ملايين الغنام عربون محبة للهجراويين

* ابدى رجل الاعمال المعروف والهجراوي الصميم نزار عبد العزيز الغنام الشهير بلقب (( الجبل)) استعداده لضخ عشره مليون ريال سعودي كعربون لتربعه على سدة الرئاسة في النادي العتيد نادي هجر شيخ اندية الاحساء والمبلغ بلاشك مبلغ كبير ويدل دلالة اكيدة على الرغبة الاكيدة لهذا الرجل الهجراوي العاشق لخدمة الكيان كما انه يدل دلالة اخرى على استعداده الفكري والمادي لخدمة هذا النادي الذي خدمه لاعبا واداري في فترات سابقة”

والاهم من ذلك كله فان الشيخ نزار الغنام يقف من خلفه رجال اعمال مقتدرين واصحاب باع طويل في عالم المال ورجال الاعمال وهم لديهم الرغبة الملحة في الوقوف خلف الغنام (( الجبل)) وقفة رجل واحد مساندين ومعاضدين من اجل العودة بهجر الى جادة الطريق واخراجه من نفق الدرجات الدنيا والعودة به الى مصاف اندية الدرجة الممتازة في دوري جميل للمحترفين والمصنف كاقوى دوري عربي ففريق هجر العريق مكانه بين الكبار دائما فهو كان ومافتيئ ينشد العلياء ويتطلع الى المجد”

* ومما لاشك فيه ان نقول بان الشيخ الغنام (( الجبل)) يجد المساندة والتايد من كل الوان الطيف الهجراوي وهو واحد من الاسماء التي تجد القبول في اوساط الهجراويين وتبعا لذلك فاننا نثق كثيرا في صدق ونزاهة القاعدة الهجراوية التي لن تتردد لحظة واحدة في تنصيب هذا الرجل كرئيس متوج بالتزكية لقيادة شيخ الاندية في هذا المنعطف الهام من تاريخه ليقود مرحلة التصحيح واعادة الامور الى نصابها الصحيح ببناء فريق قوي متماسك يكون رافد مغذي لمستقبل هجر على ان يعود الفريق الى قواعده في الممتاز وهو اصلب عودا واقوى شكيمة”

* ولعلى من اهم الاولويات التي اطلع بها الشيخ الغنام وكان تركيزه عليها في احاديثه وتصريحاته اهتمامه بالالعاب المختلفة واشارته الى انها ستجد منه كل الدعم المادي والاهتمام والمثابرة للنهوض بكل الالعاب المختلفة في السلة وكرة اليد والسباحة والتاكوندو والمصارعة وغيرها من الالعاب الاخرى الامر الذي يؤكد بان الرجل يسعى من خلال برامجه المطروحة الى اعادة الشمولية للنادي ليصبح نادي هجر كعهده نادي شاملا لكل الالعاب وليس قاصرا على كرة القدم وحدها بحكم انها اللعبة الشعبية الاولى التي تستقطب اهتمام السواد الاعظم من عشاق الكرة بمختلف الوانهم وسحناتهم”

* ولانريد ان نذهب بعيدا ولكننا نقول بان هذا الزمان هو زمان الغنام (( الجبل) في هجر وهو وباجماع كل الهجراويين رجل المرحلة المنتظرة في النادي الكبير والجميع يضعون عليه الامال العراض في النهوض بشيخ الاندية الى المكانة التي يرجوها له محبيه وعشاقه ومريديه بل ان الجميع ينتظرون من الغنام ان يعيد للتنافس الشريف القوي بين كبيري الاحساء الفتح وهجر جذوته وعنفوانه لكي يساهم بصورة مباشرة في تطوير رياضة الاحساء والسمو بها الى مراقي الرقي المضطرد حتى تحتل مكانها الريادي بين مناطق المملكة وتشكل ذلك البعبع المخيف لاندية الوسطى والغربية كمنافس قوي لايشق له غبار”

فاصلة .. اخيرة

* نصبوا الغنام رئيسا لهجر ولاتاكلوا هما فكل مخاوف الهجراويين مع ((الجبل)) ستبقى امان”

101