سنغافوري يقهر فيلبس اسطورة السباحة

unnamed (5)

لم يكن اسطورة السباحة الاميركي مايكل فيلبس يتوقع ان ينهي مسيرته الاولمبية المظفرة في السباقات الفردية بفقدان الميدالية الذهبية لسباق 100 م فراشة، وهو الذي رفع عدد ذهبياته الاولمبية الى 22 ليؤكد انه الافضل على الاطلاق في تاريخ الالعاب الاولمبية حتى الان بهذا المجال.
وكان فيلبس في افضل حالاته في هذا السباق لكنه انهاه ثانيا مسجلا 51.14 ثانية متساويا مع الجنوب افريقي تشاد لوكلوه والمجري لازلو تشه، لكن المفاجأة كانت من السنغافوري الشاب جوزف سكولينج الذي نال الذهبية مسجلا 51.39 ثانية وسط ذهول فيلبس والسباحين الاخرين.
ويشارك فيلبس في الالعاب الاولمبية الاخيرة في مسيرته لانه كان اعلن انه سيعتزل بعد منافسات ريو بعد مشاركته في اربع دورات اولمبية حصد فيها 27 ميدالية هي 22 ذهبية وثلاث فضيات فضلا عن برونزيتين.
وفي حين ان فيلبس نال الاهتمام بطبيعة الحال برغم حلوله ثانيا، فان اظهر روحا رياضية عالية عندما دعا الصحافيين الى توجيه الاسئلة الى سكولينج الفائز بالسباق وليس له لانه يستحق ذلك.
ورد السنغافوري على الاسطورة الامريكية بالقول: انك مثلي الاعلى في هذه الرياضة وكنت اتابعك منذ صغري فشكلت دافعا كبيرا لي لازاول السباحة، والان انا افوز عليك واحرز الذهبية، فأشعر بسعادة كبيرة ولكنه أمر مجنون لم استطع تصديقه بعد.

109