اللجنة الأولمبية والاتحادات الرياضية تجهز اللاعبين ببرامج إعدادية للبرازيل

7لاعبين في أولمبياد ريو دي جانيرو

العداء مخلد العتيبي

يواصل اللاعبون السعوديون المتأهلون لدورة الالعاب الأولمبية الصيفية الحادية والثلاثين التي تنطلق في الخامس من اغسطس المقبل في مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية استعداداتهم للمشاركة في هذا الحدث العالمي الذي يقام كل اربعة اعوام.

وتختلف اماكن الاستعدادات بحسب المكان الملائم لمنافساتهم في ظل المتابعة والدعم الكبير الذي يجدونه من قبل اللجنة الاولمبية العربية السعودية برئاسة الأمير عبدالله بن مساعد الذي وجه بوضع كافة الإمكانات للظهور بالشكل الذي يليق بسمعة الرياضة السعودية.

وجاءت برامج اللاعبين الإستعدادية في ظل الدعم المادي والمعنوي والفني قبل تحقيق بطاقة التأهل لإولمبياد “ريو٢٠١٦” بالتنسيق مع اتحاداتهم المعنية حيث تم رصد الميزانيات لهم وللأجهزة الفنية في سبيل إعدادهم بالشكل المناسب في ظل هدف تقديم مستويات مميزة أمام عدد من الاسماء الرياضية الأولمبية العالمية والتي تحقق ارقاماً متقدمةً تفوق مستوى لاعبينا.

وتضم القائمة المتأهلة للأولمبياد حتى الآن سبعة لاعبين هم العدائين طارق العمري ومخلد العتيبي في سباق 5000م والرامي سلطان الداودي في منافسات قذف القرص والعداء عبدالله أبكر في سباق 100م ولاعب المنتخب السعودي للرماية عطالله العنزي في مسابقة المسدس “ضغط هواء 10م” ولاعب المنتخب السعودي للجودو سليمان حماد في منافسات تحت 66كجم ولاعب المنتخب السعودي لرفع الأثقال الرباع محسن الدحيلب في منافسات وزن 69كجم.

بلجيكا تؤهل العمري
سجل العداء الشاب طارق العمري اسمه في قائمة اللاعبين المتأهلين للأولمبياد عقب تحقيقه للرقم المؤهل في سباق 5000م في ملتقى العاب القوى الذي أقيم بمدينة لوفن ببلجيكا في اغسطس 2015م والتي حقق من خلالها المركز الأول بزمن 13,25,00دقيقة، وهو الرقم المطلوب لبطاقة التأهل.
ويقيم العمري معسكره الإعدادي منذ التأهل في مدينة إيفران المغربية تحت إشراف المدرب أيوب المنديلي خاض خلاله عدداً من اللقاءات الدولية والتي كان أخرها نهاية الأسبوع الماضي بلقاء برشلونه والذي حقق من خلاله زمن 13.28.00 دقيقة.

العنزي في مسدس الرماية
ويعد الرامي عطالله العنزي من أوائل المتأهلين السعوديين للأولمبياد عقب تحقيقه الرقم التأهيلي للأولمبياد بفوزه بالميدالية الفضية في منافسات المسدس (ضغط هواء 10م) في البطولة الأسيوية الثامنة للرماية التي اقيمت بالهند في فبراير الماضي بمشاركة اكثر من 38 دولة.
ووضع الإتحاد السعودي للرماية بالتنسيق مع اللجنة الأولمبية عدداً من المعسكرات للاعب استعداداً للمشاركة في الأولمبياد عقب انتزاعه لبطاقة التأهل بدأت في مدينة العين الإماراتيه لمدة اسبوعين ثم معسكر مشترك بين التشيك والمانيا لمدة شهر تلاها مشاركته في بطولة العالم في أذربيجان ثم واصل استعداداته بمعسكر في جمهورية صربيا لمدة 10 أيام ثم سينتقل لمحطته الإعدادية الأخيره في البرازيل قبل انطلاقة الأولمبياد.

العداء أبكر أصغر المتأهلين
فيما حطم العداء الأصغر سناً بين الرياضيين السعوديين المشاركين في “ريو2016” عبدالله أبكر الرقم القياسي في تاريخ ام الألعاب السعودية لأسرع عداء سعودي والمسجل بإسم سالم اليامي في الاسياد الاسيوية 2002م بزمن 10.13 ثانية في سباق 100 متر مسجلاً رقماً زمنياً جديداً 10.04 ثانية في لقاء “منتساك الدولي” بالولايات المتحدة الامريكية أبريل الماضي وهو الرقم الذي اهله لأولمبياد ريو 2016م.
ومنذ تأهل اللاعب للأولمبياد وضع الإتحاد السعودي لألعاب القوى عدداً من برامج الإعداد للاعب استعداداً للمشاركة الأولمبية حيث يقيم معسكره في الولايات المتحدة الأمريكية بجانب عدد من اللاعبين الأمريكيين تحت إشراف المدرب العالمي جون سميث كما شارك في عدد من اللقاءات الدولية وكذلك الدوري الماسي العالمي لزيادة خبرته ورفع المستوى الفني لديه قبل المشاركة.

