كلمات لوجه الله

يعقوب آدمود هاشم لقاح الفوز على الفاشريين

* كنا ولازلنا نعض بنان الندم على ذلك العك الكروي الذي كان عليه هلال الملايين في موقعته التي كان عليها امام فريق ود هاشم في ربع النهائي لكأس السودان تلك البطولة الميتة التي لاتندرج ضمن اهتماماتنا كهلاليين ومما يؤسف له حقا ان ذلك العك الكروي الذي كان عليه هلال الملايين قد حدث على الرغم من ان الزعيم الهلالي قد لعب يومها بكامل عناصره الاساسية ونحن الذين كنا نظن بان الفريق قد لعب تلك المباراة بالفريق الرديف عطفا على تواضع الفريق المقابل وعدم وجوده على خارطة التنافس الكروي في السودان ولكن الذي حدث ان الهلال بكل زخمه ونجومه وعناصره الاجنبية قد فشل في تحقيق الفوز على ذلك الفريق المتواضع برغم من وجود البطاح وشيبولا وبشه المنقذ وبقية العقد النضيد فكان ان خرجنا من تلك المعمعة بركلات الحظ الترجيحية لنتأهل الى مرحلة الدور نصف النهائي في كأس السودان”

وحريا بنا ان نقول بان ماحدث قد يكون فيه الخيرة لمدرب الهلال ولاعبيه لانه سيعطي الفتية ومدربهم دفعة معنوية كبرى لمصالحة الاسياد والعودة وبقوة الى العروض الشيقة والانتصارات الباهرة لاسيما وان موقعتي هلال الفاشر ومريخها من شأنهما ان يحسما لقب البطولة المسروقة وعودتها الى ديار العز طائعة مختارة قبل اربع جولات من نهاية المسابقة كحدث غير مسبوق وهو شئ غير مستبعد على اعتبار ان الفريق الهلالي قد تعود على تحقيق الاولويات محليا وخارجيا ومن هنا فأنني اتوقع بان يقدم الفريق الهلالي ملاحم كروية رائعة في ملعب النقعة تعوض الجماهير الغفيرة المتعطشة للفن الكروي الاصيل الذي عرف به الفريق الهلالي منذ نشأته وهو ينثر الابداع وينشر المتعة في كل الديار والكرة بلاشك في ملعب لاعبي الهلال ومدربهم لاعطاء الصورة الحقيقية لهلال الملايين في ختام مباريات الموسم لتأكيد جدارته بالتربع على عرش الكرة السودانية كفارس من امضي فرسانها وصولا الى النقطة 80 والتي ستباعد بينه وبين عطاشى الارض سنينا اددا وتجعل من مباراتنا مع الوصيف وغيره مجرد اداء واجب سنلعبها معهم برديف الرديف لانها”

صلاح نصر مريخي غيور

* القى الاستاذ صلاح نصر عضو تحالف بالمريخ باللائمة على رئيس المريخ الطوالي بمناسبة حديثه الممجوج بعد هزيمة المريخ الماضية من هلال التبلدي وهو الحديث الذي كنا قد نددنا به قبل حديث الاستاذ صلاح نصر لانه حديث مجافي للحقيقة ويؤكد عدم ثقة رئيس المريخ في نفسه وفي فريقه وهو يقول وبكل سذاجه يعني ايه لو انهزمنا من هلال التبلدي مااهو الهلال قد انهزم من قبلنا من نفس الفريق ليجعل رئيس المريخ من الهلال قاعدة ثابتة لهم في كل افعالهم وتحركاتهم خيرا او شرا وهي الجزئية التي شجبها كل شعب المريخ والقوا فيها باللائمة على رئيسهم الذي لم يحفظ للمريخ ماء الوجه والفريق يتواضع امام اللي يسوى ومايسواش”

وقد كان الاستاذ صلاح نصر جرئيا وشجاعا وهو يطالب الرئيس الطوالي بالترجل عن صهوة جواده واعلان الانسحاب والأبتعاد عن مؤسسة المريخ الرياضية مشيرا الى أن فترات الرئيس الطوالي قد اتسمت بالفشل الذريع والفريق ومن 14 عاما لم يحقق البطولة الا ثلاثة مرات فقط مما يدل على العقم الاداري الذي يدير به الرئيس الطوالي النادي الوصيفي ولم يقتصر حديث الاستاذ صلاح نصر على ادانة الرئيس الطوالي وتعريته فقط بل انه قد تحسر على ايام الرئيس المكلف ونسي والذي وصفه بالمهنية الادارية وهو يرسي عدد من الاسس الادارية المستقبلية في النادي الوصيفي الا ان اصحاب المصالح الخاصة والسماسرة وذوي النفوس المريضة تكالبوا عليه الا ان نجحوا في ابعاده لياتوا بالرئيس الطوالي والذي اصبح يمثل عالة على شعب المريخ”

اخشى على شرف الدين من الثقة المفرطة

* صديقي المدرب الخلوق شرف الدين احمد موسى مدرب هلال الجبال يعتبر وبكل المقاييس من افضل خمسة مدربين في سوداننا الحبيب هذه حقيقة لايتناطح فيها كبشان والرجل ترك بصمته على كل الفرق التي تشرف بتولي مهامها الفنية كما ان فترته التي اشرف فيها على المنتخب الوطني في معية الخبير احمد بابكر قد كانت من اجمل الفترات وقد كانت لنا معهم هنا في الدمام وقفات مشرفة ابان زيارتهم لنا هنا في تلك الحقبة الزاهيةوبرغم ايماننا التام بقدرات المدرب الوطني المقتدر شرف الدين احمد موسى الا انني تحفظت كثيرا على حديثه الصارخ الذي تحدي فيه اهله المريخاب مؤكدا بانه سينزل بهم الهزيمة ويخرج من المباراة بنقاطها الثلاثة وعلى الرغم من ان هذا حق مشروع لاي مدرب قبل اي مباراة الا انني ارى بان هلال الجبال وبوضعه الراهن غير قادر على انزال الهزيمة بالوصيف برغم تواضعه وانكساره لان شكل الاسود ليس مخيفا والفريق به العديد من الثغرات التي من الممكن ان يستغلها لاعبي المريخ الذين يتفوقون على الجباليين بالسرعة والارتداد السريع من المناطق الخلفية الى المناطق الامامية وهي الجزئية المفقودة عند لاعبي الاسود وهي نقطة جوهرية ينبغي بل يجب ان يفطن لها الكوتش شرف وعموما وبرغم من ان الوصيف وبكل اسف يعتبر هو المرشح الاول للفوز بنقاط المباراة الا انني اتمنى ان تصدق توقعات الكوتش شرف ليزيد من جراح الوصيف التي اتسعت رقعتها وباتت غير جابرة للألتئام”

تلكس .. خاص

* اين انت من نيل الحياة الذي عصفت به الرياح الهوجاء ياشرف الدين!؟

الكلام .. الأخير

* كل شعب الهلال ونحن معهم ننتظر مفاجأة الكاردنال الداوية ويقيني بانها ستكون مفاجأة داوية تنشر الفرح في نفوس كل الهلاليين وتزرع الرعب والفزع في قلوب الوصفاء الذي يشكل الكاردنالي بالنسبة لهم البعبع المخيف”

103