الاهلي

فيصل الجدعانيعاد لأنه البطل عاد والعود بطل عاد لان مكانه شاغر كان وبغيابه بقي شاغر واستمر منتظر العودة كل موسم يتأمل العشاق عودته وينتظره المكان حتي كان اشتياق المكان ابلغ من انتظار العشاق .
عاد لأنه الاهلي باختصار احد الابطال المتوجين وبغيابه يكمن جوهر الغرابة ويحلو الحديث كيف لا وهو الركن الاهم في الرياضية السعودية لأنه النادي الشامل لأغلب الالعاب الجماعية والفردية وليس محصور في رياضة او رياضتين .
الان الدوري وتحقق اول خطوة يجب أن تكون عدم الركون إليه وجعل تحقيقه خط يعفي أي عثرة بل خط واصل لما بعده فاستحقاق كأس الملك على بعد أيام الشروع فيه بنشوة الفوز بالدوري خطورة يجب تلافيها .
الإعداد للموسم القادم مربط الاستمرار في ساحة المنافسة والانتهاء من ترتيبات المعسكر وامر المدرب ومعه اللاعبين القادمين والراحلين كل هذا وذاك قبل المغادرة للإجازة التمتع بصيف على حساب الاستعداد يعني لا ربيع ولا صيف .
في ليلة القمة الجميع كان في الموعد وعلى قدر المسؤولية إلا القناة الناقلة بفضل تخبطات مخرجها حُرم المشاهد من إبداع المدرج الاهلاوي كيف ولماذا لا نعلم ولا نعلم هل هو نقص قدرات وقلة خبرة المواعيد الكبيرة أم الأفضل نبقي لا نعلم .
الاهلي اجمل عنوان وحكاية كل حال .

105