168 نقطة تؤهل حماد الجودو

وفي منافسات الجودو نجح اللاعب سليمان حماد في تسجيل اسمه ضمن القائمة المشاركة بدورة الالعاب الأولمبية “ريو2016” عندما حل في المركز الـ84 في منافسات تحت وزن 66كجم برصيد 168 نقطة في يونيو الماضي وهو الرقم المؤهل لحجز بطاقة التأهل للأولمبياد.
وبدأ اللاعب معسكره الإعدادي للمشاركة الأولمبية من خلال البرامج التي وضعها الإتحاد السعودي للجودو حيث يقيم معسكراً في اسبانيا ومن ثم المجر حيث يتدرب على فترتين صباحية ومسائية إضافة لمشاركته مع عدد من اللاعبين العالميين المشاركين في الأولمبياد كما سيشارك في عدد من اللقاءات خلال فترة الإعداد.
الدحيلب يحجز البطاقة المؤهلة
فيما جاء تأهل لاعب المنتخب السعودي لرفع الأثقال الرباع محسن الدحيلب لدورة الألعاب الأولمبية “ريو 2016” بعد حصول المنتخب السعودي لرفع الأثقال على البطاقة المؤهلة للأولمبياد في البطولة الآسيوية التأهيلية التي أقيمت بالعاصمة الأوزبكية طشقند يونيو الماضي.
ودخل الدحيلب برنامجه الإعدادي من خلال معسكر في الدمام والتي سينتقل عقبها للمعسكر الخارجي في البرازيل حتى انطلاقة منافسات رفع الأثقال في الدورة الأولمبية.

الداودي في الأولمبياد للمرة الثالثة
سجل الرامي سلطان الداودي حضوره للمرة الثالثة على التوالي في الدورات الأولمبية بعد أولمبياد بكين 2008م وأولمبياد لندن 2012م عندما حقق الرقم المؤهل لأولمبياد “ريو2016” في مسابقة قذف القرص في اللقاء الدولي لألعاب القوى الذي أقيم في مدينة “بيالا بودالاسكا البولندية” يونيو الماضي بمسافة 65.52 متر والذي وضعه في المركز الأول خليجياً وعربياً واسيوياً.
وهو الآن في معسكراعدادي في بولندا تحت إشراف المدرب الروسي يوري ريفينكو.
العتيبي أخر المتأهلين
ويعتبر العداء مخلد العتيبي أخر المتأهلين السعوديين للأولمبياد حتى الأن وهو الذي تأهل مرتين قبل ذلك في بكين ولندن عقب تحقيقه للرقم التأهيلي لسباق 5000 متر خلال لقاء برشلونة الذي أقيم بأسبانيا في مطلع الشهر الحالي عندما انهى السباق بزمن 13.24.97دقيقة.
ويواصل العداء العتيبي معسكره الإعدادي في المغرب تحت إشراف المدرب مرسلي.

القرشي: البداية من جاكرتا وطوكيو
من جهته أكد الرئيس التنفيذي للجنة الأولمبية العربية السعودية المهندس حسام القرشي بأن اللجنة قد وفرت كل الدعم اللازم للاعبين لتحقيق افضل النتائج الممكنة في الأولمبياد!
وقال: “لا يخفى على الوسط الرياضي الفترات الطويلة والإستثمارات المطلوبة لبناء أبطال أولمبيين حيث أن ذلك يحتاج مابين أربعة إلى ثمانية أعوام من التدريب المتواصل. ومنذ أن تولى صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن مساعد بن عبدالعزيز رئاسة الهيئة العامة للرياضة واللجنة الأولمبية العربية السعودية في عام ٢٠١٤م مع نائبيه المهندس لؤي ناظر وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالحكيم بن مساعد قاموا بوضع هدف ذهب ٢٠٢٢ والذي يطمح لتحقيق المركز الثالث في الأولمبياد الآسوي في الصين عام ٢٠٢٢م مع العلم بأن المملكة تحتل المركز ال ١٩ في آسيا منذ ٢٠١٤ وقد بدأ الاستعداد لتحقيق ذلك من خلال اعادة هيكلة اللجنة الأولمبية والاتحادات الرياضية لتضع اللاعب والمدرب في محور اهتمام الوسط الرياضي وستظهر النتائج في أولمبياد آسيا ٢٠١٨م في جاكرتا ثم أولمبياد طوكيو ٢٠٢٠م ثم أسياد الصين ٢٠٢٢م”.
وأضاف القرشي: ” رغم التوقعات المتواضعة من “ريو٢٠١٦” إلا أننا في اللجنة الأولمبية والإتحادات الرياضية وضعنا اللاعبين المتأهلين في برامج إعداد قوية ستمكنهم من تقديم أفضل ما لديهم بإذن الله اضافة الى الاحتكاك والمنافسة مع لاعبين عالميين في ريو سيعود عليهم بخبرة ستساعدهم في المنافسات القادمة”

94