المغرب تقع بفخ التعادل مع الرأس الاخضر وجنوب افريقيا تكسب انغولا

يوسف العربي

خيم التعادل الإيجابي بهدف لمثله على مباراة المنتخب المغربي مع نظيره الرأس الأخضر (كاب فيردي) يوم الأربعاء في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الأولى من النسخة التاسعة والعشرين من نهائيات كأس الأمم الافريقية لكرة القدم التي تستضيفها

وبادر منتخب الرأس الأخضر بالتسجيل في الدقيقة 35 عن طريق لويس بلاتيني ثم تعادل البديل يوسف العربي للمنتخب المغربي في الدقيقة 78.

وكان منتخب الرأس الأخضر تعادل مع جنوب افريقيا سلبيا في المباراة الافتتاحية للبطولة، وهي النتيجة ذاتها التي انتهت بها مباراة المغرب مع أنجولا.

ويتساوى المنتخبان المغربي الرأس الأخضر برصيد نقطتين بينما يتصدر منتخب جنوب افريقيا ترتيب المجموعة برصيد أربع نقاط بعد فوزه في وقت سابق اليوم على أنجولا بهدفين نظيفين.

وسيطر منتخب الرأس الأخضر على أغلب فترات المباراة وسنحت للفريق أكثر من عشر فرص للتسجيل، بينما لم يظهر الفريق المغربي بالمستوى المأمول، واكتفى الفريق بالأداء الهجومي في الربع ساعة الأخيرة فقط.

وبدأ منتخب الرأس الأخضر (كاب فيردي) المباراة مهاجما منذ البداية، وكاد أن يتقدم بهدف في الدقيقة الأولى عن طريق جوليو تافاريس ولكن نادي المياغري كان حاضرا في الموعد المناسب.

وشن منتخب الرأس الأخضر هجمة أخرى على المرمى المغربي، ولكن المياغري تدخل مجددا وأنقذ الموقف بثبات.

وبعد مرور الدقائق الخمس الأول حاول أسود الأطلسي الرد على الضغط الهجومي من جانب الرأس الأخضر حيث شن الفريق هجمتين متتاليتين عن طريق منير الحمداوي ويونس بلهندة ولكن الحارس جوسيمار دياز فوزينا كان حاضرا في كلتا الهجمتين لينقذ مرماه من فرصتين محققتين.

وخلال الربع ساعة الأولى من المباراة كان منتخب الرأس الأخضر هو الأفضل والأكثر وصولا للمرمى، خاصة عن طريق توني فاريلا وريان مينديز.. وبرز المياغري من صفوف المنتخب المغربي وأنقذ مرماه من عدة فرصة محققة.

وعلى الجانب الأخر فإن الفريق المغربي تراجع كثيرا إلى منتصف ملعبه لصد الهجمات المتتالية للخصم، معتمدا على الهجمات المرتدة التي أحدثت بعض الازعاج في صفوف دفاعات الرأس الأخضر.

وكادت الدقيقة 20 أن تعلن عن هدف السبق لمنتخب الرأس الأخضر عن طريق ضربة حرة مباشرة من على حدود منطقة الجزاء، نفذها مينديز بقوة ولكن المياغري واصل انقاذ مرماه من الفرصة تلو الأخرى..وبعد دقيقة واحدة أهدر لويس بلاتيني فرصة ذهبية لمنتخب الرأس الأخضر.

واستمرت سيطرة منتخب الرأس الأخضر على مجريات المباراة حتى النصف ساعة الأولى من المباراة، ولكن رغم الهجمات التي لا حصر لها التي سنحت للفريق إلا أنه فشل في هز الشباك بفضل براعة المياغري.

وأنقذ المياغري المرمى المغرب من هدف مؤكد في الدقيقة 33 إثر تصويبة صاروخية من بلاتيني، أبعدها الحارس بصعوبة شديدة.

وجاءت الدقيقة 35 لتعلن عن الهدف الأول لمنتخب الرأس الأخضر عن طريق بلاتيني بعدما استغل مينديز تمريرة خاطئة من كريم الأحمدي في وسط الملعب ليستخلص منه الكرة ويمرر إلى بلاتيني الذي شق طريقه صوب المرمى المغربي قبل أن يسدد الكرة لحظة خروج المياغري من مرماه.

