نور.. حانت لحظة التوقف

خليفة الملحمنور من أكثر اللاعبين جدلا وتألقا، والمشجعون على اختلاف ميولهم يتفقون على نجومية نور حتى وإن كان قاسيا على فرقهم وسبق له أن أذاقهم الأمرين الا أن الاعتراف بالموهبة الفذة لدى القوة العاشرة لا يمكن تجاهله، فهو أحد أساطير كرة القدم في وطني العزيز!.

عندما يسلطن نور فاعرف أن الهلال سيتوارى أمامه وعندما يكون في يومه فإنك لا تكاد تشعر بالأهلي وعندما يكون متعطشا فمرمى النصر سيكون مسرحا للإتي وعندما يلعب آسيويا فإن مدرجات الاتحاد ترقص طربا وفرحا واسألوا فرق كوريا واليابان فقد جندلهم وتلاعب بهم عندما كان الإتي «نمبر ون»!

مشاكله كثيرة وتكاد لا تنتهي ولكن إنسانيته لا يختلف عليها اثنان فقد عرف عن أبو نوران أنه شخص محب للخير ويتعامل بكل تواضع مع الجميع وكم كنت أتمنى أنه قد أعلن التوقف عن الركض بعد موسم (متصدر لا تكلمني)!.

مشكلته الأخيرة مع (المنشطات) أظهرت لنور من هم محبوه ومن هم أضداده فالبعض دافع عنه بدون تعقل والآخرون هاجموه بدون تمهل بينما القلة (والقلة فقط) كانوا معه بوقوفهم مع الحق فهم لم ينفوا أنه وقع في المحظور ولكنهم لم يستغلوا هذا الموقف للتشفي. وأعتقد (برغم حبي الشديد لبو نوران) أن لجنة الاستئناف وضعت نفسها في موقف محرج جدا ببيانها الركيك (والاكتفاء بالعقوبة السابقة) وستكون على المحك في حالات قادمة ونور بتوقفه حفظ لها ماء الوجه أن ذلك الاكتفاء كان ثمنه الاعتزال!

طبيب زميل -اتحادي- أرسل رسالة إلى نور بقلمه (وبدون تحريف أو تعديل) ومفادها (شكرا على كل ابتسامة رسمتها على محيا الاتحاديين شكرا على كل لقطة جميلة وتمريرة حاسمة ومراوغة ذكية وكل هزة للشباك شكرا على كل ما قدمته لهذا النادي العريق وجماهيره الواسعة محمد نور سطر مسيرة وتاريخا عريقا سيكون محفوظا للأبد في سجلات الرياضة السعودية بشكل عام وسجلات ناديي الاتحاد والنصر بشكل خاص لكن الاهم من ذلك ان اسمه سيكون محفوظا بل منقوشا في ذاكرة الاتحاديين للأبد نتذكره كلما لامست اقدام النمور العشب الاخضر محمد نور وان غاب عن الملاعب الخضراء سيظل حاضرا كأسطورة الاتحاد الاهم، اسطورة تحكى للابناء والاحفاد، كان يا ما كان، كان هناك قوة عاشرة بطل غير متوج لآسيا، كان قائدا للنمور كان محمد نور)!.

ميسي ورونالدو كان لهما بصمة مع منتخبيهما ولكن كل ذلك يذهب أدراج الرياح في حال عدم تحقيق البطولات!.

نور حانت لحظة التوقف فشكرا من الأعماق على كل إبداع قدمته لنا طوال مسيرتك الرياضية وتمنياتي لك بالتوفيق والنجاح في حياتك المستقبلية!.

التعليقات

1 تعليق
  1. الواقع المر
    1

    وعندما يكون متعاطي اش يسوي يا ابو العريف

    Thumb up 0 Thumb down 0
    26 يونيو, 2016 الساعة : 6:21 ص
110