المنسق الاعلامي بالقادسية يستغرب قرار الانضباط بايقاف نائب الرئيس لاربع مباريات

img-20161014-wa0136استغرب المنسق الاعلامي بنادي القادسيه القرار الصادر من لجنة الانضباط والخاص بإيقاف نائب الرئيس المشرف العام على فريق القدم عبدالله بادغيش ٤ مباريات واكد العتيبي ان القرار اصفه بقرار حوله شبهات كثيره فأولا اين لجنة الانضباط منذ ٢١ يوم حيث لعب الفريق بعدها بإسبوع امام الاتحاد ضمن مباريات كأس ولي العهد ولماذا تم اصداره قبل مباراة الاهلي بيوم واحد فقط اما بالنسبه لما حدث فللاسف ان يتم تصديق ادعاءات المراقب الاداري عبد الرحمن القحطاني الذي نعرف تاريخه السيء كحكم وسبق ان تعرض للضرب اكثر من مره بسبب اسلوبه وعدم احترامه للاعبين وبعد قراءتي لحيثيات القرار تفاجأت بروايه لم تقع اصلا وصاحبها من الكذب والتدليس الشيء الكثير والحقيقه ان المراقب الاداري دخل لغرفة الملابس وكان واقفا عند الباب فتم دعوته من قبل عبدالله بادغيش للدخول الى داخل الغرفه حيث توجد اطقم اللاعبين وحدث نقاش حول احد اللاعبين بين الحكم العريني وبادغيش وكان نقاشا ضاحكا بين الطرفين بحكم العلاقه الطيبه بينهم وتدخل المراقب الاداري عبد الرحمن القحطاني بإسلوب غريب وكأنه يبحث عن مشكله وقال له بادغيش هذا امر بيني وبين الحكم الرابع ولم اناقشك فيه فقام القحطاني بالطلب من احد اللاعبين الحضور رغم خضوعه للتدليك من قبل الجهاز الطبي للفريق وقلنا له كمل على بقية اللاعبين حتى ينتهي اللاعب وفعلا قام بعدها بالتمسك بوجود قزع على اللاعب رغم عدم وجود ذلك ولكن الجهاز الاداري بالقادسيه طلب من اللاعب تخفيف شعره ولم يكن هناك اي نقاش بين المراقب الاداري وبادغيش واستغرب بصراحه طريقه السرد التي قالها المراقب الاداري فأين هي امانة العمل والمصداقيه فيه فهو من المفترض ان يملك مصداقيه وحياديه اكبر من مايملكها حاليا ولكن هذا ليس بمستغرب على من يملك تاريخا تحكيميا سيئا ومن الغريب من الاتحاد السعودي قبول مثل هذه الاسماء اللتي تضر الرياضه ولاتخدمها واتمنى من الاتحاد السعودي على الاقل تقديم عمل مقنع في ايامهم الاخيره فلا نود ان ينطبق عليهم المثل ( اذا صرت رايح كثر الفضايح) .واكد العتيبي ان المفترض ان يتسم مراقبوا المباريات او المراقبين الاداريين بالهدوء والاحترام والمصداقيه وليس في محاولة اثارة المشاكل وكأننا اعداء لهم فهم يؤدون دور لهم وليس مطلوب منا ان نبالغ في حفاوة استقبالهم والا يتم التعامل معنا بنرفزه وتعالي .

90