الخبرة الإدارية تنجح

عبدالرزاق سليمان 2كتبت في مقال سابق أن طارق كيال هو الإداري الناجح والمؤثر في إدراة الفريق الأهلاوي ويزداد نجاحه إن عمل بدور الرئيس الخفي الذي يعمل في كل مجالات فريق كرة القدم دون أن يذكر اسمه .
وكتبت في مقالات سابقة أن الإدارة الأهلاوية لهذا العام أدخلت الفريق في كثير من المتاهات التي لا تحمد عقباها فكثر اللغط حوله وتنوعت الأصوات المتحدثه عن الفريق .
وهاهو طارق كيال ينجح في الخروج بفريق كرة القدم من الطرق الضيقة إلى الأماكن الفسيحة ونجح في إبعاده عن المهاترات والخلافات والمشكلات فتغير وجه الفريق ابتداء من مباراة الشباب .
الفريق الأهلاوي الذي يلقن الاتحاد درساً قاسياً اليوم ويرسل عبر المباراة ببرقية تخويف لفريق الهلال المنافس له على صدارة الدوري يؤكد لجماهيره أن الفريق حاضر وبكل قواه وأنه لا يحتاج إلا لإدارة ناجحة تجيد التعامل مع اللاعبين ومع الجهات الأخرى .
وتبين أن كبير من المشكلة في الوقت السابق كما كتبت في عدة مقالات أن إدخال الفريق في مشكلاك مختلفة مع الاتحاد السعودي ومع نادي الاتحاد ومع بعض الأندية سواء ما كان عن طريق متحدثه الرسمي والذي أصر الرئيس على وجوده رغم الإيقاف له , كل ذلك أدى لأزمات كادت أن تودي بالفريق لولا عدد من المطالبات الجماهيرية والإعلامية بوجود طارق كيال .
في هذا اليوم ظهر الفريق بشكل لم تتوقعه حتى الجماهير الأهلاوية وإن كان هناك خطأ ارتكبه المدرب بدخوله المباراة بدون محور مما جعل ملعب الأهلي أكثر انكشافاً وظهوراً وبعد دخول باخشوين تغير سيناريو المباراة فصارت الكرة تقطع كثيراً في وسط الملعب وكانت قبل ذلك تصل للمرمى الأهلاوي بكل سهولة ويسر .
ما يتبقى على الكابتن طارق كيال ليصل بفريقه إلى دوري جميل بعد غياب دام طويلاً أن يسعى لتقريب اللاعبين من بعضهم على الصعيد الشخصي ليتم الانسجام بينهم بشكل أكبر .
كما عليه أن يكثف جهوده لمنع تأثرهم بالأجواء خارج الملعب إذ ليست من مصلحة الفريق الباحث عن بطولة الدوري أن يلتفت إلى الأجواء والمؤثرات الخارجية , وأن يستمر في العمل بشكل متزايد إلى نهاية الجولات القليلة المتبقية .

103