السعودي العطية يزاحم محترفي العالمي في جولة “جولف مينا”

خالد العطيةيدخل السعودي خالد العطية منافسات جولة الجولف في دول مينا “الشرق الأوسط وشمال أفريقيا” التي تنظمها مؤسسة الجولف في دبي، بطموحات كبيرة لمزاحمة أبرز لاعبي العالم المحترفين الذين يشاركون في منافسات الجولة التي تدشن موسمها الجديد بإقامة بطولة نادي المحمدية الملكي للجولف في المغرب، التي تشهد مشاركة 109 لاعبا من 23 دولة.
ويحمل العطية الآمال السعودية في رياضة الجولف، مع عودته للمشاركة مجددا في منافسات الجولة التي تواجد فيها العام الماضي ضمن فئة الهواة، لكن اللاعب البالغ من العمر 21 عاما، يدخل منعرجا هاما في مسيرته مع بداية الاحتراف للرياضة، وسط تصميم أن ينجح بإبراز موهبته بين عمالقة لعبة الجولف.
ونجح العطية بتحقيق جائزة هيئة الشيخ مكتوم للجولف، لأفضل لاعب هاو خلال منافسات الجولة، وذلك في مناسبتين سابقتين العام الماضي، وقال: سبق أن شاركت هنا، وأدرك جيدا المسار الذي اتخذته بالتحول للاحتراف، الخبرة التي حصلت عليها من خوض منافسات هذه الجولة إلى جانب نخبة من اللاعبين المحترفين الدوليين، جعلتني أستفيد كثيرا وأسعى لمواصلة التطلع نحو بلوغ مراتب أعلى والمنافسة على الألقاب، ويبقى عامل الثقة الأهم للمضي قدما.
وأكد اللاعب أن التركيز الأهم في هذه الفترة، وقال: أريد أن ألعب بعيدا عن التفكير بالأمور الأخرى، سأحاول المضي قدما في مسيرتي الاحترافية وبالطبع جولة الجولف في دول مينا الخيار المثالي من أجل تحويل حلمي إلى حقيقة.
وتابع: التحول إلى الاحتراف تتطلب الكثير من التصميم وكان دافعه التصميم والرغبة بإبراز قدراتي، كما أتمنى أن يساهم الأمر بزيادة الترويج لهذه الرياضة في المملكة العربية السعودية، ونرى المزيد من الأطفال يمارسون هذه الرياضة على المدى البعيد.
وكان العطية درس في أكاديمية دبي الأميركية كما أتم دراسته الجامعية في الولايات المتحدة الأميركية، وقال: زيادة عدد بطولات جولة الجولف في دول مينا أمر رائع للاعبين العرب، سبق أن فتحت هذه الجولة الأبواب لي للمشاركة في منافسات بطولة أوميجا دبي ديزرت كلاسيك عام 2011، حينما حصلت على تجربة لا تقدر بثمن وقتها إلى جانب أبطال العالم.
وأشاد محمد جمعة بوعميم، رئيس جولة الجولف في دول مينا، باللاعب السعودي، وقال: العطية لاعب ممتاز للغاية، يقوم بجهود مضاعفة لتطوير أداءه ويحاول دائما أن يتواجد بقوة في المضمار، إنه مثال إيجابي للاعب الواثق من نفسه القادم من المنطقة لمقارعة نحوم العالم، والتأكيد على حضوره في البطولات، نشعر بالفخر أن الجولة ساعدته على إطلاق مسيرته الاحترافية ونتمنى له التوفيق وأن لا يدع أي أمر يقفه حاليا للمضي قدما نحو تحقيق الألقاب.
يذكر أن الموسم الجديد لجولة الجولف في دول مينا يشهد مضاعفة عدد البطولات لتصل إلى 21 بطولة، حيث تقام بطولات في عدة دول أبرزها الإمارات مرورا بأبوظبي ودبي ورأس الخيمة وعجمان، كما تشمل المغرب وسلطنة عمان والسعودية والكويت ومصر وإسبانيا وتايلاند وجنوب أفريقيا، حيث تقام المنافسات حتى نهاية شهر نوفمبر المقبل، وسط إقبال كبير للمشاركة في المنافسات انعكس خلال التصفيات التي أقيمت في إسبانيا في شهر فبراير الماضي.

106