تقرير ختام الدوري : الأهلي عاد بعد الغياب.. وحقق أجمل الألقاب

تتويج حفل فريق الاهليعاد الأهلي بعد غياب طويل ليحقق لقب بطولة دوري عبداللطيف جميل للمحترفين 2015-2016 فبعد شد وجذب مع منافسه الهلال استطاع فك الارتباط في الجولة التاسعة عشر وأمسك بعنان الصدارة وعند الجولة الرابعة والعشرون أعلن نفسه بطلاً لدوري عبداللطيف جميل للمحترفين ليعلن للجميع أنه عائد وبقوة لساحة الأبطال في الدوري، وحقق الأهلي (63) نقطة وكذلك سجل الأهلي (19) انتصار كأكثر الفرق انتصاراً وخسارة وحيدة فقط من الهابط نجران كأقل الفرق خسارةً ، كما سجل الأهلي (55) هدفاً كأفضل هجوم في الدوري واستقبلت شباكه (21) هدفاً فقط كأفضل دفاع، وأتى الهلال في المركز الثاني برصيد (55) نقطة، وتقدم الاتحاد للمركز الثالث بـ (49) نقطة، وتقدم التعاون للمركز الرابع برصيد (45) نقطة بعد أن كان تاسعاً في الموسم الماضي، وتقدم الفتح للمركز الخامس برصيد (41) نقطة بعد أن كان سادساً الموسم الماضي، وتراجع الشباب إلى المركز السادس بـ (39) نقطة، وتقدم الخليج للمركز السابع برصيد (33) نقطة بعد أن كان ثامناً الموسم الماضي، وفي مفاجاءة صاعقة حل حامل اللقب الموسم الماضي فريق النصر في المركز الثامن برصيد (32) نقطة، وحل خلفه الصاعد الوحدة في المركز التاسع برصيد (31) نقطة، ثم أتى الفيصلي عاشراً برصيد (29) نقطة، وأتى الصاعد الآخر فريق القادسية في المركز الحادي عشر برصيد (28) نقطة، وودع نجران دوري المحترفين بنقاطه الـ (21) مستقراً في المركز الثالث عشر ورافقه هجر الذي حل أخيراً برصيد (9) نقاط، فيما سيلعب الرائد صاحب المركز الثاني عشر مباراة الملحق مع فريق الباطن ثالث الدرجة الأولى لتحديد الفريق المشارك في دوري عبداللطيف جميل الموسم القادم، وطبقاً لموقع إحصائيات رابطة دوري المحترفين السعودي (www.SLstat.com) فإن أكثر الأرقام القياسية لهذا الموسم ذهبت لفريق الأهلي فيما كانت الأرقام الأسوأ لفريق هجر الأخير الذي ودع دوري جميل برفقة نجران الثالث عشر بعد أن شهد الدوري تنافس مثير على اللقب حسمه الأهلي في الجولة (24) بينما استمر صراع الهبوط حتى آخر الثواني والتي شهدت هدف التعادل للرائد الذي ذهب بنجران لدوري الأولى والرائد للملحق، وفيما يلي سنستعرض أهم الأرقام بعد ختام دوري عبداللطيف جميل للمحترفين 2015-2016 :-

المباريات:

من أصل (182) مباراة أقيمت في دوري عبداللطيف جميل للمحترفين 2015-2016 انتهت (135) بالفوز فيما حضر التعادل الإيجابي في (32) مباراة والتعادل السلبي في (15) مباراة وفاز المضيفين في (70) مباراة فيما كانت الغلبة للضيوف في (65) مناسبة، وكانت نتيجة ( 2-1 ) هي النتيجة الأكثر تكراراً في الدوري حيث تكررت (32) مرة ، وسجل انتصار الهلال على الخليج بنتيجة (7-0) أكبر نتيجة في الدوري فيما شهدت مباراة الاتحاد والرائد (6-2) أكثر عدد من الأهداف في مباراة واحدة وصل إلى (8) أهداف.

الانتصارات والخسائر:

سجل الأهلي (19) انتصاراً كأكثر الفرق فوزاً وأتى بعده الوصيف الهلال بـ (17) فوزاً، فيما سجل فريق هجر (21) خسارة كأكثر الفرق خسارة يليه نجران بـ (15) خسارة ، وحقق هجر انتصارين فقط ثم نجران خمس حالات فوز فقط، وأوقف نجران الهابط رقم الأهلي عند (51) مباراة دورية دون خسارة ليلحق به الخسارة الوحيدة هذه الموسم كأقل الفرق خسارة.

