الحج سلوك إنساني حضاري

%d8%a7%d9%84%d8%af%d9%83%d8%aa%d9%88%d8%b1-%d8%b5%d8%a8%d8%ad%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d8%a7%d8%b1%d8%ab%d9%8aتعتبر متطلبات السلوك الإنساني الحضاري في الحج متطلبات دينية ، وذلك حتى لا نجعل من أي سلوك سلبي في أداء هذه الشعيرة وسيلة للمغرضين في استخدامها ضدنا وضد ديننا الإسلامي الحنيف. ومن شواهد ذلك توجيه أمير منطقة مكة المكرمة ومستشار خادم الحرمين الشريفين. صاحب السمو الملكي الأمير.خالد الفيصل. حفظه الله – خلال إطلاق حملة “الحج رسالة سلام” ضرورة التحلي بالسلوكيات الإيجابية في استقبال حجاج البيت الحرام،. فالحج من العبادات المفروضة والتي تسهم في تقويم السلوك الإنساني، فمن مقاصد الحج التربوية.الانضباط في الوقت والأداء، تربية المسلم على التوازن والاعتدال في. حياته اليومية، وتحقيق مبدأ المساواة في الحقوق والواجبات، تأصيل مبدأ التآخي في الإسلام، ونشر روح التعارف بين الحجاج والمعتمرين، ، الالتزام بالنظام والبعد عن الفوضى والأنانية، تهذيب السلوك، ، وغرس مبدأ التطوع في العبادات وتعميقه في النفوس. فهناك علاقة طردية بين الرصيد الوجداني للبلد الحرام وتأثيره في فاعلية سلوك المسلم. ويَتَمَثَّل الرصيد الوِجداني في تكوين المَشَاعر والأحاسيس، واكْتِساب العادات الانفعاليَّة،. وهو كل ما يتعلق بالقيم والأخلاق والعاطفة والسلوك وكذلك شرف الزمان والمكان وأثره في سلوك الحاج وهذا ينطلق من الخصائص القدرية لمكة المكرمة وكيفية القيام بالواجب الشرعي تجاه حق الله في حرمه. واستشعار عظمة المشاعر المقدسة واحترام المكان والفريضة والإنسان، واحترام الأنظمة، وتنمي في مضامينها إحساس الحاج والمعتمر بمسؤوليته، وتُشَجّعه على المبادرة لتغيير سلوكياته واستشعار دوره الإنساني المسلم إزاء أخوانه الحجاج وأداء الفريضة وحتى تتم الاستفادة التامة من برنامج الحج على أكمل وجه لابد من وجود أثر ً لظهور أثر الحج على السلوك والمتمثل في تهذيب السلوك، فهو الامتحان الحقيقي لمدى تأثره بالحج , ومدى تأثير أداء هذه الفريضة في,. نفسة وروحة . والتي من الطبيعي أن يكون أثرها باديا وظاهرا في سلوكه وتصرفاته ومعاملاته ومن الشواهد على ذلك هو الراحة النفسية التي يلمسها كل إنسان ذهب لأداء هذه الفريضة إذا أداها الإنسان بشكل صحيح فإنها تقوم بعملية “فرمتة” أو تفريغ الشحنات السلبية وإعادة شحن بالشحنات الإيجابية. وقد أجد في هذه الكلمة تعبيراً مفيداً لأن جهاز الكمبيوتر يحتاج إلى عملية “فرمتة” كل فترة وإلا فإنه سيتوقف عن العمل في نهاية الأمر. ومن عجائب ما وجدت في أحاديث النبي الكريم إشارة واضحة إلى هذا الأمر حيث يؤكد أن الحج يفرغ ما يحمله الإنسان من ذنوب وأخطاء، يقول عليه الصلاة والسلام: ( تَابِعُوا بَيْنَ الْحَجِّ وَالْعُمْرَةِ،فَإِنَّهُمَا يَنْفِيَانِ الْفَقْرَ وَالذُّنُوبَ،كَمَا يَنْفِي الْكِيرُ خَبَثَ الْحَدِيدِ وَالذَّهَبِ والفضة وليس لِلْحَجَّةِ الْمَبْرُورَةِ ثَوَابٌ إِلَّا الْجَنَّة) فإننا نرى له أثرا عجيبا في إصلاح الأخلاق وتهذيب السلوك كيف لا والله عز وجل يقول: (الحج أشهر معلومات فمن فرض فيهن الحج فلا رفث ولا فسوق ولا جدال في الحج).

وحين يفسر النبي صلى الله عليه وسلم برّ الحج بأنه” لين الكلام وإطعام الطعام” فإننا نجد لذلك أثرا عظيما في سلوك كثير من حجاج بيت الله الحرام حين يحرصون على أن يكون حجهم مبرورا فيلينون بين أيدي إخوانهم، ويتحملون منهم من التصرفات والأفعال والأقوال في الحج ما قد لا يحتملونه في غير الحج حتى إنك ترى الرجل أثناء إحرامه يحرص على تجنب الجدل والمراء، بل لا يرد الإساءة بمثلها وهو نفسه الذي لو أوذيَ أو أُسيء إليه قبل تلبسه بالإحرام لثار وهاج وماج لكنه أثر العبادة على خُلُقه وسلوكه.

فهل ستكون فترة ما بعد أداء فريضة الحج تجسيدا حقيقيا للثمار التي جناها ضيوف الرحمن من هذه الشعيرة العظيمة في سلوكياتهم؟

وأخيرا: أسباب أخطائنا هو ابتعادنا عن سلوكيات (لا إله الا الله ).

101