الله الله يا ذكريات منتخبنا

عبدالرزاق سليمانالحقيقة مرة .. وكما تجرع الجمهور مرارة بعد المنتخب عن تحقيق الانجازات فعليه أن يحتمل مرارة الحديث عنها ويكتفي بحلاوة الذكريات السابقة لمنتخب القوة والعزيمة والإصرار .
المشكلة ليست في المنتخب .. ولا في الفشل المستمر .. وليست في العزوف الجماهيري وليست في اللاعبين ولا في المدرب والمستويات الفنية …
المشكلة في الذكريات التي تحملها عقول الشيبان الرياضيين وفي القنوات والبرامج الرياضية التي تعيد لنا ذكريات سابقة وتعيد الأهداف واللقطات المختلفة ..
ولو ترك أهل الذكريات ذكرياتهم وتناسوها لما عرف الجيل الجديد شيئاً من تلك المنجزات ولرضوا بالمستوى المتدني بل وربما شكروا اللاعبين على مستوياتهم ومجدوهم عليها .
الخطأ يبدأ من البرامج الرياضية والمذيعين والصحفيين والكُتّاب والجماهير الرياضية لأنهم ماكثين في بيوتهم وتحت أجهزة التكييف المختلفة ويطالبون اللاعبين بالجهد والتعب وبذل المزيد من العطاء .
يا من تطالبهم بهذه المطالبات أما علمت أن أعضاء الاتحاد السعودي مختلفين وتطالب اللاعبين بالانضباط أي إجحاف هذا بحق اللاعبين أليسوا كغيرهم من الرياضيين يحبون الراحة والحرية .
أنسيت وأنت تطالبهم أنك في أجواء باردة وتطالبهم بالتعب والجهد في فصل الصيف , لو كانت المباراة في الشتاء لكان من حقك أن تتكلم لكن في هذه الأجواء ليس لك ذلك .
دعوهم يلعبون كما يحبون بل من يرغب في عدم المشاركة فلا يجبر عليها ومن لديه الرغبة في الاستعراض فاتركوه وشأنه , ولكل منهم الحرية فيما يريد .
أليس من الخطأ أن يتقدم أحد الأجيال السابقة ويقول نريد من اللاعبين مضاعفة الجهد , ألا تعلم أن في ذلك ( تعب ) على اللاعبين , وتسجيل الأهداف ليس بالأمر السهل .
وكيف تريدون تفرحون بالتأهل وأنت ( جالسون ) خلف الشاشات , هل تريدون الفرح والسعادة بتعب اللاعبين وجهدهم .
كل من طالب المنتخب ببذل الجهد عليه أن يعتذر لهم ولا يحملهم مسؤولية شيء ..
عبدالرزاق سليمان

124