشامخة لا تهزها الرياح ، ومسؤولياتكم جمة وتنتظركم بطولات قادمة فكونوا على الموعد ودعوا التضجر والتشاؤم ، فأنتم الأبطال وناديكم كبير تحسب لَهُ الأندية كل حساب وتخشاه وتقاتل أمامه لأنه البطل ، وحتى يعود البطل لمكانه الطبيعي عليكم الالتفاف حوله وبدونكم لايمكن يسير الأهلي وحيداً .

92