الحسم بالروح لا الترشيح

فيصل الحربيبين الدوري والمتوج به مشوار طويل يتكون من سبع عشر محطة يتطلب التزود بالوقود بعدد من المحطات اكثر من الاخرين وكل المحطات تمنح العابر بنجاح نفس الوقود دون زيادة أو نقصان لكن بعض المحطات تمثل مطب لملاحق متربص .
قمة الجمعة بين الاهلي والهلال على أرض الملكي ووسط جمهوره تقع تحت بند مواجهات المطب تمنح المنتصر ثلاث نقاط ودفعة معنوية كبيرة وتعزيز موقف على حساب منافس يتضرر مرتين حين يتعثر ويخطوا على حسابه منافس .
حين تتساوي الكفة الفنية ويختفي معيار الارض يبرز دور الجمهور بدفع فريقه للفوز والتأثير سلباُ على الضيف وذلك بالحضور الكيفي بالدعم والمؤازرة قبل الكمي للمتابعة .
خرجت أقلام وتعالت أصوات بترشيح اهلاوي لخطف الثلاث نقاط لأكثر من ميول أن جاز التعبير بالتقسيم للألوان دون احتساب أي قيمة للهلال هذا اعزوه لليقين التام لديهم بأن انطلاقة الملكي يصعب حجبها فكأن الترشيح للتأثير .
ما يدور في الخارج لم يعد السلاح القوي الذي يسقط الثقافة التي وصل إليها الاهلي إلا اذا نام على وسادة الافضل والأقوى وترك احترام المنافس وتجاهل أن الفوز يجلبه العمل لا الاعتقادات .
مواجهة الهلال اخر المواجهات الكبيرة للأهلي في الدور الاول الذي لم ينجح في أي قمة سابقة بعكس العام الماضي لكنها تعوض ما فات من إخفاق وتضع القدم الاولى على خطوات الدرب الطويل للدوري .

96