لنعود للدوري بروح المنتخب

unnamed-1لعل نتائج منتخبنا الإيجابية في بداية المرحلة الحاسمة للتصفيات الأسيوية المؤهلة لمونديال 2018 في روسيا.. والفرحة التي شاهدناها على الجميع تغير الكثير من التعاطي السلبي للشارع الرياضي والذي يعيش حالة فوضى وعبث انتقلت معها الإثارة من داخل الملعب إلى خارجه.. فلسنا في حاجة في ظل أحداث متسارعة داخل المنظومة الرياضية وما يصاحبها من خروج عن النص وتعدي الخطوط الحمراء بسبب تضخيم قضايا لا تخدم أهداف الرياضة أن نعيش بسببها في توتر وشحن.

أعتقد أن عودة المنتخب سوف تساهم بشكل جميل في فكر وثقافة الكثير من شبابنا لأن فيها مشاعر فخر واعتزاز نابعة من حب الوطن ولثقتنا في أصالة معدنهم وتربيتهم وسيكون لها مرددو معنوي ونفسي يزيل الكثير من الترسبات.. فالواقع الذي يعيشونه هو نوع من الاندفاع والتسرع بسبب قلة التجربة وتأثير البرامج الحوارية والصحف الرياضية التي تغذي التعصب بشكل غير مسؤول وإدمان مواقع التواصل الاجتماعي مما يؤثر بشكل مباشر على تعايش شبابنا الرياضي خصوصا وأن الأصوات العاقلة والمتزنة بعيدة أو مهمشة.

هنا نتمنى أن يكون أي ظهوره بمثابة من يضع النقاط على الحروف لا كمن يسكب الزيت على النار من خلال تواجد ليس بالضرورة أن يكون مثالي وحيادي ولكن بالتأكيد يجب أن يكون متزن وعقلاني يحترم من خلاله جميع الأطراف الأمر الذي من شأنه أن يدفع بالمتلقي إلي تقبل ذلك وأشعاره بالرضا دون ردود أفعال غير مرغوبة.

إن رياضتنا بكل ما يصاحبها من زخم يفترض أن يكون لها مخرجات أكبر مما نلمسه.. ليس على مستوى النتائج والإنجازات فقط بل حتى على مستويات أخرى تتعلق بالمؤسسات الرياضية والبنية التحتية والمنشآت الرياضية والبرامج والتنظيم والإعلام والفكر الرياضي ووعي الجماهير  وتقدير التنافس.. لذلك دعونا نتفاءل أن تنعكس عودة الروح للمنتخب وحالة الفرح على تصحيح الكثير من السلبيات داخل رياضتنا.

طارق الفريح

تويتر TariqAlFraih@

التعليقات

5 تعليقات