الأهلي و ( صفعة نجران )

محمد سعودأتحدث عن تلك المباراة في الموسم الماضي التي كانت بمثابة نقطة تحول لفريق ” الأهلي ” بعد سلسلة من الانتصارات و التعادلات فجاءت تلك المباراة في الدور الثاني للموسم وتمت هزيمة ” الأهلي ” وكانت صفعة قوية زلزلت أركان القلعة و دب الخوف و القلق في نفوس الجماهير بهذه الخسارة الموجعة لا سيما انها كانت في الأمتار الأخيرة و المحافظة على الصدارة فأوقفت تقدم ” الأهلي ” و أعطت حافز للمنافسين بالتقدم .
وبدء مباشرة بعدها الحراك الإداري و الإصلاح الفني لإعادة ” الأهلي ” على الطريق الصحيح و تكللت المبادرات بالنجاح بالعودة القوية و الاستمرارية حتى حقق ” الأهلي ” اللقب و استمر بتحقيق الكأس و بطولة السوبر .
أما في هذا الموسم بدء ” الأهلي ” بشكل مختلف مع مدرب لا يرضي طموح الأهلاويون ( قوميز ) فكان كبش فداء بعد بداية سلسلة الهزائم , وتم الاستنجاد بعدها بالداهية ( جروس ) في محاولة اصلاح ما أفسده الأهلاويون .
حضر ( جروس ) ثم بدء العمل وسط حماس كبير و تفاؤل من الجماهير الأهلاوية ولكن اصطدمنا بالنتائج و المستوى الذي انتاب جماهير ” الأهلي ” و انعكس سلباً على أداء اللاعبين وسط الميدان .
فبعد الإفاقة و الإنعاش الذي كان بعد مباراة ( نجران ) الموسم الماضي من خلال صفعة هزيمة واحدة لم نراها هذا الموسم و ” الأهلي ” قد اشبع ضرباً في اكثر من هزيمة و تعادل و انتصارات في الرمق الأخير من المباريات من فرق الوسط .
لم نرى أو نشاهد ذلك الحراك و الحماس لإعادة بناء ما أفسده الأهلاويون بأيديهم في عدم المحافظة على مكتسبات موسم استثنائي و بداية انطلاقة للعودة الى المنصات .
كلمة السر لم تكن ” الزويهري ” و رقم المستخدم لم يكن ” الكيال ” للدخول على ( البطولات الأهلاوية ) بالرغم انهم عوامل مساعدة في تحقيق تلك الإنجازات فهناك أسرار لا يعلمها الا صانعون القرار في البيت الأهلاوي و مراكز القوة داخله !!
فالعناصر الفنية من لاعبين لم يتغيروا كثيراً ولكن ما تغير هو نزول مستوى الرغبة في تحقيق الهدف و التشبع من إنجازات عام سابق واللامبالاة من اللاعبين خلال المباريات وانشغالهم بإشباع رغباتهم الفنية في تخطي لاعب معينة بمراوغة و قناعة المدرب في لاعبين اساسين على حساب من هم افضل منهم على دكة الاحتياط و أسلوب واحد باللعب في كافة المواجهات , فالمدربين للفرق الأخرى حفظوا الأسلوب للأهلي و مدربه .

رسائل للأهلاويون :
للجماهير : استمروا في دعمكم للكيان واللاعبين جميعاً .
للإدارة : اختاروا ادارياً من يستطيع التأثير على اللاعبين و ليس العكس .
للاعبين : تذكروا أن نجمكم يسطع من خلال فريقكم فإن تخاذلتوا أفل نجمكم
للقلب النابض : أنت اكثر شخص يتأثر بالنتائج فسارع بمعالجة مكامن الخلل .

# تغريده :
الأسامي هي هي لكن القلوب اتغيرت .

 

الكاتب : محمد سعود الجهني .

92