رخصة المشاركة في دوري جميل

نايف الجهني3لا شك أن الجماهير هي ملح المواجهات بل أكثر من مجرد ملح هي روح وجمال المنافسات الرياضية وعلى رأسها كرة القدم وبالتالي فإن الحفاظ على تواجد الجمهور ودعمه أمر بالغ الأهمية لما فيه من نجاح لأي بطولة ومداخيل التذاكر والمشاهدة وجذب المعلنين.
ولذا يجب المحافظة على الأندية الجماهيرية كما كتبت سابقاً عن هذا الموضوع والدعم هذه الأندية ليس داخل الملعب وضد الأندية الاقل جماهير بل من خلال تسهيل عملها وتواجدها وتألقها ليظل الزخم عالي والمنافسة مشتعلة ولا نتحول كدولة قطر مثلاً التي تصرف الملايين على نجوم الملاعب لكن المدرجات خاوية ولك أن تتخيل فقط الفرق الشاسع بين مواجهة نهائية بين الريان والعربي او السد والريان كقوة جماهيرية وبين الجيش ولخويا التي لا تملك جماهير تشعل الحماس في ملاعب الكرة.
لكن تنظيمياً أعتقد أن الدوري السعودي يمكن أن يكون من أكثر الدوريات حضوراً إذا ما تم تقنين الصعود للدرجة الممتازة بعدة عوامل اهمها طبعا المستوى الفني .
وتتلخص اهم النقاط التي تساهم في إثارة الدوري في حصول النادي المشارك في الأولى او الثانية على رخصة للمشاركة في دوري جميل على غرار الرخصة الآسيوية وبذات الشروط مع مراعاة ظروف الأندية.
ويمكن تلخيصها في التالي:
1- ضرورة أن يكون معدل الحضور الجماهيري للنادي على ارضه 2000 مشجع في المباريات التي يخوضها في نفس المسابقة.
2- ان يكون ملعب النادي او الملعب المتوفر في مدينة النادي  يتسع لعشرة الآف متفرج و مطابق للمعايير الآسيوية.
3- أن يكون النادي مؤهل فنياً للدوري الممتاز بالحصول على أحد المقاعد اللازمة للتأهل.
4- اهمية وجود النادي في مدينة وليس قرية او هجرة ومزوده بملاعب وفنادق وقريبة من المطار بمسافة لا تزيد عن 100 كيلو متر.
5- الملاءة المالية وقدرة النادي على تجهيز الفريق وامتلاكه مصادر دخل تمكنه من الاستمرار في الدوري والمحافظة على مركزه على أقل تقدير.
6- في حالة أن صاحب المركز الأول لا يملك رخصة يكتفي ببطولة الدوري ولا يتأهل للممتاز ويمكن تصعيد صاحب المركز الثالث إذا حصل على الرخصة وكذلك الحال بالنسبة لصاحب المركز الثاني.
7- يمكن تطبيق نظام الرخصة بشروط اخف للتأهل من الثانية للأولى.

ولو كانت هذه الشروط متوفرة قد يتحول الدوري السعودي للأكثر جماهيرية في معظم المباريات وليس فقط مباريات الأربعة الكبار والشباب كذلك.
فمثلا في المدينة المنورة يوجد ناديي أحد والأنصار ويملكان شعبية جماهيرية وتعتبر المدينة المنورة  من اكبر 5 مدن سعودية ولو لعب الفريقين في الممتاز ولأن الخمسة الكبار لديهم شعبية طاغية في المدينة فلك ان تتخيل كم مباراة جماهيرية ستشاهد…؟
12 مباراة بالتمام والكمال وهي مباريات الخمسة الكبار مع احد والأنصار في المدينة بالإضافة إلى مواجهتي الفريقين مع بعضهما.
والواقع اليوم أن أندية كثيرة لا تملك جماهير ولا ملاعب مناسبة ولا تنافس وتحجز مقاعد في دوري من المفترض أن يكون الاقوى فنياً والاكثر صخباً جماهيرياً.

وأنا أطالب تطبيق نظام رخصة المشاركة ولو بشكل تدريجي اعتماداً على نسبة مطابقة الشروط وإعطاء أندية الأولى فرصة لتحفيز جماهيرها للحضور وكسب نقاط في سباق الحصول على الرخصة وكذلك تطبيق الرخصة حتى على الأندية المتوسطة والصغيرة في الدوري الممتاز.

التعليقات

1 تعليق
  1. الواقع المر
    1

    مبروك رشحنا فريقك الى الوري الممتاز وأعطيناه رخصة عمومي

    Thumb up 1 Thumb down 0
    1 مايو, 2016 الساعة : 8:50 م
107