وسجل الأهلي والتعاون الفوز الأكثر على أرضهما بـ (9) حالات فوز يليهما الهلال بـ (8) حالات فوز ، بينما انفرد الأهلي بأكثر الفرق فوزاً خارج الأرض بـ (10) حالات فوز يليه الهلال بـ (9) حالات فوز، وانفرد النصر بالرقم القياسي للتعادلات عندما حقق (11) حالة تعادل ، فيما كان هجر أقل الفرق تعادل بثلاث تعادلات.

الأهداف واللاعبون:

وصل عداد أهداف دوري جميل إلى (508) هدف بمعدل بلغ (2,79) لكل مباراة سُجل منها (211) هدف في الشوط الأول و (297) هدف في الشوط الثاني، وكان للقدم اليمنى النصيب الأكبر إذ سجل بها (263) هدف فيما كان نصيب القدم اليسرى (142) هدف ووصلت الأهداف بالرأس إلى (90) هدف، فيما أكمل اللاعبون (13) هدف بالخطأ في مرمى فرقهم، وسجل في الدوري (40) هدفاً من ضربة حرة مباشرة كأعلى موسم في تاريخ دوري المحترفين يُسجل فيه أهداف من ضربات حرة مباشرة، و (44) هدفاً من خارج منطقة الـ 18 وتكفلت نقطة الجزاء بإضافة (48) هدفاً لعدد أهداف الدوري.

وحفلت الربع ساعة السادسة من المباريات من الدقيقة ( 76-90) بنصيب الأكبر من الأهداف من دوري جميل إذا سجل فيها (133) هدفاً ، وسجلت الجولتين (15) و(21) الرقم الأكبر كأكثر الجولات تهديفاً هذا الموسم بواقع (28) هدفاً، فيما سجلت الجولة العاشرة الرصيد الأقل للأهداف بـ (11) هدف.

وانحاز الرقم الأكثر لعدد الأهداف هذا الموسم لفريق الأهلي برصيد (55) هدفاً تبعه الاتحاد والتعاون برصيد (54) هدفاً، فيما لم يتمكن هجر سوى تسجيل (15) هدفاً وتمزقت شباك هجر (56) مرة كأكثر الفرق استقبالاً للأهداف وأيضاً سجل الأهلي الرقم الأفضل دفاعياً بولوج (21) هدف فقط في شباكه كأقل الفرق في ذلك.

ومن بين (70) ضربة جزاء احتسبها حكام دوري جميل سجل منها (48) فيما أهدرت (22) ضربة جزاء، وكان للأهلي النصيب الأكبر منها بواقع (12) ضربة جزاء ثم الاتحاد بـ (10) ضربات جزاء، وأهدر فريق الاتحاد (4) ضربات جزاء ليصبح الأكثر إهداراً لضربات الجزاء فيما كان الأهلي أيضاً هو الأكثر تسجيلاً لضربات الجزاء بواقع (9) ضربات جزاء ، وأتى نجران كأكثر الفرق التي احتسبت ضده ضربات جزاء بواقع (8) ضربات جزاء ويليه هجر والرائد والخليج الذين احتسبت ضدهم (7) ضربات جزاء فيما خرج الهلال الوصيف والفتح من الموسم ولم تحتسب عليهما سوى ضربتي جزاء وعلى الجانب الآخر خرج فريقا الشباب والوحدة وهجر كأقل الفرق الذين احتسبت لهم ضربات جزاء بواقع ضربتي جزاء فقط في الدوري، وكان نصيب الجولة (8) الأكثر بـ (6) ضربات جزاء فيما خلت الجولة (6) و(24) من أي ضربة جزاء.

