صقور المونديال

محمد سلامه سلامة– رغم التعادل الغير عادل إلا أن منتخبنا قدم ملحمه كرويه فيها من الروح والقتال لإجل الوطن مايدعونا نتفاءل ونطمع بالتأهل بحول الله إلى مونديال روسيا 2018 ..

– لم يجتمع الجمهور والاعلام بجميع ألوانه كما أجتمعوا قبل لقاء استراليا من حيث التحفيز والتشجيع للاعبين وإعطائهم الثقه ، حيث رأينا ذلك في ملامح لاعبينا أثناء عزف السلام الملكي ومع إنطلاق صافرة الحكم عزف منتخبنا أجمل الألحان بهجمه رائعه نتج منها الهدف الأول للقائد الرائع ” تيسير الجاسم ” ليعرف حينها الاستراليين أن المنتخب الذي يواجهونه ليس كما توقعوا أو ليس كما تركوه في أخر لقاء ، وبدأ الاستراليين بالضغط على ملعب ” الصقور الخُضر ” دون جدوا لإن لاعبينا كانوا يقاتلون في كل هجمه لهم وأيضا لتفوق لاعبينا في ” اللعب الأرضي ” حتى إضطروا لتغيير طريقتهم وهي سلاحهم وهي الكرات العاليه التي يجيدونها لطول قامتهم ، فتحقق لهم ما أرادوا من ركنية في نهاية الشوط الأول ..

– وفي الشوط الثاني بدأ منتخبنا بنفس الحماس وتفوق منتخبنا عليهم ” بالمهارات ” والكره السهله ، وولكن الاستراليين بسلاحهم وهي العرضيات خطفوا هدف التقدم .. هنا يتضح الفريق الذي يملك روح لإجل وطنه ، ويظهر الفريق الكبير الذي يريد أن يلحق بالنتيجه ويثق في نفسه .. بدأ الضغط مع إجراء التغييرين بدخول الشمراني والمولد فتغير النسق بالسرعه ، ومن كره أكثر من رائعه بدأها ” الموسيقار ” تيسير الجاسم سجل ناصر الشمراني هدف التعادل ليرتفع الرتم ” بالحماس ” وكاد أن يحقق المولد الهدف الثالث من ” إسست ” أكثر من رائع من ” العابد ” الخطير ولكن الله لم يكتب لها أن تدخل المرمى .. وأنتهى اللقاء

– جميع الجماهير صفقت للاعبين ، صحيح لم ينتصروا ولكن لم يخسروا ، وتقاسموا النقاط ” والصداره ” مع الاستراليين .. ولكن التصفيق والثناء جاء لما قدموا على أرض الملعب من أداء وقتال وحماس لإجل شعار الوطن ..

– زادت ثقتنا في منتخبنا ، وبحول الله وقوته سنتأهل إلى المونديال ” الحلم ” ونعود للعالم كما كنا سابقاً ..

– المدرب ” مارفيك ” صحيح إنتقدك الجميع على تحليلك على الدوريات الأخرى وعدم تواجدك في أراضينا .. ولكن الآن نشكرك على منتخبنا الذي قدمته لنا ..

– المباراة القادمه مع الامارات الشقيق ، هي الأهم الآن يجب الإنتصار فيها وتحقيق الثلاث نقاط ومواصلة الصدارة قبل لقاء اليابان على أرضهم .. الامارات ليس سهل ولكن منتخبنا أقوى إن أراد الفوز ..

– المقاتل عمر هوساوي ” الفدائي ” ، أسامه هوساوي ، حسن معاذ ، عبدالملك الخيبري ، سلمان الفرج ” الفنان ” ، نواف العابد ، تيسير الجاسم .. قدموا مباراة للتاريخ

– النحيل والموسيقار تيسير الجاسم رغم ضعف بنيته الجسمانيه أمام الاستراليين ولكنه لعب ” بعقله ” صال وجال بالملعب كما أراد ..

– بكاء ” حسن معاذ ” أثناء النشيد الوطني حباً للوطن وتأثراً بالحضور الجماهيري والتشجيع ” فجَر ” طاقته وقتاله بأرض الملعب ، وبالنهاية أخذ أفضل لاعب بالمباراة ، شكرا ياحسن ..

– هو ” حلم ” لكم كلاعبين المشاركة في كأس العالم .. ” وحلم ” لنا ” كجماهير نريد علم ” المملكة العربيةالسعودية ” خفاقاً في أكبر محفل كروي .. حققوا لنا أحلامنا فأنتم تستطيعون ياصقور m7m616@

91