وخلال الدقائق العشرة الأخيرة من الشوط الأول لم يبذل الفريق المغربي الكثير من الجهد لإدراك التعادل، حيث تحطمت كل هجمات أسود الأطلسي قبل الوصول إلى منطقة جزاءالرأس الأخضر.

بينما كان بمقدور منتخب الرأس الأخضر تسجيل مزيد من الأهداف بعدما سنحت له العديد من الفرص في الدقائق الأخيرة.

ولكن لم ينجح أي من الفريقين في إضفاء تغيير على النتيجة، ليطلق الحكم صافرته معلنا نهاية نصف المباراة الأول بتقدم الرأس الأخضر بهدف نظيف.

وبدأت أحداث شوط المباراة الثاني بمزيد من الفاعلية الهجومية من جانب منتخب الرأس الأخضر ، بينما واصل الفريق المغربي حالة التوهان التي لازمته في أغلب أوقات الشوط الأول.

وأجرى رشيد الطوسي المدير الفني للمنتخب المغربي تغييرين في بداية الشوط الثاني بنزول يوسف العربي وشاهير بلغزواني بدلا من نور الدين امرابط واسامة السعيدي بهدف تعزيز القدرات الهجومية لفريقه.

وأهدر ريان مينديز وجوليو تافاريس أكثر من ثلاثة أهداف مؤكدة لمنتخب الرأس الأخضر خلال الدقائق العشرة الأولى من الشوط الثاني.

ورغم تأخر المنتخب المغربي بهدف لكنه لم يقدم لم يشفع له في ادراك التعادل، مما منح الفرصة لمنتخبالرأس الأخضر لزيادة ضغطه الهجومي على مرمى المياغري، بحثا عن هدف الاطمئنان.

وكاد الفريق المغربي أن يصل أخيرا إلى الشباك في الدقيقة 69 إثر عرضية متميزة من منير الحمداوي على رأس شاهير بلغزواني ولكن حارس الرأس الأخضر فوزينا تدخل في الوقت المناسب لينقذ مرماه من فرصة محققة.

وبدأ المنتخب المغربي يعيد تنظيم خطوطه وزاد من محاولاته الهجومية عن طريق الحمداوي وبلغزواني ويوسف العربي بهدف تسجيل أول هدف له في البطولة.

وجاءت الدقيقة 78 لتعلن عن هدف التعادل للمنتخب المغربي عن طريق البديل يوسف العربي بعدما أهداه عبد العزيز براده تمريرة سحرية أمام المرمى مباشرة، يسددها العربي بباطن قدمه إلى داخل الشباك.

ولكن كادت الفرحة المغربية أن تضيع قبل تسع دقائق على نهاية المباراة بعدما شق روني سوتو طريقه نحو المرمى قبل أن يسدد كرة رضية زاحفة أمسكها المياغري بصعوبة شديدة.

وأهدر يوسف العربي فرصة تسجيل الهدف الثاني له وللمنتخب المغربي في الدقيقة 83 بعدما مرت تسديدته الرأسية مباشرة بجوار القائم.

وواصل يوسف العربي أداءه القوي في الدقائق الأخيرة، وكاد أن يصل للشباك مرة ثانية عبر تسديدة صاروخية بعيدة المدى، ولكن الكرة علت العارضة بسنتيمترات قليلة.

وشهدت الدقائق الأخيرة من المباراة سيطرة شبه كاملة من المنتخب المغربي حيث شن الفريق أكثر من هجمة محققة على مرمى الرأس الاخضر ولكنه لم ينجح في ترجمة هذه الفرص إلى لغة الأهداف ، ليخرج الفريقان متعادلين بهدف لمثله.

التعليقات

1 تعليق
  1. فتى الأخدود
    1

    المغرب لا زالت الهوية مفقودة

    Thumb up 0 Thumb down 0
    24 يناير, 2013 الساعة : 11:20 ص
112