لم يفوت شيء

فيصل الجدعانيخسر الاهلي أحد قمم الموسم ولم يخسر بطولة ضاعت ثلاث نقاط ومازال الرهان للحفاظ على لقب الدوري متاح داخل المستطيل الاخضر والطريق أخضر بشرط العمل وتعديل الاخطاء .
من أكبر سلبيات الاهلي أمام النصر عدم التعاون بين لاعبيه خصوصاً خط الهجوم وتحديداً فيفتا والسومة واضاعت الفرص السهلة .
المؤشر من نجوم الاهلي الذين يملكون التأثير الايجابي والسلبي للفريق وعليه تحركاته واجتهاده نقطة تحسب له ولكن التعامل مع الفرص السهلة أمام المرمي لم يبحث لها عن حل والواضح أنه لا يعمل لتطويرها أرقامه واستمرار علتها ووقوع ضررها يؤكد ذلك .
برحيل ماركينهو وإصابة اسلام سراج فقد الاهلي الحل التهديفي الثاني بعد الهداف عمر السومة غياب العمر عن التسجيل يعني معاناة الاهلي أمام مرمي المنافسون .
اول الخطوات المطلوب العمل على حلها من مدرب الاهلي وادارته غياب التعاون التام في الثلث الاخير من ملعب المنافس وإيجاد لاعب واكثر يعرفون اتجاه المرمي .
علي عواجي من اللاعبين الذين يملكون حس تهديفي كبير لكن مع الاهلي لم يمنح الفرص المناسبة ولم يوظف بالشكل الذي يمكنه من تقديم الافضل وخدمة الفريق .
بالنظر إلى جدول الجولات الماضية وتمعين النظر في النقاط المهدرة نجد أن الاهلي لم يفقد نقطة من أمام الفرق غير المنافسة أو ما يسمي بنقاط الدوري (النقاط السهلة ) ولا سهل في كرة القدم يرافقه في ذلك جاره الاتحاد .

94