أوقفوا لجنة التحكيم

عبدالرزاق سليمانحلقات التحكيم في الكرة السعودية قضية تتراجع حلقاتها ويسوء إخراجها وتضعف قدراتها .. فلا التحكيم يتطور كما هو المأمول والمنتظر ولاهو الثابت في مكانه كي نجد لأنفسنا العذر بأننا نعمل .
كثير من الأندية تذمرت من التحكيم ورداءته ووجدوا لهم متنفسا بطلب الحكم الأجنبي ورحبوا بهذه الخطوة التي تخلصهم من الأرق الذي شاركهم جميع لحظاتهم الرياضية .
إلا أن الأمر الآن في مرحلة جديدة ليست كالسابق . فامتناع أو توقف حكم عن تقديم تقرير المباراة وتجاهله لكتابة أبرز الأحداث وأهمها مع صمت من لجنة التحكيم يجعل الأمر في دائرة من الاستفهامات وعلامات التعجب والتساؤلات .
فما سبب تقسيم الحكم تقرير المباراة إلى التقرير الأول ويكتب أن هناك تقرير إلحاقي ولم لا يتم تسجيل جميع مافي المباراة في التقرير ذاته .
وأين لجنة التحكيم من محاسبة الحكم لأسباب كثيرة منها عدم الإسراع بكتابة التقرير المتضمن جميع ما في المباراة من أحداث بدون تقسيمها إلى تقرير أولي وتقرير إلحاقي فالأمر لا يستحق كل هذه التقسيمات .
ومن المستغرب ترك لجنة التحكيم لما يحدث من حكم المباراة وتجاهله لأبرز الأحداث وأكثرها ظهورا على تصوير الكاميرات الناقلة فاللجنة تعد شريكة للحكم في صمتها عنه وعدم تصعيد تهاونه وتجاهله لتقرير المباراة .
ليس من المستغرب مشاهدة أخطاء في لجنة التحكيم فمن المعتاد على هذه اللجنة كثرة الأخطاء بل ومن المستغرب أن تبقى بلا أخطاء فهي لجنة عودتنا على العديد من الهفوات .
وفي النهاية يتحدث رئيس نادي الشباب ويقول أنه يستغرب أن دخول سامي الجابر لملعب المباراة يغير من سيرها فلا أعلم هل يريد القريني أن نسمح لكل من يدخل الملعب ولا يؤثر على سير المباراة .

96