-ستندمون إن رحل!!!

حامد الجريشيإنني أحد المتفاجئين في ظهور بعض إعلاميي وجماهير النصر بأن يرحل حسين عبدالغني عن الفريق محملينه أي خساره تحدث للفريق وعند الفوز تراهم أول المصفقين له !
مابين هذه الحالتين انصفو حسين وهم لايعلمون
إذ اللاعب عند خسارة فريقه حمّلوه الخساره
وعند الأنتصار هو سبب وسر هذا الفوز
هذا يعطي أن اللاعب الذي أمامك ذو قيمة فنيه عاليه وأسطوره حيه داخل المستطيل الأخضر !

حسين عبدالغني هو اللاعب الوحيد المتبقي من الجيل الذهبي
وأخر سعودي يلعب وهو حامل كأس اسيا..
وأخر أسطوره مازالت مستمره في ملاعبنا
يحمل في أقدامه الذهبيه ثلاثة مونديالات منذو الثامنة والتسعين ..

ولاننسى أحتشاد مصوري الصحف والوكالات
أمام دكة بدلاء المنتخب المضيف…لتصوير حسين عبدالغني وهو جالس على الدكة ..لا أتذكر لاعباً سعودياً حظى به من قبل وحتى مستقبلاً لا أعتقد….

الفتى الذهبي حينما تكون الأحصائيه بالأرقام تنصفه ويكون هو الأفضل وأخرها الموسم الماضي رغم تدني الفريق بأكمله الا أنه هو كان أفضل السيئين ..

مدرجاتنا وملاعبنا السعوديه متعطشه بأن يكون هناك لاعب أسطوره وسوبر ومتمسكين في حسين عبدالغني هو المتبقي الوحيد الذي يملئ العين.

كل من يريد رحيل أبو عمر من المستطيل الأخضر
فهو لايريد مصلحة نادي النصر أولاً ولايريد أن يشاهد متعة كرة قدم حقيقيه.

ستندم إدارة النصر إن سمعت لبعض أفواه وأقلام الحاقدين والمتعصبين ضد حسين والفريق.

حافظو على هذا الاسطوره الذي لم يتبقى له سوى سنتين بالكثير وتبكي كرة القدم ويحزن المستطيل الاخضر بعد إعتزاله
أملئو عيونكم بالمتعه والأبداع والخبره
قبل أن يعلن أعتزاله.
هنيئاً للكره السعوديه والنصر في هذا النجم والاسطوره الذي ماله مثيل في ملاعبنا الاسيويه.

عشرون عام ثابت على نفس العطاء
لم يسقط من القمر على الدكة طيلة مسيرته
ويريدون سقوطه كالنجم وهو في أخر عمره.
الشمس لاتحجب بغربال وحسين يزيد عطاء عند كل نقد وحقد وابتلاء….
صحف ومطويات وديوان لن تكفي أن تسجل تاريخ ابو عمر الحافل بالإتجازات والارقام ..

ابو عمر أستمر وخلفك شعب محب ولاتلتفت لنقد العذال والحاقدين.
كلما كبرت بالعمر زدت بالعطاء وقتلت قلوب الجهلاء…

الجبناء يهربون من الخطر ،
و الخطر يهرب من الشجعان ….

وبالنسبة لخسارة الفريق بالامس من نادي الأتفاق هذه هي كرة القدم خساره وفوز وتعادل
استحوذ ولعب طيلة المباراة ولم يحالفه الحظ
لانبرر أجواء الرطوبه ولكن لها 25 ٪ من قلت رتم اللاعبين وخاصه الاجانب
وغياب أربعة لاعبين ركائز اساسيه
ايالا+ الفريدي+ برونو+الشهري
وهذا مما أثر ايضاً في قلة صناعة اللعب افتقدها الفريق وهذا طبيعي ليس كل مباراة ستفوز
حتماً اي فريق سيتأثر بغياب لاعب فكيف حينما يغيب أربعة اساسيين.
ولن يتوج بطل الدوري في نهايته الا وهو خاسر اقل شي مباراتين
سيعود المصابين ويعود النصر بعد التوقف
فقط وقفو مع فريقكم وبإذن الله سترون مايسركم.

والحمدلله على كل حال

ستعود حتماً يانصر ستعود
ولكن ليس اليوم ستعود بعد التوقف.

التعليقات

6 تعليقات