ليس إلا يا اهلي

فيصل الجدعانيانتهت الجولة الثامنة عشر بصبغة اتحادية مطلية بلون الذهب اسقط فيها المتصدر بصاروخ وتلقي الوصيف اول خسارة فاقتحم منافسة لم يوضع في مربعها حين انطلق الدور الثاني ولان الدوري لا يعرف حالاً ثابت اكتست الجولة التالية بلون الحياة فكانت خضراء تسر الأهلاويين .

كسب الاتحاد جولة واستفاد الاهلي من اخري وواصل الهلال سقوطه في كل جولة سقوط حرمه من الانفراد بالقمة والتربع على عرش الصدارة منفرداً .

السقوط الهلالي هو رسالة إلى الاهلي المتصدر الحالي مفادها واختصارها نتائجك هي من تبقيك متصدر وتقدمك بطل لا غيرها ولا نظر إلى الاخرين وانتظار خدمة منهم إلا بتقديم التتويج جولة او جولتين حينها لا بأس .

أن كان من تهنئة وتبريكات ليلة إسقاط الشباب فهي لعودة الروح ليس إلا يا اهلي اما الفوز فهو حدث من قبل على الشباب وسواه والصدارة أتت وطارت لكن الروح الغائبة من خمس جولات هي سر البطولة ومسار البطل .

فرق كبير بين قتالية مواجهة الشباب وروحها وعطاها وبين ما سبقها هذا الفارق هو اساس مهمة إدارة الاهلي وصميم عملها في سبع جولات متبقية وطريقها إلى هرم الدوري الهرم الذي هرم من اجله عشاق الاهلي ولم ييأسوا .

115