زار يانغون و أشاد بتطور اللعبة في ميانمار

سلمان بن ابراهيم :ملتزمون بدعم الإتحادات الوطنية في إطار الرؤية الآسيوية الجديدة

701a0054وصل معالي الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم إلى مدينة يانغون في ميانمار في زيارة رسمية تأتي في إطار حرصه على التواصل المستمر مع أسرة كرة القدم الآسيوية وتعزيز أواصر التعاون بين الإتحاد القاري ومختلف الإتحادات الوطنية في آسيا.

وكان في استقبال رئيس الإتحاد الآسيوي الذي يرافقه ويندسور جون الأمين العام للإتحاد الآسيوي لدى وصوله إلى يانغون السيد زاو زاو رئيس اتحاد ميانمار لكرة القدم،وعدد من أعضاء مجلس إدارة الإتحاد.

وفور وصوله عقد معالي الشيخ سلمان بن ابراهيم آل خليفة إجتماعاُ مع رئيس إتحاد ميانمار أكد خلاله التزام الاتحاد القاري ببناء علاقات قوية مع الاتحادات الوطنية الأعضاء في إطار الرؤية الجديدة للإتحاد (آسيا واحدة، هدف واحد)، مشدداً على أن قوة الاتحاد الآسيوي تأتي من خلال وحدة أعضائه وتكاتفهم في سبيل تحقيق المصالح العليا لكرة القدم الآسيوية.

ونوه معالي الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة بالخطوات التي قطعها اتحاد ميانمار في سبيل النهوض بمكونات اللعبة خلال الفترة الماضية مبيناً أن الاستثمار المتزايد في البنية التحية وتطوير اللاعبين الشباب والواعدين والكرة النسائية، ساهم في تحقيق منتخبات ميانمار نتائج طيبة في البطولات الإقليمية والقارية.

وأضاف: ميانمار باتت من الدول الطامحة على ساحة كرة القدم في منطقة آسيان، سواء على مستوى الرجال أو السيدات، كما أن رغبة الإتحاد المحلي في استضافة العديد من البطولات القارية والأقليمية، يعكس الحرص المستمر على وضع بصمة إيجابية لميانمار على خارطة الكرة الآسيوية.

وقال رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم: أن التطور الكبير الذي تحقق هو نتيجة جهود اتحاد اللعبة في البلاد، والذي يمتلك الرؤية الواضحة والقيادة القوية، والإلتزام في أعداد ومستوى ممارسي كرة القدم في ميانمار،ونحن في الإتحاد الآسيوي حريصون على تقديم مختلف أشكال المساندة لتلك الجهود المثمرة وذلك إنطلاقاً من سعينا المستمر لتطوير مسيرة اللعبة في مختلف أنحاء القارة الآسيوية.

من جهته أعرب زاو زاو رئيس اتحاد ميانمار لكرة القدم عن تقديره لزيارة معالي الشيخ سلمان بن ابراهيم آل خليفة إلى يانغون، مؤكداً دعم اتحاد ميانمار لكرة القدم للرؤية التي يتبناها الإتحاد القاري من أجل الوحدة والتضامن بين الاتحادات الوطنية الأعضاء.

92