في حفل أقيم بمقر "الهيئة" بحضور رؤساء الاتحادات

جمعية الرياضيين تحتفل بتخريج المدربين المواطنين في الألعاب الجماعية

img_1000_dxoأقامت جمعية الرياضيين بالدولة أول أمس الأحد، بمقر الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة في دبي حفل ختام دورة إعداد المدربين المواطنين في الألعاب الجماعية، التي نظمتها الجمعية على ثلاث مستويات، أقيم المستوى الاول منها في شهر نوفمبر من العام الماضي في مركز إعداد القادة في دبي، وأقيم المستوى الثاني في الأسبوع الاخير من شهر مارس من العام الحالي، والثالث في مايو الماضي ، في التدريب العملي للمدربين للمستوى الثاني والثالث بالنادي الاهلي بدبي.
حضر الحفل سعادة اللواء إسماعيل القرقاوي رئيس إتحاد الإمارات لكرة السلة، وسعادة محمد عبدالكريم جلفار رئيس إتحاد الإمارات لكرة اليد، وسعادة يوسف الملا رئيس إتحاد الإمارات للكرة الطائرة، وممثلو الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة عمرخلف و أحمد بركات وعمرعبدالرحمن.
وقدم الدكتور أحمد الشريف رئيس مجلس إدارة جمعية الرياضيين، عرضاً مرئياً أوضح من خلاله المدة التي استغرقتها الثلاث مستويات للدورة والتي بلغ مجموعها 62 ساعة دراسية، اشتملت على الجانب النظري والعملي، كما أوضح أن المستوى الاول من الدورة التحق بة أربعة وثلاثون مدربا ولاعباً من المواطنين في مختلف أندية الدولة.
وأضاف : اليوم يتم تخريج ثلاثة عشر مدرباً ممن أكملوا الثلاث مستويات والاختبار التحريري للدورة الذي يعد اجتيازة الاول من نوعه في الدولة كشرط للحصول على شهادة اتمام الدورة.
وشكر الشريف رؤساء الاتحادات الرياضية على تعاونها مع جمعية الرياضيين في تنظيم الدورة، كما شكر المحاضرين،الدكتور عادل حلمي ،والكابتن محمد شريف ، والكابتن خالد الجسمي، والكابتن عبد الحميد ابراهيم، والدكتور محمد إسماعيل حامد، على ما قدموة من معلومات ومعارف قيمة، وتدريبات أثرت الدورة ،كما شكر الدارسين لحرصهم على حضور الدورة إدراكا منهم لأهميتها في إعدادهم للعمل في المجال الذي يفتقر لعنصر المدرب المواطن في الألعاب الجماعية.
وأضاف الشريف: “نؤكد على أهمية مثل هذه الدورات الرياضية، كونها تؤهل كوادر وطنية فنية قادرة على تطوير الألعاب الجماعية في الدولة، وتخدم مسيرة التنمية المستدامة والتي تشكل الرياضة فيها قوة هائلة، لما لها من أثر وتأثير في دعم قدرات الشباب واستثمار طاقاتهم وتوجيهها نحو إعدادهم للقيام بأدوارهم في المجتمع بكفاءة باعتبارهم الركيزة الأساسية التي يعتمد عليها في استمرار عملية التنمية المستدامة وتحقيق التطلعات المنشودة للوطن”.
ونوه الشريف بمنطلقات عمل جمعية الرياضيين،التي يسعدها ويشرفها الانضمام إلى الأسرة الرياضية بالدولة ، والتي تنطلق من رسالتها وحرصهاعلى أداء واجبها ودورها البناء في دعم قطاع الشباب والرياضة بالدولة ،ومساندة كل مؤسساته في خدمة رياضة الإمارات ،حيث تعمل من أجل تحقيق أهداف نبيلة تسهم في تكريس مفهوم المهنية،عبرالارتقاء بمستوى مهنة التربية البدنية والرياضة من خلال تركيزالجهود لتحقيق التنمية المستدامة لخبرات أبناءالدولة من المختصين والعاملين في المجال لتمكينهم من الاضطلاع بأدوارهم في تنمية وتطوير رياضة الإمارات .
و دعا الشريف في ختام حديثه إلى ضرورة ضرورة الاهتمام بانتقاء الكوادر الوطنية الرياضية، وخاصة العاملين في قطاع الناشئين في الأندية والأكاديميات، وأن تكون لدي الأندية والمؤسسات الحكومية والوطنية برامج ومبادرات تساعد في إعداد جيل من المدربين المواطنين للاسهام في تطوير الرياضة الاماراتي، هذا القطاع الذي يفتقر لعنصر المدرب المواطن في الألعاب الجماعية.
وختم الشريف بتوجيه الشكر إلى الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة على استضافتها حفل التخريج، كما تقدم بالشكر الى جمعية الاتحاد التعاونية على رعايتها ودعمها لأنشطة الجمعية بما يؤكد الشراكة التي تحث عليها القيادة الرشيدة،من أجل تضافر الجهود بين مؤسسات مجتمع الإمارات لما من شأنه استمرار التطور والنماء في شتى مجالات العمل،والقطاع الرياضي على وجه الخصوص.
وفي الختام قام الشريف ورؤساء الاتحادات الرياضية بمنح شهادة اتمام الدورة للمدربين الخريجين .

91