شارك في دوري عبداللطيف جميل هذا الموسم (414) لاعب من (28) جنسية، وحصل عمر السومة مهاجم الأهلي على لقب هداف الدوري السعودي للمرة الثانية على التوالي بعد أن سجل (27) هدفاً وهو أعلى رصيد من الأهداف في تاريخ دوري المحترفين في موسم واحد، وأتى بعده جيلمن ريفاس مهاجم الاتحاد برصيد (19) هدف ثم لاعب الهلال كارلوس ادواردو برصيد (14) هدف، وتمكن اللاعبون الأجانب من تسجيل (230) هدفاً بنسبة بلغت (46,5%) فيما ذهبت الأهداف الأخرى (265) هدفاً للاعبين المحليين بنسبة بلغت (53,5%).

وكان خالد الكعبي لاعب الهلال افتتح أهداف الدوري هذا الموسم عند الدقيقة (8) من لقاء فريقه ضد الوحدة في الجولة الأولى بينما اختتم جفين البيشي لاعب الرائد أهداف دوري جميل هذا الموسم في الدقيقة (93) في المباراة الأخيرة من الجولة (26) أمام نجران والذي ساهم في تغيير بوصلة الهبوط، وتمكن مصعب العتيبي لاعب وسط الخليج من تسجيل الهدف الأسرع هذا الموسم وذلك عند الثانية (35) في مرمى نجران.

وعلى مستوى صناعة الأهداف حل لاعب التعاون السوري جهاد الحسين كأكثر اللاعبين صناعة للأهداف للمرة الثانية على التوالي بعد أن صنع (10) أهداف، وحل خلفه لاعب وسط الأهلي سلمان المؤشر ثانياً بصناعة (9) أهداف.

وتمكن حارس الرائد فهد الشمري وحارس القادسية فيصل مسرحي وزميله عبدالرحمن العبيد ومدافع التعاون ريكاردو ماتشادو من الركض طوال دقائق الدوري كأكثر اللاعبين مشاركة في دوري جميل بكامل دقائقه بمجموع (2340).

المدربين :

تواجد (30) مدرب في دوري جميل هذا الموسم بعد أن وصل عدد مرات تغيير المدربين إلى (19) مرة، وقاد فرق الرائد والنصر (4) مدربين هذا الموسم كأكثر الفرق، ومن ثم الاتحاد والقادسية ونجران والوحدة وهجر اللذين أشرف على تدريبهم (3) مدربين لكل فريق واستقرت ستة فرق على مدرب واحد طيلة الدوري وهي الأهلي والخليج والتعاون والهلال والفتح والفيصلي.

ومن بين (30) مدرب اللذين دربوا في الدوري هذا الموسم كانت الجنسية التونسية هي الأكثر بأربعة مدربين يليهم أصحاب الجنسية الرومانية والأورجويانية والسعودية بثلاثة مدربين، وتواجد السويسري كريستيان جروس والتونسي جلال القادري واليوناني جيورجيوس دونيس والبرتغالي جوميز والتونسي ناصيف البياوي والروماني ليفيو كيوبيتاريو في جميع مباريات الدوري الـ 26 فيما قادا المغربي رضا حكم والمصري بدر الدين حامد مع الوحدة والوطني الحسن اليامي مع نجران مباراة واحدة بالتكليف.

البطاقات الملونة:

وصلت البطاقات الملونة هذا الموسم إلى (702) بطاقة كان منها (666) تحمل اللون الأصفر و (36) تحمل اللون الأحمر كان منها تحديداً (13) بطاقة جاءت مباشرة و(23) بطاقة جاءت ككرت أصفر ثاني، وحفل الشوط الثاني من مباريات دوري جميل بنصيب الأسد من البطاقات الملونة برصيد وصل إلى (440) بطاقة صفراء و (30) بطاقة حمراء، ويأتي أكثر ربع ساعة من المباريات أشهرت فيها البطاقات الملونة هو الربع ساعة السادس من الدقيقة (76-90) إذا تم إشهار (225) بطاقة صفراء و (18) بطاقة حمراء.

ونال لاعبو الخليج (61) بطاقة صفراء كأكثر فرق دوري جميل في البطاقات الصفراء فيما كان الأهلي الأقل في البطاقات الصفراء بواقع (32) بطاقة صفراء فقط وخرج نجران بالرقم القياسي بعدد البطاقات الحمراء بواقع (6) بطاقات فيما خرجا فريقا النصر والرائد بدون أي بطاقة حمراء وحيدة طيلة الدوري.

