عاد زمانك يا أخضر

خالد البلوي– متى سيتوقف الدوري ؟ كيف سننتظر رؤية منتخبنا مرة أخرى ؟
ياااااه ماهذه اللحظات الجميلة التي فعلها بنا الأخضر ؟
في لحظة أنسانا ألوان أنديتنا التي نتابع بل الدوري بأكمله .
جعلنا نهتف فقط لحضوره .. نبدأ معه بهمة وبالنصر ينهي المهمة .
– نعم لم نتأهل بعد ولم نحقق إنجاز لكن من خلال أربع جولات في التصفيات شاهدنا روح الأخضر تنبض شيئاً فشيئاً بتدرج لنستأنف معها نبض مشاعر تاهت في بحر الزمن .
– عادت لنا أفراحنا من جديد ورأينا بعضاً من الصور ( المرغوبة ) في أذهاننا عن أخضر الطيبيين بتقنية أخضر هذا الزمان .
لحظات استمتعنا بها و تذوقنا فيها حلاوة الماضي بطعم الحاضر .
– هاجمنا مارفيك لتمسكه بمتابعة الدوري عن بعد ورد علينا بثبات في تشكيلته وتغييراته .. أقنعنا بضرورة الإقتناع بما يقدمه من عمل تترجمه نتائج تدفعنا للأمام و بقوة .
– نعم طالنا الشك بعدم مقدرة اللاعبين على الاستيقاظ من غيبوبة استمرت لسنوات وإذ بهم يقطعون الشك باليقين قائلين :
نحن هنا و سنسمعكم صدى هيبة التاريخ لمنتخب كان ومازال حاضر .
شعور بروح المسؤولية تحلى بها اللاعبون و تبادلوا الأدوار في شحذ الهمم لبعضهم البعض .
– لا تهمهم تفاصيل الأساسي والإحتياطي .. كان شعارهم التكاتف لإعادة هيبة المنتخب .. حيرونا لمن سنصفق وبأي مركز سنتغنى .. أبهرونا بالأداء و عنفوان التلاحم لأجل الشعار .
– ولأنه المنتخب الإنتماء كانت الجماهير جوهرة مشعة للأخضر داخل الملعب .. في الموعد حاضرة وعلى العهد باقية وبالوفاء داعمة .
– فرحة عامرة اجتاحت الشعب السعودي بما قدمه المنتخب من مستويات رائعة توجها بتصدر مجموعته حالياً .. فرحة أثمرت عن حوار خاص جداً بين المدرج و المنتخب مفاده :
إذا انت الحب أنا الإخلاص .. إذا انت الشوق أنا الإحساس .
كلنا تفاؤل بإستمرار همة رجال المنتخب للتأهل لمونديال روسيا 2018 .
نهاية :
كبير آسيا استأنف حضوره .

خالد البلوي
تويتر _79_khaled@

96