منح المدربين الوطنيين فرصة المشاركة في تدريب المنتخبات السنية

IMG-20160504-WA0020منحت اللجنة الفنية بالاتحاد العربي السعودي لكرة القدم عدداً من المدربين الوطنيين الشباب الفرصة للمشاركة العملية الميدانية مع المنتخبات السنية، وذلك لإكسابهم الخبرة والمعرفة الفنية التدريبية الميدانية.

وقد قام المدرب، بدر الخراشي والمدرب عبدالعزيز الجنوبي خلال الأسبوع الماضي بالعمل مع الجهاز الفني للمنتخب الوطني الشباب (مواليد 1999) كمساعدين لفترة قصيرة، وفق برنامج أعدته اللجنة الفنية بالاتحاد للمدربين الشباب، حيث صرح رئيس اللجنة الفنية، السيد يان فان وينكل عن هذه الخطوة، قائلاً: “هناك جزء من الخطة الرئيسية الشاملة يناقش تطوير المدربين السعوديين، لهذا أنشأنا نظاماً للتدريب العملي للمدربين السعوديين من الشباب وذلك خلال معسكرات المنتخبات السنية، فخلال هذه المعسكرات سوف يتم إرشاد المدربين السعوديين من قبل اللجنة الفنية للاتحاد السعودي من أجل إكسابهم مزيد من الخبرة والمعرفة العملية التدريبية الميدانية”.

وأضاف: “تطوير المدربين السعوديين الشباب أمر هام بما أنهم يشكلون الأساس الذي يقوم عليه تطوير كرة القدم في المملكة العربية السعودية، لهذا الاتحاد السعودي يعمل على ذلك من خلال الدورات التي يقيمها والبرامج التي ينفذها للمدرب السعودي”، بينما قال المدرب ويلكو فان بورين: “خبرتي كلاعب كرة قدم محترف وكمدرب لنادي أجاكس وكمنسق ومدرب للمنتخبات الوطنية في المجر وكذلك خبرة ثماني سنوات من العمل في الشرق الأوسط، فإنني أود مشاركة معرفتي وخبرتي مع المدربين السعوديين وأن أساعد في تطويرهم”، مضيفاً: “الانطباعات الأولى إيجابية، حيث كان هناك تعاون مثمر، فهم يرغبون بالتعلم، وبالطبع سيكون عليهم أن يتطوروا، ولكن ذلك سيتطلب بعض الوقت، فهي بالتأكيد فرصة جيدة بالنسبة للمدربين السعوديين لاكتساب الخبرة على يد مدرب ذي خبرة”.

بينما قال المدرب، بدر الخراشي: “أولاً أود أن أتقدم بخالص الشكر للاتحاد السعودي لكرة القدم لإعطائي مثل هذه الفرصة لاكتساب الخبرة، وثانياً أعتبر هذه التجربة ناجحة، حيث تمنح المدرب السعودي الثقة بالنفس، وأتمنى استمرار إعطاء هذه الفرص للمدربين السعوديين ذلك لأنها تبث روح الحماس في نفوس المدربين السعوديين الشباب، وهو مؤشر جيد للثقة في المدرب السعودي”.

كذلك تحدث المدرب، عبدالعزيز الجنوبي: “لقد تشرفت بتواجدي مع الجهاز الفني لمنتخب الشباب خلال هذه الفترة ، بالنسبة لي شخصياً كانت تجربة ممتازة حيث أنها تعطي المدرب الثقة بالنفس وتشجعه على أن يقدم أفضل ما لديه وأن يظهر قدراته وكذلك أن يتطور ليس فقط داخل الميدان وإنما أيضاً أن يتعلم من المدربين المشرفين عليه بالمنتخب ، أتمني أن أكون عند حسن الظن، وسأكون دائماً في خدمة المنتخبات الوطنية، وأتمنى التوفيق للجميع في هذه المرحلة”.

99