النصر الملكي

 

نهم الالقاب والتنازع عليها والبحث عنها اصبحت سمة من سمات الرياضة لدينا ولم يتوقف الحد عند التسمي بتلك الالقاب بل بات الهجوم على الاخرين عن طريق تلك الالقاب احد اداوت الحرب الباردة بين الاندية والجماهير.

وشهد الموسم المنصرم حرب علنية بين جماهير الاهلي وصحافته وبين الهلال وجماهيره وصحافته على لقب الملكي حيث يرى الاهلاويين احقيتهم بهذا اللقب نظرا لأنهم اكثر فريق حقق كأس الملك فيما يعتقد الهلاليين انهم الملوك بسبب تسمية ناديهم على يد الملك سعود رحمه الله.

النصراويون  ايضا دخلوا السباق الملكي مبكرا عندما اضافوا لشعارهم  صورة التاج ليعبر عن الملكية برأي جمهوره.

ولكل جمهور الحق في التغني بناديه وتسميته بأجمل الالقاب دون مصادرة حقوق الاخرين ولماذا لا يكون لقب الملكي مثلاً حق مشاع للجميع ليكون الهلال الملكي والأهلي الملكي والنصر الملكي والاتحاد الملكي وكل الاندية ملكية.

صحيح ان هذا الرأي لا يعجب الكثيرين خاصة ممن يعتقد ان اللقب من حقه ولكنه اتجاه ايجابي حتى لا تتحول الساحة الى صراح تقليل وتحقير كما يحدث الان فلم يعد التنابز بالألقاب وهو الامر المنهي عنه في الشرع الاسلامي حكرا على الاشخاص بل طال المؤسسات والأندية وبات لكل فريق لقبين احدهما يردده عشاقه وآخر يردده المنافسون بهدف التقليل والتحقير وإثارة التعصب .

بل ان تلك المسميات المحببة لدى الجماهير لم تسلم من التشويه والتحريف لتواكب رغبة الاخرين الحانقين على هذا النادي او ذاك .

وبات الحوار مشوهاً جداُ وغالباً ما يكون استخدام الالفاظ والمسميات الشخصية هي المقدمة في الرأي مما يفقد النقد قيمته ويعجل بحكم الرفض لأي رأي حتى لو كان صحيحاً.

عندما نحاور الاخرين علينا تسمية الاشياء بأسمائها .. تسمية الاندية بأسمائها على اقل تقدير ، اذا كنت لا تريد ان تذكر اللقب المحبب لذلك الجمهور فتحدث عن الاسم الرسمي المعروف وهنا سيكون لرأيك قبولاً واحتراماُ . والأمر يسري كذلك على الاشخاص فإذا كنت تملك رأي ناقدا ضد أحداً ما فلا تهجمه لشخصه وتقلل من قيمته فلن تكسب سوى الذنب كما ان هذا الاسلوب لا يستخدمه إلا العاجز ولكن الاسلوب الامثل ان تطرح رأيك دون ان يمس تلك الشخصيات او المؤسسات او الاندية.

وعلى سبيل المثال هناك من ينتقد بشكل مستمر القناة الرياضية ولا يترك شاردة او وواردة إلا وانتقدها ولكنه يشوه هذا النقد عندما يستخدم لفظ الخشبية وهو امر مستفز حتى للقائمين على القناة كون هذا الاسم يعطي دلالة على الانطباع المسبق لدى الناقد وبالتالي فإن رأيه غير مكتمل .

اخر الكلام

–  بانتظار موسم مختلف فكل المؤشرات تقول الجميع مستعد.

–  لو نجح كل المحترفون الاجانب هذا الموسم سيكون الدوري السعودي الاقوى عربياً بحق.

–   هل يعانق الاتحاد الاسيوية على يد الفائز؟

–  اذا عاد عادل البطي لإدارة الكرة في نادي الهلال فإنه اختيار موفق.

–  إذا لم تنجح القناة الرياضية هذا الموسم في تغطية الدوري بشكل احترافي فإنها لن تنجح ابداً

فاصلة أخيرة

بعض الزملاء ومؤسساتهم الصحفية ينقلون العديد  من الاخبار من صحيفة سبورت دون ذكر المصدر او احترام الحقوق  وهذا يتنافى مع اهم اركان المهنية التي يجب ان يحرصوا عليها.

104