وشهدت مباراة القادسية ونجران أكثر عدد من الكروت الصفراء بواقع (10) بطاقات صفراء ، فيما شهدت ست مباريات العدد الأعلى من البطاقات الحمراء حيث تم فيها إشهار بطاقاتين حمراوتين وهي مباريات (الخليج ونجران) (الفتح والتعاون) (الاتحاد والتعاون) (الاتحاد والقادسية) (الفيصلي والنصر) (الوحدة والتعاون).

وسجلت الجولتين (3) و(25) نفسها صاحبتا الرقم القياسي في عدد الكروت الصفراء بواقع (35) بطاقة صفراء فيما لم يسجل في الجولة (15) سوى (13) بطاقة صفراء فقط، أما بالنسبة للبطاقات الحمراء فقد سجلت الجولات (7) (10) (13) (25) نفسها كأكثر الجولات في ظهور البطاقة الحمراء بواقع (3) بطاقات حمراء فيما اختفت البطاقة الحمراء عن (4) جولات هذا الموسم.

الحكام:

اعتلى الحكم عبدالرحمن السلطان قائمة أكثر الحكام قيادة لمباريات الدوري بقيادته لـ(13) مباراة فيما تراجع الحكم الدولي مرعي العواجي للمركز الثاني بعد أن كان الأول لثلاث مواسم متتالية وذلك بقيادته لـ(12) مباراة وشاركه في المركز الثاني محمد الهويش وشكري الخنفوش، فيما سجل الحكم المساعد هشام الرفاعي نفسه كأكثر الحكام المساعدين مشاركة في إدارة المباريات عندما شارك في إدارة (22) مباراة وتبعه أحمد فقيهي وبدر الشمراني اللذان شاركا في إدارة (20) مباراة.

وحظي الحكام السعوديين بإدارة (160) مباراة بينما كان تواجد الحكام الأجانب في (22) مباراة كانوا من (18) جنسية وحضرت الجنسية الروسية والسويدية والكرواتية والمجرية مرتين، وأطلق الحكم الدولي فهد المرداسي وكذلك خالد صلوي صافرتهم باتجاه علامة الجزاء (8) مرات كأكثر الحكام احتساباً لها، وعلى جانب البطاقات الملونة كان الأكثر شكري الحنفوش إذ منح (53) بطاقة صفراء وأيضاً كان شكري الحنفوش صاحب الرقم الأعلى للبطاقات الحمراء بـ (7) بطاقات حمراء.

الملاعب والمدن:

واصلت الرياض تصدرها لاستضافة مباريات الدوري باستضافة (39) مباراة هذا الموسم ثم جدة التي استضافت (36) مباراة، وحل استاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة كأكثر الملاعب استضافة لمباريات الدوري بـ (29) مباراة وهو أكثر ملعب شهد أهدافاً بـ (112) هدف أما الأكثر في البطاقات الصفراء فهو استاد مدينة الملك عبدالله ببريدة حيث شهد (105) بطاقة صفراء مشاركة مع استاد مدينة الأمير عبدالله بن جلوي التي حفلت بنفس العدد، أما مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة واستاد مدينة الأمير سعود بن جلوي الأكثر بالبطاقات الحمراء حيث شهدتا إشهار (7) بطاقات حمراء.

الحضور الجماهيري:

سجل الحضور الجماهيري لمباريات دوري عبداللطيف جميل 2015-2016 ثاني أعلى رقم بتاريخ دوري المحترفين بعد الموسم الماضي إذا حضر مباريات الدوري ما مجموعه (1,256,810) متفرجاً بمعدل (6906) للمباراة الواحدة، وجاء الأهلي أولاً كأكثر الفرق حضوراً جماهيرياً على أرضه بمجموع (360,312) وبمعدل (27,716) متفرج لكل مباراة أقيمت على أرضه، وحلت مباراة التتويج بين الأهلي والفتح في الجولة الأخيرة كأكثر المباريات حضوراً جماهيرياً بحضور بلغ (60,051) فيما كان الرقم الأقل (46) مشجعاً فقط لمباراة نجران وهجر.

التعليقات

1 تعليق
  1. الواقع المر
    1

    عاد الاهلي وغاب اكبر مسؤول عن الرياضة في بلادنا الحبيبة

    Thumb up 2 Thumb down 0
    16 مايو, 2016 الساعة : 10:17 ص
104